"رجل القانون لا يمكن ان يكون ابدا في صف المتفائلين"

العبارة هاذي جبدتها اكا النهار كتفدليكة في اطار لقاء ودي جدا جدا جدا جمعني باحد جهابذة القانون و احد القضاة اللي مزالو جدد ع الساحة الفنية، نيو نيو م القرطاس. و لو لتوا شاكة كيفاش وصل لها المنصب. خاطر ما لقيت كان زوز نظريات... لولانية انو لقى الماتيريز في كعبة كيندر سوربريز و الثانية انو البرلمان بيدو ، في اطار مناقشة ميزانية الدولة، بعث مكتوب للجامعة طلب منها تنجيحو بصفة استثنائية للتخفيف من تكاليف دراستو ع المجموعة الوطنية. بعد اللّي الراجل اندادو بداو يخممو على شهرية التقاعد و هوا مزال يعاود فيهم عام بعد عام...

المهم، للامانة العلمية بالطبيعة، قتلو اللّي العبارة هاذي راهي مش متاعي و انما وردت في كتاب جديد -تابع التخصص متاعي- شريتو ها النهارين و عملت عليه كيف. اخطاونا م نظرة الازدراء المقنعة متع انسان يعتبر لمجرد كونك شريت كتاب بخمسة و عشرين دينار في عوض تطبعو مشولق بخمسطاش الف، انت م "البورجوازية العفنة". خاطر حسب نظرتو للامور (ولو كي تجي تشوف نظرة برشا عباد بش ما نقولش السواد الاعظم من ها الشعب العظيم)، ها المبلغ بلاصتو انو يتصرف في قهوة من القهاوي البَمْ بَمْ، ثَمّ ثَمْ بش توري وجهك مع الجماعة الواصلة و اسهمك تطلع في سوق التقطيع و الترييش. اما بالنسبة للمؤلف و دار النشر اللي تتسمى تقمر كي تطبع ها النوع م الكتب الاكاديمية خاطر سوقها ضيق جدا، ف الله لا ثمر فيهم ولا تختملهم و انشاء الله يقيدو فلسة في القريب العاجل...

من كلمة لكمة، اتقالت ها العبارة... و ربي دقني، كمّلت قتلو على اسم الكتاب و المؤلف متاعو ( و الّي مانيش بش نذكرو، خاطر انسان بسمعتو في اكا البر اللّي اسمو باب بنات مانراش علاه بش يتجبد في ها المحل اللي مانيش عاملة منو راس مال، على عكس ما يسخايبو بعض الناس). المهم سيدي، اساعة نحب نأكد منذ البداية اللي جناب القاضي مولى الكتاب، لا يقربلي لا بنسب لا بمصاهرة لا ماخو بنت عم بابا ولا نهار ريتو منّي ليه ، لا حضرتلو محاضرة لا عملنا كونستا متع تأمين لا صرّفلي دينار بش نخلص باركينغ. مجرد اسم قاعد يلمع لقاضي شاب -نسبيا- و عيني ما تضر كل عام بالقليلة يخرج كتاب في فروع متعددة م القانون ـوعدة مقالات بعدة لغات- و اغلبها بش ما نقولش كلها كتب تستحق الاحترام لا يكون غير للامانة العلمية متاعو و الجدية اللي تتسم بيها كتاباتو مقارنة بعمليات النسخ و اللصق اللّي نراو فيها من ارفع الهيئات الاكاديمية.

يا سيدي انا قلت اسم المؤلف، و القاضي اللّى قاعد يهرّ معايا، سبحان الله النور اللى في عينيه طفى، النفس اتقطع عليه و وجهو بدا يزراق يزراق حتى قلت استنقط العزا، اش بش نعمل فيه؟ حتى بش نكركرو للاستعجالي ظهرلي يكسّرهولي. خلّي التركة غادي، المجتمع يرتاح منو.. مبعد تذكرت اللّي هي جنحة و ترصيلي مسلسلة في جرتو.
الحمدو الله في يدي دبوزة ماء مديتهالو بلّ بيها ريقو بش ردّت فيه الروح. و بدا الطاروح عاد...
في اكا المؤلف بيه و عليه و صفتو و نعتو و عمل و ساوا و قد الخ الخ الخ... تقولش عليه كلالو ربعة بوه! الشي الوحيد اللّي نقدو بطبيعة الحال (ولو اللي صار قذف و ثلب) هوا شخصو. لا جبد بكلمة على كتاباتو ولا على تحليلو و اغلب الظن اللي هوا ماقراهاش من اصلو. لا يخسر مومن. الحاسيلو ماناقص كان بش يكمل يجبدلو عرضو. هكّاكة، لله في سبيل الله!

يا ولدي ياخي تعرفو منك ليه و عمّلك ولا شنوة الحكاية. نوّرني ينوّر عليك. و كي العادة، الاخ المحترم استشهد باذاعة قالو و فما شكون راه و فما شكون كان ضحيتو... ولا حكاية عندها سند موثوق بيه.
الّي نرفزني في الحكاية الكل، انو للاسف الشديد عنا ها العقلية الكلبة. متع نجاح الاخرين يعتبر فشل ليك انت. و كي تمدح زيد تقولش عليك انتقصت من قدر عمر. و في عوض العباد الّي هذا ينصرف لتحسين مهاراتو و تهذيب اخلاقو و الرقي شوية بتطلعاتو، يستثمر شوية صحة الابدان اللي عطاهالو ربي بش يقوّض اللي بناوه الاخرين. و يكسرلك راسك ببيه و عليه... ما ينجمش ينقد اعمالو، خاطر بالطبيعة تكون نجاحات، و انما ينجم يقدح في شخصو، يوهمك انو اكا العبد سارق اكا النجاح و انو بانيه بعرق ناس اخرين كانو ضحايا ليه.

