ساعات نشك في روحي عندي نزعات مازوشية، خاطر بش واحد يكون قاعد في امان ربي يستمتع بنسمات الشهيلي، يقوم وحدو وحدو يطلع لروحو ثلاثة قرامات سكر ماعندهاش تفسير اخر. ايا سيدي دقني ربي و مشيت نشري في طرف جرايد و مجلات بش الواحد يقوم بالواجب الوطني و يدعم مكاتب اكا القْلَالِّة إمالي الجرايد المحايدة، المستقلة، الملتزمة،المنحرفة، عفوا المحترفة ادامها الله ذخرا للسطو الفكري و غطاء اعلاميا للبلاوي اللي صايرة في ها البر. بالله مش كان هوما حازّين عليكم، راهو كلات بعضها. انا وحدة م الناس لو مش كان دوزة الضحك اللي نعملها كل ما نحل جريدة راهو ضربني الاكتئاب ماكا العام ولاّ اتعس من هكا راهو ولّى عندي اهتمام بالشان العام.

برا ينور عليهم كيما نوّرو علينا. منين ليكم انتوما بش تعرفو اللي صدام مزال عايش في حفرة تحت القاعة يستنى في عصر الهيمنة الامريكية يْوَلِّي بش يخرجلهم ويقلهم يضحك كثيرا من يضحك اخيرا؟ ولا منين ليكم بش تدريو انو تونس ويامن ادراك سبقت عمالقة المخابر الصيدلية ووحدات البحث و لقات دواء للسيدا و السرطان و جميع الامراض المستعصية على يد العراف الكبير محتال بن بروال؟

المهم سيدي، تاثرت بالصدى الطيب اللي لقاتو المجلة اللّي بش تعمل الثورة الفكرية و القفزة النوعية في الصحافة المكتوبة في بلادنا، الا و هي مجلة رؤى لصاحبها السيد رضا الملولي. اول حاجة استوقفتني (بعد ما فقت م الكوما اللي طحت فيه كي دفعت اكا الخمسة لاف خاصة و انو حسب ما سمعت المجلة مدعومة) هيا اكا الجملة الفلسفية المحطوطة ع الغلاف. شوف يا سيدي التنوير و الفكر بداو يبربشولي فيه م الغلاف.
مجلة رؤى يا سيدي بن سيدي، هي مجلة الرأي الاولى في تونس. يا هل ترى يقصدو انو عندهم دور الريادة و الزعامة في الرأي و التفكير و غطاو ع البقية، ولا يقصدو انو قبل ها الجوهرة المكنونة ماكانش عنا مجلات رأي في البلاد؟ هل الرأي لهنا بمعناه العمودي ولا الافقي المتموضع في سياقه الجغرا-سياسي و المتقوقع على الابعاد التاريخو-سياسية؟

اعذرو قاموسي اللغوي الجديد، خاطر بعد تصفح سريع للمجلة، تشبعت بها اللغة متع المتثقفين برشا، مش متثقفين فالصو اكا اللي يتنوش م الانترنات ولا كلام وحل في طاسة مخي م الجامعة، لا وينك، الصلاة ع النبي و عيني ما تضر، ما ترى كان العناوين اطول من شريطة عصبان مقدد و كل كلمة وحدها تنجم تفهمها ، كل حاجة سليمة بس لوحديها. و رغم اللي فما برشا عناوين الحق مغرية و تبشر بمقالات حلوة، لكن الله غالب، فما تفعيلات عندي منهم حساسية، وين نلقى المشتقتات متاعها تجيني حالة اميّة مؤقتة. خاصة اكاالكلمات على وزن فعلولة من نوع السيرورة ، الصيرورة، شخطورة بكلو باهي..

اللي زاد شد انتباهي في ها المجلة الرايدة، بخلاف الموف اللي وين تقبل تلقاه، و الانترفيو اكسكلوزيف و حصريا على شاشة رؤى مع السيدة الاولى و رسالة الشكر و التقدير اللي جات من بونا الكل، و نحن نشكروك و انت تشكرنا ، خاطر في نهاية الامر المجلة متبنية فكر معين و مقالاتها تتبنى مواقف، ماهيش مجلة اخبارية. يعني من حقها تكون مش مستقلة و تدافع على توجهات سياسية معنية خاصة انو منصب المستشار اللي يحضى بيه السيد رئيس التحرير منصب سياسي بحت (بغض النظر ع النقاش حول الجدوى من ثنائية المجالس النيابية في تونس). المهم عاد اللي شد انتباهي اللي ها المجلة ماقامتش بالدور كما ينبغي. يعني بصراحة البروباقندا متاعها باهتة جدا، سواء من ناحية المواضيع المتناولة اللي اغلبها ما تمسش الشأن السياسي ولا حتى الاجتماعي الصرف. شوية تفلسيف و اغماق في الديماغوجيا، قصدرية موف و هز يدك م الطبق. يعني اللي كيفي من عامة الشعب غلط و شراها مرة، ماظاهرلي كان مزال يعاود يتلدغ.

تي هيا الحفلة متع الاحتفال باصدار المجلة و اللي حاطينلها تصاورها في الاخر، على درا قداه من تصويرة، وين تقبّل في عوض ترى جانب م الحضور (وزراء و سفراء و هيلمان، عيني ما تضر)، اغلبية التصاور ما ترى فيها كان الكرافات الحمراء متع سي الملولي، كي الفو روج و تعليقات من نوع سي رئيس التحرير مع فلان، سي رئيس التحرير مع فلتان. الحق متع ربي ما فرحوش بالضيوف و ماحطوهمش في الصدارة.

المهم يا سيدي بن سيدي، توا خرفت خرفت وباقي ماوصلتش للفكرة الي حاشتي بيها. الا وهي انو في عوض ها المصاريف الزايدة و الدعم و الحفلات و التبندير و البروباغندا و ماصاب حتى لو جاب نتيجة. و اللوم كل اللوم ما يقعش على صاحب المجلة ولا على غيرو من ابواق دعاية النظام، انطلاقا من ناس تعتبر ضاوية وتنجم تعمل على صحة اللسان كيما سي برهان ووصولا الى اسفل السلم من صحافيي بودورو. اللوم الحقيقي هوا ع الشعب التونسي! هاو كيفاه...

