ها النهارين قول فما شكون كتبلي على الهبطان للسنترفيل، تقول صرّتي مقصوصة غادي، النهار اللّى ما نمشيش فيه مرّة، ترصيلي ماشية مرتين . و ما يخفاش عليكم قدّاه الواحد يبدى فرحــــــــان و سعيـــــــــد و الدنيا خضراء في عينيه كي يكتّب عليه بش يهبط للسنترفيل في كرهبة. التجهيزات الاستراتيجية و النفسانية بدات م الدّار. مشيت للحمّاص و عملت استثمار في باكو موشوار (يصلح لمسحان الدموع مبعد) بش صرّفت ما تيسّر م الدنانير. هزيت ترموس القهوة، دبوزة الماء و فولارة و مفتاح على ما ياتي و شدّيت الثنيّة.

بالطبيعة قعدت ندور كي ذبّانة الخريف حتّى لقيت حاجة تشبّه لبلاصة في موقف قانوني سليم، خطوطو مرسومة تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد. خاطر انت و زهرك. تنجم تكون بلاصة قانونية لكن دهنها اتنحّى و في الحالة هاذي انت تخطف الدورة و هوما يخطفولك الكرهبة. في بلدان ربي الكل اكا الخطوط يبداو ظاهرين واضحين قول كل يوم يعاودو عليهم. و في تونس قول يجيو بالذمّة يقرقشوهم بش تبدا واحل زعمة هذا خطّ ولاّ حاشاكم زقّ عصافر؟

فتجيك بازيد دورة و بازيد تعب خير ما تجبد علي ساقيك من فوريار لفوريار. و بين قوسين، ما اكثرهم الهمّ! على كل زوز انهجة فمّا فوريار. لو جاو عملوهم باركينغات للكراهب راهي الازمة اتحلت ماكا العام. و انت و زهرك وين يهزّوهالك. تمشيشي تقول بالمنطق يهزوها لاقرب فوريار؟؟ تنجم توقف كرهبتك في باب الخضراء تلقاها هزوها لفوريار محمّد الخامس. اه امالا هكّا الدورة الاقتصادية اتمّ على قاعدة، كُتّ التاكسيات و ابدا دور.

ايّا سيدي، بعد تبادل حوار ودّي مع احدى الآنسات اللّى كانت ورايا و حاولت ما تخلينيش ناخو البلاصة، تمكنّت من الاستفراد بيها بعد تكشيرة جديرة بعركة في عرس فوق السطح.
هبطت، عملت دورة تفقديّة، الخطوط موجودة، هبطت على ركايبي انثبت من لونها، طلع ابيض مش اصفر و لله الحمد، خرّجت دوبل ديسيماتر و بديت نقيس. باهي، بعيدة ع الخط ثلاثة مليماتر ماكانش تتعدالك تجاوزت الخطّ، و بعيدة ع المادّة زوز صانتي، ماكانش تتعدّالك طلعت فوق المادة. الحاسيلو كان تتعدّى للطوليي و تقسم كرهبتك في زوز بالطول، تطلعلك ارتح الحكاية.

العمليّات الارضية مريقلة، لبست مراياتي و بديت نثبت ع اليمين و ع اليسار و بين اغصان الاشجار، ما فماش لا بوتو متع تزويد لا بوتو متع شنقال لا حتّى بوتو متع اعلان... توا قعد الصعيب. تسلّحت باكا الخمسمياة فرنك و مشيت للاوروداتور و يدي علي قلبي. دخّلت الخمسمياة (و هاذي نصيحة ديما ابداو بالخمسمياة خير لا تقعدو تتغبنو ع الدينار)، للاسف، طلع ما يخدمش، بلع اكا الخمسمياة فرنك يرّاهم حرام على اماليهم، و خرّجلي لسانو.

و يجيشي لمخك تقول نخطف الدورة نمشي للنهج اللي وراه بش ناخو تسكرة؟ رُدّ بالك! اللهم اني بلغت فاشهد. اللّهم، تبداشي في نهج مقابل بحيث كرهبتك ما تختفيش على نظرك و تمشي للاوروداتور البعيد مارش اريار، عينيك ع الكرهبة و انت موخر حتّى تسطع في بعض الحاجة ولاّ تطيح في فوسي ولاّ قمة. اما و الله ماكش بش تتمرمد اكثر من وقت اللّى يهزوهالك.
كي الناس الملاح رصاتلي عاودت خرجت الكرهبة و بديت نلوج على بلاصة جديدة فيها اوروداتور يخدم و هوما عمّال ماشين و ينقصو، قول بالشماتة يكسّرو فيهم بش تتلز تحط الكرهبة و يهزوها.