و عمري لا ننسى نهار كنا نعديو فيه في امتحان م الامتحانات، خرجنا م القاعة لقينا الدنيا خايضة و عباد تتهجم على طفلة و شادتها بالسيف بش ما تدخلش لبيرو العميد ماكانش بش يعرضولها و بش يعتديو عليها في مالها و ذاتها... علاه؟
خاطر في القاعة الي عدات فيها، الاستاذ المراقب سكّر الباب و قاللهم خرّجو اللي عندكم و كان تحبو المحاضرات بيدها و ما يشدكم ع الفوسكة كان نفسك... الطفلة اللي ساهر تحضر في المادة للفجر ما حملتهاش الحكاية، كمّلت عدات باللي في راسها و هزت روحها ماشية بش تعلم الادارة بالتجاوز اللي وقع...
امة لا الاه الا الله الكل شادتها، الجماعة اللي نقلو معاها و الجماعة اللي في قاعات اخرى، سبحانو ربي لا نهار اتحدو في كلمة غير نهارتها... قالك هاذي اسمها خيانة و الطفلة ناوية تغلّي علينا الخبزة! كي منعت من طريحة، بوها باي.

اللي يضحك انو العباد الكل فايقة بالعباد الكل. و الناس الكل تنافق في بعضها. ياخي لشكون جاي تحكي في حكاية انو انت انسان خارق الذكاء و نابغة عصرك و اللي الله غالب ما واتاتكش الفرصة بش تفرض روحك. و اللي انت نفسك عزيزة ما تنجمش تعلق احذية الناس الواصلة بش يكونلك بلاصة تحت الشمس؟
اش شدّك ع الابداع؟ الناس تبدى تاكل في روحها ماكلة و تحاول تطلع للسماء السابعة بش توصل يكتب حاجة فارقة و تنشرها ولاّ بش تِنْظَم لوحدات بحث و ساقيها تحفى ع التمويل و التنظيم...

تحب انت يجيوك لقهوة راس النهج اللي تقعد فيها تشيّش و تلعب البلوت يلحلحو بيك بالجاه بالبخاري، افتح علينا بنورك و علمك و انشر فينا وحيك؟؟ خاطر بش انسان في اربعة سنين ما عفسش مكتبة و لا نهار دخل لمحاضرة و سنوات الجامعة عداها مرمي ع القازون ولا يدور من شركة لشركة يدبر في التبرعات بش يسافر يتشخلع في ايبيزا، ماظاهرلي كان عندو مصدر اخر للعلم العظيم غير الوحي الالاهي...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 11:37 ص

تعليق Kilma ...

معرسا يا بنية؟ 99 سنة وقيّت تبدا تخمّم

13 يوليو، 2009 11:55 ص

تعليق Kilma ...

تم حفظ تعليقاتك وستكون معروضة بعد موافقة مالك المدونة الإلكترونية.

علاش هذا الكل؟ نرجع غدوة نتفقّد الإدارة مالا؟

13 يوليو، 2009 11:56 ص

تعليق غير معرف ...

عندما تثور بنت العائلة.
عندما أقرأ ما يكتب في بعض المدونات ومنها مدونتك الحلوة، يغمرني إحساس جميل وتفاؤل بمستقبل هذا الوطن لأن الهمجية والتخلف والإنحطاط لم تتطل كل شرائح المجمتع.
واصلي

13 يوليو، 2009 12:47 م

تعليق Hamadi ...

ثقافة منتشرة في بلادنا و عندها مستقبل زاهر

13 يوليو، 2009 1:03 م

تعليق غير معرف ...

louwel

13 يوليو، 2009 4:39 م

تعليق غير معرف ...

Bonjour,

Je crois que la cadre enseignant participe à cette médiocrité puisque la plupart des sujets d'examens peuvent être 'recopiés' ou fouska, ils ne comportent presque jamais de sujets dont l'apport personnel de l'étudiant peut être quantifié , et ceci est valable même pour les matières scientifiques.

Fleurdinterdit

13 يوليو، 2009 6:45 م

تعليق bent 3ayla ...

للاسف الجديد، تشهد المدونة زحف انواع جديدة من الصراصير ملقحة ضد الكرامة و التربية و الاصل. و في الاحوال العادية كنت ساكتفي بالحذف. لكن ها النهارين لاهية شوية و ما نجمش نشد عصا و برنوس نقعد نعس

14 يوليو، 2009 9:54 ص

تعليق bent 3ayla ...

بعد ها العمر يا بنيّتي صعيب الواحد يخمم في العرس. اش خلينا للشباب عاد؟

عم غير المعرف الباهي، شكرا ليك ع المجاملة الرقيقة

للاسف الثقافة منتشرة و اللي يحمص انو اللي فسكاو البارح هوما اللي بش يوصلو يقريو غدوة

14 يوليو، 2009 10:08 ص

تعليق عابر سبيل ...

يعطيك الصحة يا بنت عايلة
واصلي في إتحافنا بهذه اللقطات "من قاع الخابية". شكرا جزيلا لك "ولا يستخفّنّك الذين لا يُوقنون"

14 يوليو، 2009 11:52 ص

تعليق غير معرف ...

تبارك عليك

15 يوليو، 2009 9:07 ص