توا نهار كامل توشحلو تحبو حرية التعبير حرية التعبير حتى خضيتولنا جواجينا بيها. باهي سيدي، فرضا عطيناهالكم... هاو التركة. اش بش تحكيو؟ جريمة في المجتمع؟ اهوكا صدى المحاكم قايمة بالواجب و اكثر، و على الميدان يظهرلي البوليسية مش مقصرة، حتى لين ولى عنا احتياطي متع مجرّمة ع البنك يستناو بش تصير جريمة بش يلقاو كيفاه يسقّدوهم.
بْطالة و تداين خارجي و خوصصة مؤسسات حكومية؟ اشبيه، مولى التاج يحتاج، لانا اول دولة تتداين لا اخر دولة، لا محسوب جبتو الصيد من وذنو!
اش مزال عندك اخر؟ رجال اعمال م الوزن الثقيل تكونت ثرواتهم بين عشية و ضحاها؟ ياسيدي احمد ربي اللي هوما ناس وطنيين و يستثمرو في فلوسهم حرّ مالهم بش يحلّو ديار و يوكلو عايلات. زايد خرشيين ما يثمرش فيكم. لوجاو ناس اخرين راهو غرمو زمانهم البرة و فِكْرت ولاّ الله لا فِكْرِت!

اش مزال؟ ميسالش فرغ قلبك يجعلو لله... بيروقراطية و محسوبية و رشوة و فساد؟ يزي اتقي مولاك! وين ترى فيه ها الشي؟ اساعة انا كل ما ندخل لادارة نرى بلاكة صفراء قد الماهي راشمين فيها حقوق المواطن ع الادارة و هوما هكاّ هكّا بيّا وين نحطك يا طبق الورد. الكذب على الخلق حرام راهو، يطيح فيك.
الحاسيلو، الصابون نظيف، و كيما تراو تبارك الله ماعنا حتى مشكلة في بلادنا امورنا الكل في العنبر، اللي يحب يصلي يصلي و اللي يحب يسكر يسكر و اللي يحب يخدم اهوكا يثني الركبة و يخدم و حتى م اللي يحب يستفعل في الناس، اهوكا منو ليهم! و ياناس حبو الناس الله موصي بالحب.

انا الشي الوحيد اللّي مقلقني فيها البلاد، و ما نجمت نرتاح كان ما لقيت حل، هوا كونو ابواق الدعاية متع النظام حالتهم تاعبة ياسر. بصراحة لغة بلنز و جمل مجترّة و ثقافة مهزوزة و خيال محدود جدا. يعني اللي يسمعهم ما يحسش بالنعيم اللي عايشين فيه التوانسة و ينجم -لا قدّر الله- يفهم الحكاية بطريقة عكسية و يقلك هاذوما ناس مأجورين بش يكذبو! تخيل بالله لو كان تخرج فينا ها الاشاعة! اش عملنا و جاء مليح؟

الحل اللي لقيتو، جاني كي الوحي بعد ما قريت خبر مثير للجدل. ما نكذبش عليكم استهجنت الفكرة م اللّول، لكن مْبَعد بتداعى الافكار، لقيت اللي نْجّمو نطوّعو ها الحل الاوريجينال بش نحلو مشكلنا.
و لذلك من منبري هذا، نطالب التوانسة الكل بانهم يحكيو ضميرهم، كل واحد يشد بندير باهي يسخنو على كانون ولا حتى ع الشوفاج ميسالش. مانا طالبين منكم شي، غير احكيو و عبّرو و اشكرو ع الجنة اللي عايشين فيها، على البونيسات متع التيليكوم، على الياغرتة السادسة اللي تاخوها بلاش، على 25% هدية في دبوزة الفليتوكس، هكاكة نغليو الخبزة ع المبندرين المحترفين و يوليو مضطرين انهم يخدمو بضمير، مش كعور و دز للاعور و سمعتنا تتدهور بين الامم.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 6:21 ص | عدد التعليقات:18

ايا كلمتين بش ما تقراوش و تتبلاو عليا بالكذب و تتعداو. حكاية البطاطا و الطماطم هاو كيفاه صارت. خضار في حي باهي الحق، مش شعبي، حطيت الكرهبة و هبطت هازّة انّقز بالقفة شكلي شكلا، صباح الخير حاج، صباح الخير بنتي،
- ايا اعطيني كيلو بطاطا و كيلو طماطم. باهي بنتي، هاو زايد شوية و الحسبة تطلع عشرة لاف!
- آه؟ لا لا كيلو برك مش صندوق.
- اي اكاهو الكيلو بـ 4900 و الطماطم بـ 5200
- وه علاه اش فما؟
- اكاهو سيدي رمضان جاي!
- يا حاج وينا ووين رمضان، بانا حساب؟ امالا في رمضان نوليو نقضيو بالدوفيز؟؟؟ تي حتى الفلوس اللي فوقي ما يجيبوش
- انت قداه عندك
- عندي سبعة لاف و خمسيمات و في بالي بش نكمل نشري خبز و ياغرت و حليب زادة!
- باهي مش مشكل هات اللي عندك، توا نعطيك بيهم
- لا لا مش لازم، اليوم بطلنا، بش نصومو. بالسلامة.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 6:06 م | عدد التعليقات:17

ايا باركولي يا جماعة، لقيت افار العمر. من غدوة بش نطيش عليا م القراية و الخدم و ندبر قشبية ولاّ برنوس و دبوس هايل ونشد العسّة على جردتنا، بعد اللي طلع فيها كنز و احنا راقدين على وذنينا. وقبل ما تهدو عليا غدوة بالبالة و البيوش، الكنز هاذا شجرة حب ملوك زرعتهالي امي ماكا العام خاطر تعرفني نحبو. اما توا قرابة الستة ولاّ سبعة سنين لا نهار ذقنا منها كعبة، لا هيا لا بقية الشجر.

باب الجردة ما يتسكرش، ديما محلول و اللي حاشتو بكعبة قارص، شوية نعناع، طرف رند، طرنجية، اللي هوا، يدز الباب و يدخل منو ليها، رزق البيليك. اللي بدى ود و محبة بين الجيران ولّى "في ركني و يعاركني" بعد الشي ولّى باستحقاق و قداه من مرة ندخل لدار الجيران نلقاهم يملّحو في زيتون جردتنا ولا يكسرو في الزوز متاعنا و ساعة ساعة يتعداولك يقولولك و الله كارك تزرعـ(لنا) شوية كذا ولاّ كذا.
الى تاريخ اليوم، الشي هذا كان عادي و نحن جيران و جردتنا جردتهم و مقفولهم مقفولنا و كلبهم يعس على دارنا و انت ماشي. اما بعد اليوم، انسى! بش نولي ندافع عليها بالرصاص الحي.