المهم، دعاء الوالدين يجيب، لقيت بلاصة اخرى، ثبتت من العمليات الارضية بالدوبل ديسيماتر، اتهنيت على البوتوات و الممنوعات، الامور زادة مريقلة، مشيت نجري للاوروداتور، اما المرة هاذي حطيّت يدي علي جبهتو و بديت ندعي و نقرى ما تيسير من السور بش يطلع يخدم.
انا عملت هكّا بش نحط الخمسمياة فرنك، و نسمع في العيطة : لاااااا ردّ بالك تحط!
اسم الله العظيم، اش فمّا؟ يطلعشي ولد حلال يحب ينبهني اللي هوا ما يخدمش؟ جاني راجل ملتف في قشبية و في يدو دبّوس. السّلام السّلام،
- اش تعمل بنتي؟؟
- كيما ترى بش نقص تسكرة للكرهبة.
- و فاش قام عليك؟ هات خليها عندي.
- لا و الله لا صارلها يعيش يا حاج. (ماو كلمة خليها عندي، نسخايبو يحب يخلص علي التسكرة)
- لا ما فمّا حتّى مشكلة، هاك تشوف، مصلّى ع النبي، الناس الكل تخلي كراهبها عندي و تمشي متهنية.
و يعمل هكّا يخرجلي من تحت البرنوس شكّ مفاتح ما يقلش ع العشرين مفتاح كرهبة، و على كل لون يا كريمة م التراكسيون للمرسداس. و بدى يوشحل ساعة على سرقة جماعة الشنقال و على استقطاعهم.

الحق الحق دخت في امري. توّا بانا منطق انسان يجي يعطي مفتاح كرهبتو لواحد واقف في الشّارع، لا يعرفو لا يدري عليه. اي واحد ياقف غادي يوريه شك مفاتح و يقلي كون مُهِنّي و يهز روحو و يمشي مطمان. تي نعرف عباد ما تعطيش كراهبها لا لمرتو لا لولادو لا لصحابو. اعميه في عين و ما تطلبوش في كرهبة. كيفاه انسان يجي و يسلّم بثقة عمياء في راجل مجهول في الشارع؟!

السبب الوحيد و المنطقي، هو كونهم على قد ما تليّعو م الشنقال، و العشوائية متاعو وصل بيهم الغل بش ياثقو في عبد مجهول و ما ياثقوش لا في بلدية لا في شركة لا في قطاع منظم. و يفضّل انو يمد خمسمياة فرنك و مفتاح كرهبتو لراجل في الشارع و لا يحط دينار في مكتوب الشركة!
علاه، هذا الكل حسد و بغض؟ ولاّ خاطر عارفين انو اعوان ها الشركات ماهيش تحترم في القانون؟ و عارفين انو بالحق قانون غاب و حكم القوي ع الضعيف؟

ها التجاوزات هاذي ماهيش بش تخلّى العباد تفقد الثقة في المنظومة بكلّها؟ (بون نعرف شكون بش يقول علاه كان عندهم فيها ثقة من اصلو؟). لكن نقصد انو اذا في ابسط الحوايج و في اقل خطوة تلقى اللي يحب ينتّفك و يتخبى وراء غطاء القانون و الشرعية، ف توموتيكي توموتيكي بش يولي عندك القانون و الشرعية حاجة جوفاء ما تعني شي و تولي تهرب منها تقولش عليها الجرب و تفضّل تقمّر كيما عملو جماعة المفاتح و لا تربّحهم فرنك من عندك!
و ها الشي نشوفو فيه في كل اوجه الحياة، ابدى م التهرب الضريبي، لظاهرة الرشوة، ولاّ مساومة البوليسية ع المخالفات، للعباد اللي ترضى تخدم بلاش وراق وبلاش تصريح عند السي.ان.اس.اس الخ الخ الخ... و شكون الخاسر في الاخر؟ ما خاسر كان المجموعة الوطنية اللي بش تمشي بمنطق ذراعك يا علّاف !

الحاسيلو عمّك الحاج باللي حكالي غرايب و عجايب و مواقف مأساوية، نسمع فيه و ندوّح في راسي متع اي معاك يا حاج لا تباركلهم و لا تختملهم، اما هي هي و قصيت اكا التسكرة المحنونة. و خرّجت ماركور اصفر فاقع سطّرت بيه ع الوقت (ماو عملوهالي قبل هزوها و مزال فيها وقت و كي العادة قيد ع الحوت و سيّب في البحر، قالك بلاّر كرهبتك ياسر نظيف ياخي عكس الضوء ياخي ما ريناش الوقت ياخي لازمك تدفع بش المرة الجاية ما تنظفش كرهبتك و ما تعطّلناش). المهم، رجعت للكرهبة و حطيت الورقة المدهونة بالاصفر، و كمّلت لصقتها بالسكوتش ، اش كون يعرف؟ يطلعشي فمّا كورون دار بش يطيّرها من بلاصتها؟
اما هيّ هيّ عطيت نومرويا للحاج مع دينار بش كان فمّا هكّا ولاّ هكا يطلبني... و يا جيبي لا تحزن!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 7:07 ص | عدد التعليقات:23

الغلبة هاذي صارتلي عندها مدة، ايامات راس العام. و شوف سبحانك يا ربي من راس العام لتوا و انا مزلت نرقل عليها و كل ما نتفكرّها يديّا تبدا تاكل فيّا و لتوا لا بردت و لا صفيت.
بسبب ظروف شخصية -بكلّكم عرفتوها طبعا- امّى قاتلي لازم نفرحو بالناس و نحضرو عشاء قمقموم. يا بنتي فكّ علينا اخطانا اتوا نتّكاو على الخبزة اللي بش يجيبوها و صلّى الله و بارك. و انا قلبي ما قايلي خير و قلت يا ذنوبي كان فيها عشاء الحكاية، كان اصلا ما وفاتش بنَتْنَة (و توا في مناسبة اخرى نحكيلكم علاه). زايد، شدت الصحيح و رصاتلي كي الناس الملاح هازتها لجيان بش تقضي اللي كتب من ربي.