تعديتش قبيليكا بش نشري طرف غلة، الربيع ربّع و الشي ولّى مشتهي. اول حاجة عملتها تهنيتلكم على سوم العنب، اهوكا ولّى في متناول الزوالي، من ثمنية دينارات... الرطل، ولّى بستة دينارات و ميتين.... الرطل. الشي بوبلاش راهو! غير انت اعمل قليب و ازدم.
ايا سيدي، الصلاة ع النبي و عيني ما تضر، الخيرات الكل موجودة و مشعلين عليها اكا الانبوبات تقولش عليه دار فرح مش خضار، خاصة باكا المزود اللي يشرقع. بديت نشوف و نقلب، هاذا هايل، هاذا باهي، اي هاذا عندي مدة عليه، اما مبعد رجعلي شاهد العقل و تذكرت اش صارلي نهارة العنب، قلت قبل لا تزدم تختار و توزن و منبعد يجيك شلل الاطفال، اسئل ع الاسوام، ماو في اطار حماية المستهلك، حتى بلاكة ماهي محطوطة. ايا سيدي شد عندك ورقة و ستيلو وقيد.
التفاح 5800
الانجاص 4950
العوينة 6600
المشماش 4800
البطيخة 7000
الدلاعة 14.000
حب الملوك 17.00

هاذي اسوام حاطينها في تونس، للمواطن التونسي، في فصل الربيع اللي المفروض الغلة تهبط فيه. لا و نزيدكم زيادة، تسخايبونيش هبطت نقضي من كرتاج ولا م النصر؟ لا يا سيدي من حي شعبي متع فصايل. الواحد بش يشري طرف غلة يرهن دارو شوف تكفي شوف لا.

ايا سيدي، مش مشكلة خ نقولو الغلة ديما تتسمى غالية و مزالت فال و درا شنوة، باهي فهموني ما يلي، اختكم الشي قوي على مخي
بطاطا 4900
طماطم 5200
ليتو 2000

جيت نحاجج في الخضار على سوم البطاطا و نحب نفهم ها الحريقة اللي شاعلة فيها، قالي اكاهو عاد رمضان جاي! يا ولدي هااه، تسمع باختراع اسمو يومية؟ ويننا ووين رمضان!

اما ما نلوم كان عليكم. توا هكا السميق يولي مليون و ما تقولوليش؟

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 1:40 ص | عدد التعليقات:24

جْهِلت!
بصراحة خبر كيما هكا يخليك تبكّش.
توا حكاية الاردن كوطن بديل سمعناها عنّا برشا فما اللي خاف و فما اللي ضحك وفما اللي وسّع بالو وقعد يناقش فيهم. يا ولادي الاردنيين وين نهزوهم؟ ولا زعمة الفلسطينين بش نردوهم اردنيين؟ تي باقي ما اوجدناش دولة اسمها فلسطين. و فما اللي قالك باهي و قطاع غزة نعطيوه بونيس للمصاروة يدوّرو بيه الدولاب؟
اما اللي قاللهم اسكتوا انو الكنيست قاعد يخمم و يناقش ها النهارين ها الاقتراح. علاه؟ تركة بوه الاردن؟ باهي و يا سيدي ها الاقتراح عجب النواب و شاخو عليه، اش يعملولو القانون من بعد؟ يجيبو عدل منفذ لملك الاردن ويقولولو ابعد اتكّى بعيد خلّي الفلسطينين مساكن يولّي عندهم دولة ووطن؟

الحكاية منين ندورها ما فهمتهاش! لا من ناحية المبدأ لا من ناحية الآليات القانونية اللي قاعدين يتبعو فيها.
نزيد نعاود نقول جْهِلّت!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 9:49 م | عدد التعليقات:20

ياجماعة ما اخترتش نقرى قانون. ناري على روحي كنت نحب نقرى علم آثار و ندخل نخدم مع الامم المتحدة ساك آ دو فوق ظهري و ساقيا في الطبعة و نهار كامل في الحفر... يا حسرة. الحقوق فُرضت عليا بطريقة ديمقراطية جدا جدا خلاتني ننطق من اجنابي و نقول بععععع هات الصفا خ نقراه. امى عملتلي جمعة chantage affectif بكاء و دموع و دايخة في فرش حتى لين صححت الورقة، انا صبيتها من هنا و سبحانو معظم شانو امي رجعت لعنفوان شبابها. المهم، ملّى حطيت ساقي ف اكا الخربة فهمت علاه ها الاصرار و الالحاح، وين نتلفت وين نقبّل امي تعالجني باكا السؤال الوجودي "ياخي هذا قانوني؟؟؟؟" م اللول على نيتي نقعد نفسرلها كان اي علاه و كان لا كيفاه. تسمعني تسمعني وفي نص الحكاية تقلي اخطاني م التفلسيف جاوبني قانوني ولا لا؟ ابَيْ؟ امالا اش قاعدة نعمل؟
حتى لين فهمت اللي المقصود بالسؤال مش قانوني ولا لا، و انما هل هو شرعي و عادل legalite/ legitimite. و ليومنا هذا ما حبتش تقتنع اللي القانوني مش بالضرورة عادل و اللي العدالة تقرب للقانون من جهة مرت البو برك.

المهم يا جماعة وين فما مشكلة في المحيط الضيق ولا الموسع، لازم يدخلوني في العجة رغم اللي العايلة فيها برشا رجال قانون لكن ما يوسعوش بالهم، كلمتين اش يقول النص و اش نوة الحل و سيب صالح. شكون عندو وسع بال (وحتى كان ما عندوش زادة، كلب جيفة على رقبتو) بالطبيعة انا. يشدو يمعسولي قلبي بالاسئلة اللي ما تخطرش على بال الشيطان. و زيد ما نعرفش كان فيكم شكون من رجال القانون اما توا يقلكم اللي بعد فترة نوليو نحكيو لغة وحدنا و ما نفهمو كان بعضنا و البديهيات لينا فما شكون يقعد يندب في خديه على القانون اللي مسخنين ظهرهم بيه.

البارح جات بحذانا كلوفية حالتها حليلة و غاصة بالدمعة. يا بنتي اش فما اش صار، قعدت تحكيلنا على وحدة حبيبتها مافي حالهاش، تخدم بالنهار لا ضمان اجتماعي لا كارني لا هم يحزنون و زيد كان تبطل هي نهار خدمة، ولادها يحلو افامهم للريح. المشكلة مش غادي، للاسف الشي هذا كثر حتى لين العباد ماعادش يستهجنوه. اما اللي بالحق غلبة، انو المرا مرضت مرضة قوية شوية، دخلوها لسبيطار في حالة استعجالية و عملولها عملية و ضيفوها ثلاثة ايام بحذاهم. ايا سيدي صححلها الطبيب بش تخرج، حطت سفساريها على راسها و جات بش تخرج، قالّك وين للّا الشابة؟ وكالة هيا؟ خلّص قبل.
يا ولادي ماعنديش، مافي حاليش، استنى نمشي نتسلف و نرجع نخلصكم، شي قالك هاك محجوزة لهنا حتى لين يجيو يخلصو عليك. رصاتلهاشي بنتها تدور من دار لدار بالله بالجاه حتى لين خرّجت امها؟
كلوفية تحكي و انا القاز بدا يطلع لراسي، خاطر الحكاية هاذي منبهتهم عليها من قبل و حالفة يمين اللي مزال يعملوها فيه الا ما نكمل انا نعطيه براس نرجعو للسبيطار يغرّز.

ايا سيدي هات خ نفركوها الرمانة. الحكاية هاذي معروفة في الكلينكات عاد، ملّي تدخل يا تحط سبعميات دينار تسبقة يا شيك على بياض ضمان. و حتى بها الاحتياطات الكل ما عندك الحق تخرج من قبر الحياة اللي اسمو بيت الاما تجيبلهم ورقة باصمينلك فيها شطر الجمهورية اللي انت خالص معاهم دنيا و اخرة، غير بالطبيعة اكا الليبية مسيكنات هاذوكم يكملو يحجزو عليهم الباسبورات جملة. اما هاو حتى السبيطارات كمّلو خلطو عليهم في ها الخنار. نعرف قبل اللي ما في حالوش ما يسيبوه الا ما يصحح على كمبيالات، اما ريق شد البيت و يجيبلك السوجيقات بش يحتجزك غادي قالتلهم اسكتو!!

مرّة حبو يعملوهالي، جاية م الصباح بش نخرج مريض م الكلينيك، صباح كامل و انا ريقي شايح في جرتهم بش يهبطو الدوسي و نخلصهم. صباح كامل و هوما يماطلو فيا حتى لين قربت ماضي ساعة، قالك توا سايي، ارجع للكاسة الساعتين اما راهو بش نقيدو عليك ليلة اخرى خاطر كي تفوت ماضي ساعة تعتبر دخلت في الليلة الجديدة! بالله؟
ايا تعرفشي كيفاه، هاني هابطة انا و المريض و اهوكا عندكم الادريسة ابعثولي الفاتورة و حلفت يمين اللي بش يتعرضلي الا ما نهبطلو الشرطة و الجيش وكان لزم عصابة م الحومة. ولاّوش يجبهيو و يبوسو في اليدين و الساقين؟

في الخارج يا جماعة، ع الاقل في البلدان اللي عندي تجربة في سبيطاراتهم، كي تدخل لمرفق عمومي اللي هوا سبيطار، و حتي كان انت اجنبي ولا عندك لا تغطية اجتماعية لا تأمين لا والو، ترميلهم تصويرة م الباسبور و ادريسة كان عندك في اكا البلاد، تدخل تداوي و تخرج على روحك. لا شيك ضمان لا هم يحزنون. تي حتى كي تجي خارج مافماش شكون يقلك خلص دورو، كان خلصت مرحبا، كان ما خلصتش توا يبعثولك الفاتورة مش مشكلة، انشاء الله لاباس و ما تشوف سَوْ.

المهم توا خرفت خرفت ونسيت بش نوضحلكم الصورة. ياجماعة الشيك ضمان راهو ممنوع لكن للاسف كي انت داخل و صبعك تحت الزرسة ما تنجمش تخرجلهم الرائد الرسمي مخطط بالفلوريسون و تقلهم هاو القانون. لكن وقت الخروج، سواء كنت حاطط شيك ولا فلوس ولا حتى فرنك راهو من حقك بش تخرج و ما يكلمك حد و ماينجمش يجبرك بش تصحح كمبيالات. راهم يسالوك فلوس ايه صحيح اما راهو مجرد دين. محلاه كل واحد يسال عبد فلوس يشدو رهينة عندو! اللي عندو بيك مصلحة و يسالك فلوس يمشي يبعثلك فاتورتو كان ماخلصتوش اهوكا باب بنات محلول و كلبو ينبح.

اخر حاجة قبل لا نمشي نعمل حاجة بالكشي ربي يجيب مني، يا جماعة اللي يجيك و يحط يديه في خواصرو و يقلك نجيبلك السوجيقات و الامن و الدرا شنوة، سيدي تهز روحك و تخرج و تقلو كان بوك بي جرب اعملها! السوجيقات ولّى بوليسية ولا شنوة؟ تي هوما البوليسية لازم يبدى عندهم عليك حجة قوية و ما ينجموش يشدوك في الوقف التحفظي اكثر من اربعة ايام الا باذن م النيابة. يجي واحد ملبسينو دنقري عليه شعار متع راس كلب يعمل هكا يشوط الدستور و القانون و يقلك ما تخرجش؟ تخرج و تمشي تشكي لاقرب مركز، هاو بش نعطيكم منطوق نص المجلة الجنائية و لا تعليق عليه بعد هذا:

Article 250
Est puni de dix ans d'emprisonnement et de vingt mille dinars d'amende, quiconque, sans ordre légal, aura capturé, arrêté, détenu ou séquestré une personne.

Article 251

La peine est de vingt ans d'emprisonnement et de vingt mille dinars d'amende

  • a) si la capture, arrestation, détention ou séquestration a été accompagnée de violences ou de menaces,
    b) si cette opération a été exécutée à main armée ou par plusieurs auteurs,
    (.....)
    d) si l'un de ces faits a été accompagné de menaces de tuer l'otage, de porter atteinte à son intégrité physique ou de continuer à le séquestrer, aux fins de contraindre une tierce partie, qu'elle soit un État, une organisation internationale gouvernementale, une personne physique ou morale ou un groupe de personnes, à faire un acte déterminé ou à s'y abstenir comme condition expresse ou tacite de remise en liberté de l'otage.
    (...)





كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 3:29 م | عدد التعليقات:16

التدوين يا جماعة كي الشتا، ساعات يضربك الشياح و تبدا تتغصور على كلمة و ساعات اخرى ربي يعطي خيرو و ترصيلك تلهث بش تخلط تكتب اللي يتعدى في مخك. ها النهارين عندي برشا حاجات نحب نحكي عليها. الشي بالبرويطة لكن الله غالب مشغشبة و مالقيتش الوقت. من بين الاسباب المباشرة لها اللهوة الكبيرة انو ها النهارين الدار تبارك الله تملى و تفرغ بالضيوف و زيد فما شكون جايبة معاها ولدها الصغير، كعبورة عمرو قريب العام واش. الصلاة ع النبي عليه و عيني ما تضر اش يفرت و اش يشابط. ع الغفلة تلقاه يجري فرحان للدروج بش يعمل القفزة الكبرى و اختكم وراه نتبلنجى نمنّعو في الاشواط الاضافية، مرة نكسر سنة مرة نحل غرز في راسي، اما الحمد لله يظهرلي التامين يرجع في ها الحالات خاطر نسبة السقوط قريب الخمسين في الميا.

المهم، اللي خلاني نعمل وقفة وجودية هوا ها الميترو غير ربع و اش حلّ فتارية في الناس الكل، انطلاقا من امو! مسيكنة اللّى يعرفها قبل العرس و يشوفها توا ما يعقلهاش، الشعر قفة قطاطس و اكا الحطة و اللبسة ولات دبش مصخ بالبرودو و الياغرت و حتى م المخ تحسها امّمَهمشة على اعصابها اش من مصيبة بش يعملها ع الغفلة. كان هاذي ما تخدمش و عندها صغير برك و زيد م الفوق امة لا الاه الا الله تعاون فيها و هكا صاير فيها، امالا امّاتنا نحن اش كان صاير فيهم؟ و الله كي ما ذبحوناش و علقو ريوسنا على سور الدار يتسماو مجاهدين. امي ها النهارين باهتة فيا ندور ندور و نكب عليها نبوس الراس و الجبهة.