وصلنا، الدنيا تملى و تفرّغ. العباد الكل، عيني ما تضر تشري و تكدس. و هاذي خاصية هايلة عند التونسي، في نطاق التعايش السلمي مع الحضارات و تلاقح الشعوب، كل ما فما مناسبة فيها ماكلة وهرج كل ما هو محتفل، سواء يمّن ولا ما يمّنش. العيد، عاشوراء، خرجة سيدي بوسعيد، عيد ميلاد بوذا، اللي حاضر يززي...

ايا سيدي امّى عجبتها القنّارية، فيولات جديدة تعمل الكيف. قاتلك نعملو قنارية محشية. الله يبارك. بدات تكدس و تحط و تتلفتلي هوما ياخي قداه؟ استنى اساعة، نحن قداه؟ عندك نحن و عندك كلوفية هذيكا نعرفها ما تجيش وحدها و عندك دار خوالك و دار عمامك و عندك جارتنا فلتانة و بنت عمتها فلانة، و عندك ولد عم بنت خالة جار العطار متع الحومة، مايجيش عشرة عمر ما نستدعاوهمش!
نطقت من اجنابي، قلتلها و انت فاش قام عليك ما تستدعاش العباد و تقعد في الحشمة، مش كان نسكرو النهج بباش و نعيطو لأمة محمد خير؟

باللّى قلت باللي سميت، شي، انا نجري بالشاريو و هي تجري ورايا و تكدّس في القنّارية و تسميلي في احبابها و انسابها اللي بلاش بيهم كل شي يبطل.
آخر ورقة في يدّى، خنقت صوتي تقولش عليّا خانقتني غصة البكاء و قلتلها كان ما
الجماعة يتفجعو م الحضبة و يوهقو و يشدو المزفّت و نقعدلك على قلبك...
بالتصوير البطئ، امّي يدها اتجمدت في الهواء...عاودت هبّطت القنارية بهدوء شديد. و على مرتين بش تعاود تفرغ الشاريو و تعطي على ساقيها للريح لا عشاء لا حتى شربة ماء و تمشي تلم سبعة حجرات بش ترميهم ورايا نهارة اللي نخرج م الدّار.

ما صدّقت لربي، مشيت نجري للراجل اللي زارعينو في وسط الخضرة بش يحطلي الاسوام و يحطهملي في شكاير و انا ندز في الشاريو بكلو حشيش قول بش نعلف بهيم. ايا وصلت، لقيت قدامي زوز نساء، استنيت دوري كي المرا المليحة. جا بايي، بديت نرصّفلو و نكدّس و الراجل العرق البارد يسلت عليه. بما انو حكايتي مطوّلة، ما نعرفش كيفاه شبكنا الحديث و بدا مسكين يتغبّن على سعدو و وعدو.

طلع مسيكن امترز في الانقليز و ما نجحش في الكاباس قداه من عام. ما لقاش خدمة في دومينو و اهلو ما عندهمش باش بش يصرفو عليه، رصاتلو خدم على اكا الميزان شدّان يد. هوا مزال بدى يحكيلي انّو خطيبتو تحب تفسّخ الخطوبة خاطر تقدّملها ولد الجيران اللي ما يكتبش اسمو ع القلّة اما بوه عملّو حمّاص، و انا مندمجة في الحديث، فجأة نسمع في العيطة:

- لاااااااا، مش معقول هذا مش معقول!
على نيّتي، اتلفتت للمرا اللي ورايا و قلتلها:
- شفت بالله ملّا غلبة؟ الشهايد ماعادش توكّل خبز!
- انا شهايد و انا خبز؟؟ مش معقول اللي تعمل فيه انت يا للّا !
- انا؟؟؟ اش فمّا؟؟
- لااا حتّى شي! شنوّة اللي حاطتو فوق الكنتوار هاذا؟
- شنوة هاذا؟ قنّارية!
- اي مش معقول بش تعطّلنا الناس الكل!

تلفتت ورايا نلقى صفّ لا باس بيه، يجي عشرة م الناس يستناو في طرحهم بش يوزنو الخضرة. توا صحيح انا عندي كميّة كبيرة، لكن انا في حقّى جيت قبلهم. و لكن بما انّو الحكاية مزالت ما وفاتش و نحب نعرف الخطيبة شكون بش تاخو، قلت بربي خ نجبد روحي على جنب و نعديهم و ناخو راحتي في التنسنيس. انا مزلت بش نعمل خطوة على جنب و فجأة نسمع الجملة اللّى جابتلي حالة الثّور (و اللّى نسى شنوة هي حالة الثور و الّا مزال جديد بيناتنا هاو الليان اللي يرجعلو) :
- هاو علاه نحن التوانسة بش نقعدو متخلّفين، ما نقدّروش الاخرين و ما نعرفوش الاحترام!

بالتصوير البطئ ايضا، ندورلها و نعمللها كحرة تحكي معايا سيادتك؟
و بدات المدام تعمل في موشّح اندلسي على احترام الاخرين و على التقدم و التُّخُلّف و بش تشكي بالراجل اللي شادد الميزان و كان لزم بيّا انا، خاطر العباد اللي كيفنا هوما السبب في الفوضى و تخلّف بلدان العالم الثالث...
ما غير ما نشعر نطقت قلتلها :
- و الاحتباس الحراري؟
- إح... إح... تتمقصص عليّا؟؟؟
- امالا اش تحبني نعمل؟ تي احمد ربي شادة روحي لتوا لا اتطرشقت بالضحك!
- علاه مسكرتّو قدامك؟
- بربي يا مدام، النظام و التطور و احترام الاخر، مش لازم عليك تحترم كوني انا جيت قبلك؟ و اللي انا في حقّى؟ و اللّى سيادتك قاعدة تعتدي عليا بالقول و تقلّق فيا و انت على غلط؟
من حقّى نشري قد ما نحب و من حقي -كي يبدا طرحي- نتعطّل قد ما نحب و من واجبكم بما انكم جيتو بعدي تستناو حتّى نكمل. هاذا هو النظام و هذا هو التحضّر.
- اي و انت علاه ما تقصهاش وحدك القنّارية؟ علاه هوا يقصّهالك؟
- خايفة على ظوافري. باهي هكّا؟؟ مدام تابعة خدمتو، انا يا اخي نحبو هوا يقصّهالي. اتدبّر فيا اش نعمل و اش ما نعملش؟ اللي مزروب يمشي يقضي من بلاصة اخرى. اي عاد وين كنّا في الحكاية يا خويا، اش عملت مع ولد مولى الحمّاص؟

المرا بدات ترقل ترقل حتّى قلت تموتشي في جرتي العزا؟ و قلبي عاود حنّ و قلت بربي خ نخليهم يتعداو. انا مزلت ما نطقتش و وحدة اخرى تبعثلي زريقة ارض جو :
- بنات عقاب الزّمان. حتّى طرف قنارية ما تعرفش تلويها...
- لا اختصاصي لويان العناكش... ( و الجملة هاذي بسترة ربي زرفت منّى بالشوّية، ما سمعتهاش كانشي راهم دوّرو جيان للمركز).
- اش قلت؟
- قتلك عندك الحق. و انت تبارك الله حاذقة، مش كيفي. ايا اتفضّل مدّ يدك للبركة و عاونو بش نكمّل فيسع و تتعداو!

المرا الثانية كيف كيف غزّلت غزّلت و خلات الخضرة و هزّت روحها و روّحت. ياخي اش عندي قلتلها انا؟ ربي يعفو.
ايا سيدي انا بديت نلم في فرتي و قريب نكمّل و امّى جاية من بعيد تشلوح بقطة معدونس و شكارة بصل قاتلي ايا خلّطتهم. نخطفها من غادي لغادي قبل ما يدغرها واحد بسكينة و قلتلها هات لهنا، خلّي امبعد خير ما نتعفّسو ها الليلة!
نهاية الحديث، المرّة الجاية رد بالكم واحد يخطرو بش يتعدى قبل الاخرين ولاّ بش يغلب العباد بالصوت. فما حظوظ وفيرة بش نكون شادة الصّف و ما نضمنلكمش كل مرة بش نتمالك اعصابي!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 9:59 م | عدد التعليقات:18

قررت كي نبدى نغزّل على حكاية طول نكتبها. خاطر كي تبات نبخل عليها و نقول بربي علاه نكسر في كرايمي على حكاية بايتة. و برشا خرافات نسيتهم و الا بردت عليهم في حين كنت نتمنى نرجع نكتب و نشكر كل من سأل على مولات الحانوت و استفقدها.
الليلة فما تصاور متع ملاعبية المنتخب في قعدات خاصة قاعدين يدورو و عاملين buzz و العباد قاتلك الخنار هاذا هوا السبب العميق للفشل الذريع والمدوي لفلالس كرتاج.

و لو ماعادش عندي اهتمام بالكورة من اكا العام، و لو ما نعرفش لا شكون يلعب لا مع شكون، لكن ها التصاور و بلبلة المدربة الوطني على تونس سبعة خلاو الدم يغلي في راسي، خاطر نفد م العباد اللي تعمل ضجة و خوماضة بش تضيّع حقوق الناس في باطلها. نوع عرك اغلبو بالصوت و اتفرشلو موت.