نتذكر مرة منهم و انا عمري قرابة الخمسة سنين عملت عملة كي البصل، قعدتلي عقدة نفسية ليومنا هذا. ايام الليسي و الجامعة ماو م المفروض انهم ايام تمرميد، يعني هاو استاذ غاب هاو صالة خذاوها حاشتهم بش يعملو فيها حفلة ولا درا شنوة. بالطبيعة المكتبة و قاعات المراجعة يعبيو ويفرغو اما باللي جاي يتدحنس على صاحبتو و اللي جاي بش يكمل النومة مش بش يقراو. عاد اغلبية الطلبة بالطبيعة يخرجو للجردة و يترماو تحت الحيوط ولا ع المادّات بش يعديو اكا الساعة. الكل على بكرة ابيهم الا وحدة برك تلقاها واقفة au piquet كي عبود البسيسة، مهما طالت المدة ساعة، اثنين وانا صامدون صامدون، الشهادة او النصر.
اي عاد خرجت فيا اشاعة اللي انا نفخة و الرقاد في السبخة و ما نتواضعش و نقعد ع القاعة كيف خلق ربي. انا حشمت بش نقلّهم اللي انا معقدة م القعدة ع المادات م الصغرة.

الحكاية و مافيها، انو في الطفولة السعيدة متاعي، اخر ايامات رمضان و الاستعدادات للعيد الصغير على قدم و ساق، امي و خالتي هزو الفيلق اللي ربي بلاهم بيه و هوما ستة صغيرات عاقلين لا يهشو لا ينشو، هبطوهم معاهم للسنترفيل بش يشريولهم سبابط. ماو وقت الصغرة دبش العيد يولي مسألة قومية خطيرة و ما يتشرى الصباط الا في الدقيقة تسعين و بعد ما ريقهم يشيح و يدورو تونس كاملة باحوازها. اي عاد، نثبت اللي عامتها فما حكاية سفاح من السفّاحة تدور، ممكن سفاح نابل ولا سفاح من اختراع امي لعلّ الخوف يهدني شوية. الشي الاكيد اللي بالعكس اكا السفاح ولّى اسطورة نحلمو بش نقابلوه و نشدوه و نوليو ابطال.

حطو الكرهبة في شارع م الشوارع قريب للحبيب بورقيبة، يظهرلي جمال عبد الناصر، هبطت امي حلّت المال و هبطتني انا و ولد خالتي، خاطر الله اعلم علاه ما كنا قابلين نركبو كان في المال و الا نعملوها شوهة للسماء. ايا سيدي هبطنا يدك في يد خوك و هوما مسيكنات كل وحدة شادة في يدها فريق. دخلو لشارل ديغول (تفاصيل الشوارع عرفتهم مبعد من كثرة ما امي حكاتها الحكاية) و بداو يدورو من حانوت لحانوت حتى في الاخر عجبهم واحد دخلولو. كانك عليا انا فيسع فيسع قمرّت صباط و اتكيت على جنب. الله غالب م الصغرة ما نحبش الشوبينغ. اما وينك، ليلة عيد و العباد زحفو على تونس اكا الحانوت تملا و تفرغ و زيد احنا داخلين في ستة صغار يعني الحكاية بش تطول. فديت!

عملت هكا خرجت لبرا نشم في شوية نسمة و نتفرج اش فما و اش ما فماش. نتلفت على يدي اليسار نرى رؤيا الاهية! مكتبة! (يا حسرة وقت اللي تونس كان فيها مكتبات، توا يا قهاوي يا حوانت شاباتي). مشيت نتفرج في الفترينة و ما نجمتش نتزحزح من غادي، امّمسرة في بلاصتي تقولش سرتي مخيطة قدام اكا المكتبة و نتفرج في العجب، هاو اقلام ملونة هاو ستيلوات، هاو كرة ارضية هاو كتب بالتصاور و كتب متع كبار بلاش تصاور... بنت عايلة في بلاد العجايب!
و ساعة ساعة يطلعلي اكا الملايكة اللي لابس بالابيض و يقلي ازرب ارجع لحانوت الصبابط خير ما ترصيلك في فلقة الليلة، اما زادة يطلعلي خوه اللي لابس بالاحمر و يقلي نزيد دقيقة ياخي هاو الحانوت قريبة كي يخرجو توا نفطن بيهم.

من دقيقة لدقيقة ضربتها يجي ساعتين قدام الفترينة ملصقة يديا الزوز عليها و انا كشختي محلولة و ريقتي سايلة. ما نفطن كان باكا العالم السحري اللي اسمو فترينة فجأة ظْلَامْ و الراجل مولى المكتبة خرج و عمل هكا دور المفتاح وهبّط اكا الريدو الحديد! تلفتلي وقعد باهت قالي اش تعمل لهنا؟ مع شكون؟ على نيتي قتلو مع امي هاني ماشية بش نخلط عليها. حك راسو و هز روحو و مشى. تلفتت للحانوت متع الصبابط، نلقاه مسكر! زدت قربت باقي مش مصدقة نلقاه ظلام دحيس و لا امى لا خالتي لا ريحة مخلوق بشري..
يمين يسار، شي النهج كامل ظلام و الحوانت سكرت لا فما حتى قطوس متعدي.

اش بش نعمل اش بش نعمل؟ زعمة نمشي يمين؟ زعمة نمشي يسار؟ ياخي منين جينا احنا؟ ولّا تعرف كيفاه خ نقعد هنا، اكيد اول بلاصة يرجعولها هوا الحانوت. الحمد لله اللي جاتني بارقة الذكاء هاذي و شديت بلاصتي على اكا المادة نبكي و نمخط و نتذكر في حكاية ريمي بدون عائلة و نوعد في ربي كان رجعت لدارنا نولي عاقلة و نتوب ع الهيجة و الدبر توبة نصوح.
كُل ما يتعدى خيال في راس النهج نمشي نجري نقول هاو رجعولي، يطلعلو خاطي، ناس متعدية في امان ربي. طوالت عليا القعدة فوق المادّة حتى دخلني الشك و قلت لازم امي مزالت متغششة على الكرهبة اللي دخلتها في شجرة وت البارح ياخي قالت هاي غبرت وحدها، ملا راحة منها. وانا هكاكة الوساوس تهز فيا و تجيب ما نسمع كان صوت امي تبكي و تعيط يا فاتن وينك؟

للامانة التاريخية نسيت اذا كليت طريحة ولاّ لا ليلتها، ع الاغلب اي، اما الشي الاكيد انو ما بْرِدْت الا ما شراولي قاتو. ماو بعد الصبابطي وقفو في باتيسري وولد خالتي كلا بايو و الباي متاعي ياخي ما فطنوش بالقرد الناقص، ما فطنو بيه كان وقت اللي جاو بش يركبو في الكرهبة امي حلّت المال طلع شيطان برك.
الحاسيلو توا فهمت علاه يقلك الجنة تحت اقدام الامهات، مساكن اش قاساو و انتوما يا اللي نافحين ع الصغار خمّمو وقيسو قبل، اهوكا تعرفو اش يستنى فيكم.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 4:36 م | عدد التعليقات:8

كنت رايضة في تركينتي نسنس ع الفايسبوك و المدونات، ما نفطن كان نوقز الباب. حليت لقيت مرا حْبَيْبِتْنا -بش نسميها فيّاسة- جاية تطل ولو ع الاغلب جاية تقيد الاحوال. ايا سيدي معليناش مرحبا مرحبا، اربعة بوسات نقبتلي بيهم الحناك و ترمات في الصالة. ايا عاد من كلمة لكلمة و اش فما جديد، قالتلي اللي هي كانت في الجنوب الجمعة اللي فاتت، استدعاوها لعرس. الحق استغربت منها ها المغامرة الكبيرة. خاطر على حد معرفتي بيها مرا نقنوقة متكلفة تتنفس الفيس. خرّجها من حدود المناطق الهاي ما تعرف شي، بعد اللي كان ماشي في بالها الجنوب التونسي هوا الحمامات.

في بالي بش نعمل ضحكة قلتلها ايا احكيلي على مغامراتك كي لقيت روحك بلا قهاوي النصر لا كاغي دو لاك، اش صار فيك؟ طحت مونك؟ ماراعني الا المرا تقلبت على ظهرها م الضحك و قاتلي وينك يا مهبولة؟ تي هاو طلع الجنوب بلاد الخيرات السبعة و نحن مافيبالناش! و بالامارة وصيت حبيبتي تحرصلي بش تلقالي راجل لبنتي كيما نرى عندك.
باقي في بالي تتمقصص، صحيح عندي برشا ما مشيتش اما بعد اللي الدنيا شعرة لا تقلبت في الرديف عمناول و ليومنا هذا فيديوات الميزيريا تلعلع في الفايسبوك، بش نكذب هذوكم و نصدقها هيا؟ قلت ايا برك تبع الغرزة.

الفياسة شدت باكو الشكلاطة في حجرها و بدات تخرفلي. قالك اساعة صاحبتها هاذي اللي استدعاتها للعرس، كانت تْسخَّفها خاطرها "مدفونة" في مجاهل افريقيا محرومة من جيان وكارفور و القهاوي متع البم بم، اما كي هبطت في زيارة ميدانية على عين المكان رجعت تضرب في روحها بالكف على راجلها ولد المرسى اللي تتسمى تطشفرت في جرتو. يا سيدي شد عندك.
اولا المرا ساكنة في قصر الدهشة، فيلا على ثالث طاق و جردة قد هنشير يرتع فيها الخيل و نزيدك زيادة مش متكلفة عليها بالكل. بعد اللي الارض خذاها الرويجل في اطار الاستصلاح الزراعي، عمل هكا قلبها مشروع سكني بشوية تمرشينات تحت الطاولة. و نزيدك زيادة، المرا مغطية بالذهب لعينيها قاتلك اي لا يزي هوا لاباس عليهم، زيد اعوام الشياح ، الفلاحة اللي على قدهم يتسلفو الفلوس من عندو باكا الحسبة -هاو فما شكون حسودي بش يقول ربا- و بالطبيعة كي يوحلو بش يرجعولو، حاجة م الثنين يا يعطيوه طبة ارض يا اما صياغة نساهم. تهزهم صاحبة حبيّبتنا الفياسة للصايغي يصوغهملها اشكال الوان. الدار اللهم لا حسد مزهزة م الذْبَابة للقايمة باحسن فرش و اجد ماكينات، بعد اللي يتباعو باخ تف م الجماعة اللي تهرب فيهم من ليبيا و رد بالك، تهريب محمي م الديوانة بيدها، تهريب قانوني و اللي يقلك! بعد اللي رْوب زهير مراد و ذهب شومي و حتى من مناشف بيت البانو دولورم و اللي يقلك يتلاوحو!

لحد لهنا الواحد يقول صحة ليهم يا سيدي كي عطاتهم الظروف و جاو في زمن الغفلة، لا حسيب لا رقيب. اما اللي حمملي قلبي انو الفياسة زادتني من الشعر بيتا. قاتلك و اخطى هذا الكل، اهم لوكس في الجنوب الساحر متاعنا، هوا انو صاحبتها ما تهزش يدها لراسها! عندها في عوض المرا خمسة في عين الحاسود. و قبل ما تسكرو الصفحة و تقولو هاذي تكذب و طارت عينها ، تبعوني للاخر.
صحيح عندها خمسة نساء يخدمو فيها، اما تعرفوشي قداه يتكلفو عليها؟ بالطبيعة المصاريف الزايدة كيما الضمان الاجتماعي ما عندهمش، اما حتى المصاريف الضرورية كيما الشهرية ما عندهمش! النساء يخدمو بكروشهم! و تسخايبوشي تحطلهم من طنجرتها؟ لا تصمتلهم كعبة كعبة عظم، طرف زيت زيتونة و قدمة خبز. يزي! باهيلهم الريجيم.

على شكون بش تلوم بالله؟ على المرا صاحبة الفياسة وهوما النساء اللي جاو لحلحو بيها بش تخدمهم بالكسرة؟
ع النساء و ما يلزك ع المر كان اللي امر منو؟ كان ماشي في بالي اللي العبودية تنحات من تونس من عهد الامان متع الباي... هانا رجعنالها في عهد الامن و الامان متع .... حتى شي! و الله لا قلت شي!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 4:58 ص | عدد التعليقات:20

كلمتين قبل لا ندخلو في خرافة اليوم، حبيت نعلق حتى انا على البوست اللي فات. م اللول فرحت كي مالقيتش برشا تعاليق قلت زايد خمسة و خميس الله احد على ولاد و بنات ولادي كي طلعو بلكهم مِتْفَهْمين و للمظاهر مْتَلْفين. و لازم الثلب اللي وصلني من قنوات غير رسمية مجرد استثناءات لا غير. اما بعد ما غبت نهيرين على الانترنات و حليت الايميل، ماغير ما نشعر تِرْمِيت تحت الطاولة م الكرتوش اللي يزف زفان.
الحق تفاجأت، ياخي اللي قلبو مغلل لها الدرجة ولا عندو راي مخالف، علاه ما حطوش في التعاليق و نتلمو حضبة و قول و نفركو ها الرمانة فرد مرة؟ اما كي زدت ثبتت، عذرت اكا البنيات، نحسبهم كيما بناتي، خاطر اغلب الظن مزالو في سن المراهقة ومايصحش عليهم حتى الصيام. صعيب ياسر كان طفلة وصلت عندها بطاقة تعريف و بش يحطوها تنتخب و تقرر مصير بلاد، تتعدى ترمي تعليق من نوع "خاطرك ما لقيتش شكون يزفر عليك و يلنسيك" ولا من نوع "مدام ميتة بالشر في دار بوك، ما تعرفش شنوة اللوكس و ما تفهموش". و لذلك بش نعتقهم من تعقيبي و من لساني من منطلق ارحمو هذه الطفولة.