اساعة سي المدرب الوطني جدا متاعنا عجبني في اكا التخميرة متاعو و كيفاه دخّل خطاب الوطنية و ما عندكمش الحق لا تسألو لا تناقشو لا تقولو هنا بير. لازم من باب الوطنية لا تتكلم لا تنقد. تكتّ الفلوس و فمك ساكت و يديك تصفق و تنصر منتخبك رابحا او مربوحا. و ما نعرفش علاه ها الكلمتين ذكروني بخطاب الوطنية و التخوين اللي ولّى لوبانة.
اللي هذا يحطلي درابو تونس عاملو cache-misere . و كي تحل فمك و تقول شنوة ها الخندق اللي وراء الدرابو، يقلك آآآآ تحكي على درابو تونس؟؟ و تونس هي بلادي و تونس هي موجودة قبل ان يكون التاريخ، و نحن خير من السيراليون و عنّا حرية خير من وزيرستان الخ الخ الخ...
الخــــــــــــــــواء الفكري، ماعندهاش كلمة اخرى.

هذا بالنسبة للسيد المدرب، و اللي لا هوا لا اعضاء الفريق من الأيمّة ولا من الرسل منزّهين ع الخطأ و معصومين و لا تجوز لا مناقشتهم و لا محاسبتهم. تقولش باعثين جيشنا يحارب و نحن وراه بالهلّالو، انزاد النبي و فرحنا بيه. راهي كورة ياناس و راكم ماكمش شادين علينا السماء لا تطيح و ماهيش مزية. قاعدين تخلصو و تخلصو شحم يهود، من لُقمتنا و على حساب قراية ولادنا و على حساب سبيطاراتنا و على حساب أمننا في كياساتنا. الدولة مش تجيب فيهم م الواد اكا الملياردوات بش سيادتكم تتشلحقو على طولكم في طيارة يرتع فيها البهيم.

هاذا بالنسبة لحكاية مبدأ المناقشة و المحاسبة من اصلو. اما بالنسبة لاكا التصيورات اللي يدورو و اللي هذا يتحي و لاخر يزكي، فما نراش فيها الا بداية لجعل الملاعبية كبش الفداء من قبل المسؤوليين الحقيقيين و تعبير عن كبت و حقد من شباب محروم من ابسط رفاهيات العيش.
توا كوارجي كي يعمل كنتراتو مع المنتخب، كنتراتو شنوة ياخي؟ يلتزم بش يترهبن و انا ما فيباليش؟ تخلّص فيه بش يقعد عاقل و متربي و م التران للدار و م الدار للتران؟
شباب في منتصف العشرينات و تخلص فيهم بالملاين، اش متوقع يعملو؟ يبني جامع و يمشي يبحث؟ ماو بش يغرم زمانو، و كي تجي تشوف هوا حر يا اخي ما نحاسبوش على حياتو الخاصة.

تقلي خرج يسهر ليلة الماتش و الا تخلف ع التمارين و الا ماكانش متوازن بحيث اخل بالمستوى المطلوب، وقتها نعطيك وذني و نقلك اي بالحق امالا لازم تمشي تفسخ العقد و تسترجع فليساتك. اما بش زعمة زعمة تنشرلو صابونو قدام الخلق في هاو سكر هاو سهر هاو بنات، يظهرلي حاجة ما تخصكش و راهو كنتراتو كورة ماهوش استعباد بش تدخل تحقق معاه اش عمل في حياتو.
و انما المسؤول الحقيقي هو العبد اللي في بالو بها الخنار الكل و مع هذا مشى تعاقد معاه و يخلّص فيه باربعة او خمسة اصفار على اليمين. هاذا العبد اللي ما توخاش الدقة و الانضباط و اهدر الاموال العمومية. ايجا لهنا، كي انت في بالك بيه ما يصلحش، اش موصلك ليه؟ ليه ترمي في فلوسنا في التراب؟

و فرد مرة ، العباد اللي كانت شادة ها السكوبات ع الكوارجية، شبيها سكتت لتوا؟ علاه استنات حتى زلقو بش خرجتهم؟ العبد الحريص على مستوى بلادو و على تمثيل اسمها من زمان يفضح الاعوار و ما يخليش الامر يستفحل.

بربي اخطاونا من حكاية الكورة. هاتوهم الفلوس رخصولنا فرنك في حق الخبزة ولاّ اعملو خمسين دينار جراية عاطل عن العمل، تي بربي براو لمو بيهم العباد اللي بايتة ع التروتوارات و الا العباد اللي تلقط في الخبز م الزبلة، ماهمش زايدين علينا ها الفلوس.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 10:09 م | عدد التعليقات:13

رجعت و ما عيني في رجوع ها المدّة. غير الله يهدي اللي كان السبب.
ماو كي نمشي عند مدوّن مفكّر و فيلسوف و خاصة خاصة ديمقراطي و يدعو الى الحوار البنّاء و عدم الاقصاء و نخلي تعليق، و نقعد نقانص نستنى تفسيرو و مع هذا يطفي الضو لا يجاوب، لا ينشر التعليق من اصلو، نحس بالغبن .
اش نعمل وقتها؟ ندق باب الجزيرة، منبر من لا منبر له؟ و تتعدالي تهمة الاستقواء بالاجنبي؟ ماو كي الناس الملاح نتذكر اللي عندي حانوتي نعاود نحلو و نعاود ننشر التعليق و السؤال...
اشكون يعرف؟ لعل السيّد ما وصلوش التعليق؟ لعل اتشال و ترفع بقدرة قادر من غادي لغادي و نطلع ظالمة الراجل؟

و لو نحب نطمّن الناس اللي تدخل في حوارات مع "الوطنيين " انو حوادث اختفاء التعليقات تتكرر برشا، و لذلك لا داعي للجزع. يا حسرة قبل ايام الغفلة، كنت نبلع السكينة بدمها و نقول البيّنة على من ادّعى. اما بعد ما حلّولنا عينينا على اختراع توثيقي عظيم اسمو كابتور ديكرون، وليت كي الناس الملاح حتى انا نخبي تحتي مستنداتي على ما ياتي.

للي ما تبعش الحكاية، نقلو الهدرة و مافيها، انو البرلمان الافتراضي حبّ يعمل انتخابات جزئية. في اطار المدّ القزوردي اللي صاير ها النهارين، فما جماعة وطنيين حبّو يترشحو و يمثلو التيار الوطني في البرلمان الافتراضي (و لو هاذي اكبر مفارقة ريتها في حياتي).
اغلبية الجماعة فدّو و قالولهم يا اخي خالطين علينا لهنا؟ ما يزيش وين نقبّلو نلقاو طلعتكم البهية؟ اعتقونا لله في سبيل الله . اما هي هي، و في اطار اكا مكبوبة السعد الحرية، قالك يا اخي خلّي يترشحو اما متأكدين التصويت مش بش ينصفهم... و كذلك كان الامر.

الجماعة يظهرلي شموها قارصة و الا تنبزو من برشا زرارق ارض جو، خذاو في خاطرهم و قالك انتوما جماعة خاطيكم الديمقراطية و جماعة ما فماش معاكم حوار. في خضمّ ها الاحداث الشيّقة، زوز مدونين خوان (اخوة يعني مش اخوان لا نصبحو نبحثو ها الليلة) ما بيناتهم كان الصلاة ع النبي، صار بيناتهم حوار ودي جدا في اطار تفاعل الحضارات.

يجي المدون "فكّر و انجز" على اثر ها النقاش البنّاء و ينشر الحوار في مدونتو يتشكّى قالك مضامين و جانبهم مهضوم
Même lorsqu'un interlocuteur de bonne volonté tends sa main pour faire un vrai débat pluriel, l'opposition ne sait pas lui tendre sa main. C'est bien dommage entre compatriotes... et c'est bien dommage pour la démocratie !
.وينتهز الفرصة بش يعمل اسقاط ع المعارضة و يكمّل في سيري تدوينية بشكل ما تبرر عدم استحقاق "الرعاع" للديمقراطية، طبعا على لسان افلاطون، خاطر نحن عايشين في المدينة الفاضلة.
ليعالجه فيما بعد ببوست ثاني وقع فيه اتهام المدوّن تيتوف انو خااااااف و اترعب و جاه بوصفير من محضر اثبات الحالة، ياخ مشى يهرول و فسّخ تعليقاتو من حيط البرلمان.
La crédibilité d'un député, quel que soit le parlement dont il est membre, ne tient qu'à sa parole. S'il est convaincu, si c'est un vrai militant, si c'est un vrai patriote et s'il a le moindre respect pour ceux qui l'ont élu, il persistera, coûte que coûte, en âme et conscience. Non pas par idéologie, non par par obstination aveugle mais par honnêteté intellectuelle. Par honnêteté tout court ! (...)
Alors qu'il a complétement dérapé, il a cru qu'il suffit de supprimer ses propres commentaires sur FB pour que l'oubli cache définitivement son dérapage. Il a oublié qu'Internet a de la mémoire et que les captures d'écrans ne mentent pas
بالطبيعة اللي يتبع مدونة موطني ، يعرف اللي سي تيتوف متعود على اللهجة الحادة في النقد متاعو و اللي مافماش علاه بش يخاف من "فكّر و انجز" و كرشو تدور.

بااااهي توا واحد لحد هنا يقول فخّار يكسّر بعضو. لكن، كي يتبيّن بالكاشف انّو اللي فسخ التعليقات ماهوش تيتوف، و كي يتبين بالكاشف انو اكا الاتهامات متع التخاذل والجبن ماهيش موجودة، اضعف الايمان لمن يدعو للشجاعة و الصمود و للنزاهة الفكرية و النزاهة تو كور، م المفروض انو يمشي يا يعتذر (و هاذيا تبطى) و الا طبعا يمشي يفسخ البوست بكلو، لانو فيه اتهامات مبنية على واقعة ما صارتش.