ايا سيدي، ندخلو في صلب الموضوع. اليوم حبيت نثمّن و اشد على ايدي الشعب العظيم متاعنا. بصراحة ما تحس بالنعمة كان كي تفقدها. و في الغربة كل شي تونسي تراه بعيون جديدة. ما تتخيلوش قداه قلبي تحمم اكا النهار و انا متعدية نزفّ في شوارع باريز، اللي لتوا لافهمت علاه ها الحب الاسطوري والهالة من الازبهلال بيها، رغم اللي حسب رايي المتواضع مدينة معقولة تتوفر فيها مرافق عيش ملائمة لكن ماهيش بدعة ولا شي خيالي تستحق اكا العروقات الشرتلة قدام السفارة و لا انو كي يجيو يحكيو عليها يشيح الريق في فمهم. المهم، اخطانا من باريز و خ نتلهاو باهلها. اي عاد كنت نقول اللي متعدية قدام سبيطار م السبيطارات، نرى في مرا عزوزة قرومة، مسيكنة ساق في الدنيا و ساق في الاخرة، تتركّز على قصبة، هازة كابا متع حمام و قاصدة ربي للسبيطار. يعني بصراحة منظر يحمم القلب و يخليك تشعل في روحك فتيلة. توا معقول مرا في عمرها لا عندها لا والي لا تالي يجي يهز عليها الساك و يشلوش بيها وين نحطك يا طبق الورد؟

اي هاو نتسماو نعمة في بلاد العربان! جرب نهار اغلط و ادخل لسبيطار وقت الزيارة، توا ترى قافلة تسير جاية تستلطف لولد عم بو جد بوه من طرف برودة. و تلقاهم تبارك الله جايبين الخيرات السبعة تقولش عليهم بش يمونو جيش وطني زادم على حرب هاو جردة تفاح و موز، فرجيدار ياغرت و كان يلقاو يكملو يجيبو البقرة بيدها غير بالطبيعة ما لذ و طاب م الماكل المشتهية الخفيفة علي معدة المريض من نوع كسكسي بالعصبان.
صحيح يثقلو شوية بالزيارة ع المريض و يفلقولو راسو بالحديث الفارغ و التْوَتْويت، تقولش عليه راديو في دار الطرش، اما باقي باهي! اما خير يا ديني؟ اكا الحركة و الهيلمان ولا مسيكن وحدو وجهو وجه الحيط و الهلواس يهز فيه و يجيب؟

و صحيح قداه من مرة المريض يكملو يتلاقاو عندو زوز فرق متناحرة م العايلة جايين بش يطلو عليه يكلمو يطلعولو اربعة قرامات سكر ولا ذبحة صدرية بش يتوكّل فرد مرة و هوا تلقاه ناسي هَمُّو و يِحِزْ بيناتهم بمعلاق السيروم، اي اما هكاكة يحس بمعزتو عندهم! ياخي لولاه هوا و غلاوتو كانت تجمعهم بيت وحدة؟ و بربي خ نفقعوها فرد مرة ها الدمالة، ياخي كي زوز يبداو يتساببو ولا متغششين على بعضهم يعني يكرهو بعضهم؟ لا يهديك هذيكا خاصية ثقافية عندنا و اكاهو. تي واحد داخل يهني واحد، م الباب يقلو "كل شي بالبركة اما و الله متغشش عليك!" كان هذا جاي يهني و متغشش، نلومو على طريّف سبان و تسميع كلام؟ ملام فم برك اما القلب مش محشرد.

و زيد اهم حاجة اللي ها اللُحمة العائلية تنجم تقول هي الحاجة الوحيدة الباهية اللي قعدت راسخة حتى في الجيل الجديد. صحيح مسيكنات مَنْعوتين بالصبع و نهار كامل ياكل على راسو في هاو جيل تافه سطحي، فارغ، بخلي، كارك، منسلخ، كي العلقة عايش على دم غيرو، اما الحق يتقال، وقت الشدة هاذي تلقاهم!
تي هوا مريض ماشي يش يعمل تصويرة يعني هدرة ساعة م الزمان و يشد المزفت و يتم مروح، تلقى فريق وطني للتشجيع متطوع بش يمشي معاه. اللي بش يهز دبوزة ماء و اللي ماشي ع الونس، و اللي عندو الكارني ولا الفلوس بش يخلص. و اللي عندها جنون زرق تكمل تجيبهم و تجي و يعملو حركية و جو في السبيطار.

ممكن تسخايبوني نتمقصص اما و الله هاذي تدوينة جدية و ماشية في حقها. ماني ما نجمتش نشد روحي مشيت نجري للمرا نخطف الساك من يدها بش نهزو عليها، صحيح سخايبتني بش نسرقها و طاحت تصيح، اما الحمد الله قبل لا تحضّب علينا و ترصيلي اختكم ندون م السجون الفرنسية، فهمتها الحكاية و دخلت ونّستها شوية حتى جا دورها و هي ترحم على التوانسة رغم اللي زفرو على النشيد الوطني متاعهم. الحاسيلو زايد معانا محلانا.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 12:56 م | عدد التعليقات:6

كنت بش نحكي حكاية جدية شوية (اي تجيني حالات جدية ساعات اما مش ساكتة ع الموضوع هاني نداوي) ياخي بربشوني على حكاية العرس. توا بالحق اللي كان عندو شك في الحكاية بش يتيقن و يقلك الطفلة هاذي obsedee بحكاية الماخذة. اما نأكدلكم اللّي بالعكس، صحيح كانت عندي عقدة م الحكاية اما بطريقة عكسية. كنت رافضة الحكاية جملة و تفصيلا، و اهم سبب انو كي تجي تخمم فيها تحس روحك قادم على جبل بقادومة. الواحد يقول برا خ نعرس و نلم ساقيا و نعتق امي وبابا شوية خلّى يتنفسو، يجي يحسبها يلقى روحو داخل على مشروع تنموى كبير و ما يفضها كان قرض من البنك العالمي.