لكن non seulement سي الديمقراطي متع الحوار تلّف الهدرة، و اتعدى يكمّللنا في دروس الديمقراطية، و انّما ما نشرش تعليق ليّا نسأل فيه شوية اسئلة وجودية. و كررت الطلب مرة اخرى و قتلو وينو تعليقي، بالطبيعة حتى هذا تاه عن طريقه في مجاهل الانترنات.
و حبيت ننتهز الفرصة بش نحط التعليق هنا (بفضل محاضر الاثبات اللي تعلمناهم من عندو) و نستنى ردو عليها طبعا.





بااااهي، هاذا بالنسبة لها البلبلة اللي ما عندها معنى، غير متع واحد يتلكّش. توا نجيو للغابة اللي وراء ها السجرة. عنّا مدة زارتنا البركة و حل بين هذه الربوع ركب الوطنيين و الحق الحق رخينا فيهم العين و ما فرحناش بها الاطلالة. كي تجي تشوف معذورين، وين نقبّلو نلقاوهم، في التلفزة، في الفايسبوك، في الجرايد، في الخدم، في الشعب، في المهرجانات، في القهاوي، و يزيد يكملو يخلطو علينا لهنا؟
قول باهي يا سيدي، ما فرحناش، لكن ما قيمناش القيامة و ما اضطهدناهمش و ما قمعناهمش و ما همّشناهمش. اللي يرى ليستة التهم و التشكي و التبكي يقول هدّو عليهم في ديارهم و عطاوهم طريحة نبّاش القبور.

ماو يطالبو في حقهم في التعبير ( و لو هاذي نكتة الموسم)، يا اخي من حينك، قول ، عبّر، صوّر، اشطح، النبي مولاك. لكن يا اخى نحن زادة عنا حرية عدم الاستماع. عنّا حق عدم ازعاجنا. لازم انت تكتب و انا نبارك؟ و لاّ انت تقص و تلصق و انا نهلل و نعلق؟ اللي تكتب فيه ما يهمنيش، ما يمتعنيش، ما يقدمليش اضافة، انا حرّ بش ما نتفاعلش معاك. بالسيف زادة؟
تي هي التلفزة اللي ماشية بالاتاوة، الواحد حتى كي يفكر يقول نحلل فلوسي و نتفرج فيها، يقول ليه على خمسة دينارات نركب لروحي السكر و الدم؟ في المال و لا في صحة الابدان.

و السؤال الاخير، شنوة الهدف متاعكم من ها المد القزوردي المفاجئ و القصف العشوائي بالبندير؟ آشنية الغاية؟ بش تستقطبو الشبيبة؟ يا اخي الشبيبة عايشة في تونس راهي، اكا اللغة متاعكم ممكن توكل خبز في المحافل الدولية و حتى العربية، تي برا قول جماعة بوتسوانا و انغولا، اما نحن توانسة، دود الخلّ منّو فيه، شنوة بش نبهبرو على بعضنا؟ ولاّ الزيت المعلق؟؟؟
و زيد تبارك الله و الصلاة ع النبي، الحزب مش في حاجة لاستدراج منخرطين، خاطر حسب الارقام اللي تقدمو فيها متع زوز ولاّ ثلاثة ملاين منخرطين، ما قعد كان جماعة الحضانة و المحرومين من الحقوق المدنية ما انخرطوش فيه!

و آخر كلمة بما انو ها الموضوع ماهوش عندي بالاهمية بش نعاود نرجعلو، علاه بعد اكا الخوماضة على حق الانضمام لتن بلوغز و حق التعبير الخ الخ، بات الحسّ و قيّنت الدنيا بالقص و اللصق، ياخي دارت جبدان شبوك مع المدونين . هاو واحد تجبد، هاو واحد قوّلتوه اللي ما قالوش، هاو بروفيلات مضروبة ع الفايسبوك تدخل تنسنس بيها ع المدونين، هاو بروفيلات موازية لبروفيلات المدونين تنتحل فيها صفتهم، الخ الخ من العاب توسيع البال متع واحد فاضي شغل...

و بما اني طولت الحديث و الجماعة مغرومين بتلوين الكلام المهم بالاحمر، هاو شنوة النقاط اللي طالبتهم،

  • سحب بوست حيط داخل في تونسي
  • تفسير سبب دخولكم للمواقع المحجوبة و موقفكم منها
  • تقيلونا من حقكم في التعبير خاطر قاعدين تمارسو فيهو اذا عندكم هدرة تصلح و تهم العباد، توا وحدهم وحدهم يشدو الصف بش يناقشوكم
  • تعتقونا من الصبيانيات و شريان الشبوك م الهواء

كتبتها:البرباش على الساعة: 9:53 م | عدد التعليقات:3

عيدكم مبروك و سنين دايمة و انشاء الله السنة خير من عمناول. و بين قوسين، مازلت مش متأكدة النحس متاعو موجه ضدي شخصيا ولاّ حالة عامة. الشي الاكيد انو ما تعداش عليّا في حياتي كاملة، عام اتعس منّو. وقت اللي خرج، قريب بش نخرّج عشانا و قازنا و صالتنا وكان لزم بابا و امي صِدقة، غير جات حشمة م الضياف و اكاهو... الحاسيلو، ها العام أَبَى ان يفارقنا الاّ ما يزيد يمركي حضورو. في آخر ايامو كمّل هزّ معاه وحدة حبيّبتنا، الله يرحمها و ينعمها.

المرا مسيكنة كان عندها "اكا المرض الخايب"، اهوكا مراعاة لحساسيات بعض العباد اللي يخافو م الفال و يخافو لا تنقزلهم العدوى حتى م الايكرون، ما سمّيناهش (ولو لتوّا نحب نفهم ها النظرية شكون طلع بيها، و كيفاش ينجم واحد "يِتعدَى" بيه، و اللي يمرض مسيكن، الناس الكل فِرْ فِرْ من بحذاه).
الحاسيلو، المرا مسيكنة ما اتقصفتش في شبابها بيه. يا ريتو. ع الاقل الواحد يقول عمل اللي عليه و الباقي على ربي. اما مشات ضحية بهامة العباد...

توّا فماشي انسان يداوي بالكيمياوي (مش متع صدّام) و المناعة متاعو في الحضيض و الكريات البيضا تلعب ع السقوط، تمشي انت تهز روحك و تلصقو و تبدا تبوس و تعنّق و تتلبّق... خاصة وانت عندك في داركم شكون مريض بانفلونزا الخنازير؟؟؟ الانسان الواعي يقلّك، لا ما نمشيش خاطر انجم نكون porteur sain !
باااهي، يجيشي منو انسان يداوي بالكيمياوي و المناعة متاعو ضاربها بو سخسوخ و انت لا يزي porteur sain و تزيد ضمانا للنجاعة الهجومية تكمل تهزّلو واحد هوا بيدو مريض بانفلونزا الخنازير؟؟؟ الانسان الواعي يقلك نلطخ راسي على حيط!
و هذاكا اللي صار. مرا حبيبتها مشات تطل و تزور و هزّتلها في يدها بنتها مريضة بالانفلونزا و تعمللها بوس تتّا.... يعطيك و الله وباء... نهارين في الانعاش و العناية المركزة و صاحب الامانة هزّ امانتو...

توا المرا توفات و الله يرحمها. لكن اللي نحب نفهمو، شنوة قلّة الوعي الصّحي اللي عنّا؟ علاه اللي تقلو يا اخي ما نحبش نسلم بالبوس نخاف لا نتعدى ولاّ لا ننقل الجرثومة لعبد مريض، يشيخ عليك بالضحك و يقلك يا قننّو. ولاّ يطيح يحب يبرهنلك اللي ما فماش منها الحكاية و اللي هي خطة صهيونية بش المسلمين ماعادش يبوسو بعضهم و تتقطع بيناتهم اواصر المحبة و صلة الرحم؟
يا سيدي، اوصلني من بعيد لبعيد، ما نحبش ناخو الريسك بش نحط عبد في الحنديرة (انا لقّحت و وفيت) بش سيادتك تشيخ كي تدبغلي وجهي بالحميّر. تسالني؟

علاه ولّى الخمج و العفن عنّا حاجة عادية جدّا، و علاه اللي يعترض ع الخمج يولّى تكركيرة عند العباد؟ توّا يا رسول الله معقول تدخل لمطعم تلقى قطوس مجراب يتدحنس ع الطواول و ساعة ساعة ينقز فوق طاولة ياخو و يعطي معاك في الكلام و كي تتجرأ و تعترض، يقولولك قطوس الرستوران؟

تي في المطار الدّولي متاعنا، اي اي اكا مطار تونس قرطاج اللي يهبطو فيه التوريست، واجهة البلاد، ماو وين الاسانسور، فما قعدة بالكراسي و وراها فمّا حوض حاطين فيه شوية نباتات بلاستيك مغروسين في طرف حُصحاص؟ يجيشي لمخك انت قاعد في امان ربي و يدخل قطّوس، يحفر حفرة في اكا الحصحاص و يعمل عملة و يردمها و العباد تتفرج عاااااادي و لا تحركتلهم شعرة...
يخطرشي على بالك، انّو في مؤسسة طبيّة عريقة كيما الرابطة، في العمق الهجومي لقسم القلب، في الحصن الحصين متع العناية المركزّة، اكا اللي العباد بيدهم ما يدخلولهاش، و يطلّو على إمّاليهم م الشباك من وراء القضبان تقولش عليهم يزورو فيهم في المرناقية، و وسط ها الاجراءات المشددة، يخطرشي على بالك انو قسم العناية المركزة عندو "قطّوسو"؟؟ و يبات في خزانة الملاحف المعقمة؟ و الصباح يتدحنس ع المرضى و ينقز يستقات باللّى فيه النصيب م البلاتوات متع المرضى؟
اش كون يعرف يا اخي، لعل عنّا عرق فرعوني و نقدسو القطاطس و مافيباليش...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 1:02 م | عدد التعليقات:21