ايا سيدي على فرض انو ربي سهمك بشكون : ولد/بنت ناس، مقدود(ة)، نظيف(ة)، متربي(ة) و عامل(ة) منك راس مال. و على فرض انو بمعجزة م المعجزات انتوما الزوز تخدمو و نزيدك زيادة اهلك و اهلها قابلين الحكاية و ربي نزّل عليهم بنورو، لا فما مشكل جهوية لا طبقية لا لهجة (اي التوافق في اللهجة ولّى شرط من شروط صحة عقد الزواج) و حتى اجتماعيا عندهم نفس العقلية. باختصار، اكا الشمعة اللّى شعّلتها في السيدة المنوبية جابت أُكْلها. امورك الكل هانية و الضغوط النفسية الكل مافماش. توا قعدلك الصعيب...التمويل!

اساعة اخطانا من فترة الخروج و الدخول و هاو مرة سهرتو في البلاصة الفلانية هاو مرة لازم تهزها لدرا وين و كادو السان فلنتان و عيد ميلادها و عيد ميلاد تعارفكم و عيد ميلاد اول مرة صارحتو بعضكم و اكا الاستثمارات الصغيرة. توا عاد بش تبسمل و تحط ساقك اليمين في عتبة دارهم. و كيف كيف اخطانا من اللبسة و حجامة امك و جبة بوك و القاتو و الورد و القطعة صياغة متع نهارتها. هذاكا الكل مقدور عليه. اما المشكلة اللّى برشا ينساو انو ضربة يدك... ماتوجعكش. كي عملت ها العملة بيدك و استعجلت تحت تهديد المرج المستمر من حبيبة العمر. اي ماو الطفلة بعد ما تخرج معاها -كان خلات بستة شهور-، سواء كانت بدر البدور و لا عبيثة قبور، بقدرة قادر احد، بش يوليو خطابها قاصين تساكر وواقفين يستناو ع الباب و دارهم مرجوها و هي متمسكة بيك اما ما تنجمش تماطل برشا...

بطبيعة الحال، انت كي الناس الملاح توخر تقدم و تضرب الطاولة بكل رجولية و تقلّها هاني داخل لعرين الاسد بساقيا، اما اهوكا نعملو خطبة ولا فاتحة، و العرس يجي بالشوية. اما وينك، يا مسكين، ياخي ناسي اللّي اكا الفترة اللّى بش تتخطبو فيها و انت سيار ميار على دارهم كل خطوة بحسنتها؟ و كان نهار دخلت بيدين تصفق فارغة، الا ما يتذكروهالك على رابع ولد تجيبو بعد عمر طويل. هذا متع كل يوم، اما الموسم و العواشر حاجة اخرى. و بالطبيعة القايمة متع اعياد الميلاد آنفة الذكر بش يتزادلها عيد ميلاد امها و بوها و ولاد اخوتها و جرّب نهار جيب حاجة رمزية، توا يقلك خلّي متاعك عندك علاه المحقرانية؟ و اكا الطفلة الا ما تموت في جلدها، خاصة مع تعاليق دارهم و صحابها اللي يقلّك مسيكنة زهرها جاء سحاق، و الطفل خذاها بالرخيص!

باهي اخطاونا من مصاريف العرس و العرك و الشباط ع الثريات و الكرسي لوحو غامق ولا فاتح و السؤال الوجودي هل بيت الصالة خارجة على سرفيس القاتو اللّي شراتو ولا لا. و برا عاد تفتقت الجروح ع الصالة و الروبة و الصياغة، ديجا من تعدادهم برك هاني حلفت يمين قاعدة في دار بابا. اما المشكلة الحقيقية مش في هذا الكل.
السؤال بالحق، علاه هذا الكل؟ ياخي ما يصح العرس كان بها المصاريف و ها القاوق الكبير؟ ولاّ الطفلة ما تعرف معزّتها عند الراجل كان ما "تقلعلو زروسو"؟

عويم لتالي، عندي صاحبتي تحضر لخطبتها. الحق الطفلة عز الناس و تشرّهك في البنات و تخليك تآمن اللي الدنيا مزال فيها الخير. هزتني انا و صاحبة اخرى بش نمشيو نختارو الخاتم معاها. بالطبيعة اقل خاتم فيهم عجبها ما يطيحش تحت السبعة ملاين. و نحن هكاكا نتناقشو و نتحاربو تقولش علينا نحن اللي بش نتخطبو، دخلت مرا، وسط عمر، جات بش تاخو خاتم "خطبتها" اللّي هداهولها راجلها! ماو التنسنيس مافماش، طحنا نبربشو فيها. طلعت الحكاية انو المرا كي عرّست خذات واحد مزال كي حط ساقو في الدنيا و رضات بالقليل، حتى م الخاتم حلقة ذهب لا فص لا شي. ايا سيدي وقفت معاه و طلعو درجة درجة حتى امورو الكل ولات لاباس. عاد في كل عام، في عيد عرسهم، تهز نفس الخاتم، يعني الـ anneau و يشريلها فص ديامنت اكبر ملّي قبلو و القديم تعملو بلالط ولا شركة. عيني ما تضر، الفص اللّي خلطنا عليه نهارتها يعمل عشرين مليون م الباب الواطي.

في اطار تبادل الخبرات بين الجيل السابق و اللاحق، اكا المرا، على نيّتها قالت لصاحبتي كل شي بالبركة اما نصيحة فك عليك م الخاتم هذا، و اكا العشرة ملايين برا زيدوهم على حالكم ولا حتى خبيوهم، تلقاوهم نهار اخر. و في عوض يتغصر اليوم بش يجيبلك خاتم بعشرة بعد خمسة سنين يجيبلك اللّى تشتهاه الكل و العرس مش بهرج برك. صاحبتي ضحكتلها ضحكة صفراء و قالتلها انشاء الله. كي خرجت المرا، صاحبتي طاحت تقرا على روحها في المعوذتين، قاتلك قالتلي هكاكة خاطرها غايرة منّى كيفاه انا خطيبي يحبني اكثر منها و بش يجيبلي خاتم اغلى من خاتمها. الحق بش ما نخسرش الطفلة سكتت. و الخاتم تشرى يعنى تشرى. اما اهوكا لليوم واحلين في دار بش يسكنو فيها.

اي عاد ولاّو برشا عباد يقلك السماح و زيد العرس ولّي كي القمار توا. هاني قاعد عازب و مرتاح. فاش قام نشرى في البلاء و الحبس بالفلوس؟ الكلام هذا معقول، مدامك مزلت صغير و صحتك شايلتك. و نهار اخر؟ تلقى روحك طبطبت لا مرا لا ولاد و حتى م الصحاب كل واحد شد ثنيتو. حياتك تولى محصورة في الطبة و الدوايات و شادد فرش قدام التلفزة تستنى... تستنى فاش؟ ماعاد عندك ما تستنى...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 5:08 م | عدد التعليقات:19