كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 6:27 م | عدد التعليقات:8

برغم الاجواء العامّة في البلغسفير التونسية و اللي ما تشجعش ع الكتابة بالمرة، قلت برّا سيدي ارمي عصاتك مع العصي و حاول تكتب باللي قدرك عليه ربّي في انتظار تصير موبقة م الموبقات ولاّ تندلع عركة م العركات و تحلّ بركة ربي و يحمي الوطيس و يحفل الجوّ...

المهم، اختفائي المفاجئ من شاشات الرادار كان بسبب زيارة عاجلة إلى احدى الدّول الشقيقة و الصديقة. اهوكا مسخّنة ظهري بالدول العربية و كان كلات بعضها نمنع من تهمة الاستقواء بالاجنبي، ماو كلّنا في الهمّ شرق؟
و بين قوسين، مانعرفش علاه كلّ ما نتعثّر بها الجملة العظيمة متع الاستقواء بالاجنبي تجيني الضحكة. في مخّى طول تجي تصويرة رياضة رفع الاثقال !
اهوكا اتخيّلو المعارضين متاعنا هازّين كوشنار ولاّ ساركوزي، في عوض البار الحديد و هوما يهزّو فيهم على كرايمهم بش يقوّيو عضلاتهم، و يبداو النبي مولاك، لفوق اللّوطى، لفوق اللّوطى و العرق يِسْلت...

معليناش يا خويا، من ها المواضيع الزلقة و خلينا في فركة الصابون متاعنا. اي عادي سيدي، كيما في كلّ سفرة، ماغير ما تشعر، بعد نهارين ثلاثة يصيرلك adjustment و ما ترجع تحسّ بالموروث الثقافي و الهويّة الوطنية إلاّ عند اوّل احتكاك مع الكائن الناطق الذي درجت بقيّة الشعوب على تسميتو "بالتونسي" و لا بد من الاشارة هنا لوضع حدّ للاقاويل و الشائعات المغرضة، الى انّه من المرجح كونو، وبرغم جميع المؤشرات الاوّلية، الفصيلة هاذي تنتمي الى صنف البشر.
خاطر كي تبدا جاي من امريكيا، على دخلتك لاوروبا تحسّ بصدمة ثقافية، معقول. تبدا داخل من اوروبا لدولة منغوليّة (اهوكا بش ما نقولوش متخلّفة)، باقي يتعدّى... لكن داخل من دولة شقيقة الى تونس و مع هذا تجيك صدمة ثقافية، ماقالش بيه ربي!!! اشكون قعدلنا بش نهزّوا اكتافنا عليهم و نبهبرو؟؟؟

الحكاية و مافيها، انّو المرّة هاذي، ما قمتش أنا بعمليّة التسجيل في الكاونتر متع الخطوط التونسية ( اللي بش نودّهم بتدوينة وحدهم بش نفرّغ قلبي فيهم على قاعدة)، و بالتالي، ما اخترتش الكرسي بنفسي. و اللّي سجللّى، الله يهديه و إلاّ الله يدّيه، كيما تحبو افهموها، في بالو خدمني خدمة العمر و دلّلني دلال لا قبلو لا بعدو، يعمل هكّا يوخّر و يقدّم و يزرعني في آخر كرسي في الطّيارة!
التشخنيق مش باهي، حتّى كي طلعت الطيارة شطر فارغة (ماو انا من احباء السّفر في الفجاري)، قلت خ نشد اكا الكرسي اللي مكتوب باسمي، حتّى كان صارت حاجة ولاّ حاجة لا قدّر الله يعرفو انا كركاسة يمدوها لدارنا.

ايا سيدي، شديت بلاصتي، اتلفتت يمين يسار، و الله البلاصة مش دونيّة لاكا الكلّ. عندي نظرة بانورامية ع القاعدين اذا تاقت نفسي للتنسنيس و ما فمّا حد بحذايا بش يكسّرلي كرايمي، كانشي زوز شباب عاقلين، خانسين حتّى عينيهم يحلّو فيهم بالسيف (وين و وين بش فهمت اللي الزّويّز شاربين حتى دايخين) ، ساقتهم الاقدار قدامي بالضبط.
نفخت المخدة الجويّة متاعي (الحمراء طبعا)، جبدت الايبود دكّيتو في وذني و فركت يديّا فرحة مسرورة نهنئ في نفسي برحلة مريحة على متن خطوطنا الوطنية و في احضان شعبنا العظيم...

بش ما نكذبوش، من الناحية الموضوعية، شهقات الاعجاب و السرور و الغبطة من اخواننا العرب بالطيّارة و نظافتها و حداثتها، خلاّت اوداجي تنتفخ فخرا و ازبهلالا بالقفزة النوعية اللي تشهدها بلادنا و بتجربتنا الرائدة بين الدول المتخلّفة و بالاهتمام الخاصّ الذّي يوليه ...... ستـــــــــــــــــــوب! ظاهر فيّا ضربت عدوى سندروم تونس سبعة اللّي قاعد يدور في المدوّنات ها النهارين! هاو شلبوق ذاتي بش نفيق.
اما بالحق، على مستوى التجهيزات، نوثيغ تو ساي... و هذا اللي يدّعم الرأي القائل بكون ازمتنا ازمة على المستوى الانساني بصفة أولى و كان (و سطّرلي تحت الكان) كسبنا رهان النمو الاقتصادي و تعصير البنية التحتية، رانا خسرنا الانسان و افرغنا العباد من السوفتوير

اسّاعة يا سيدي بن سيدي، و بحكم التموقع الاستراتيجي متاعي بحذا تركينة المضيّفين، انتفعت بالبث المباشر لنقل وقائع سهرة حميمة بين المضيّف و مرتو في تفاصيلها الدقيقة. و ما شفعليش الايبود اللي علّيتو ع الاخر و لا انزلاقي تحت الكرسي بش نمنع من ها التشويق و الاثارة... على قدّ ما تكمّشت و تذوبنت ، راسي دخل بين اكتافي كي الفكرون و باقي شي !
اما الحق الحق خذيت في خاطري منهم، خاطر في بالي انفردت بالبث الحصري، ياخي طلع صوتهم واصل لاخر الطيّارة، ما سكتو كان كي قاملهم راجل سبّلهم سلسبيل عرشهم من حامورابي و انت هابط.

ايا مش مشكلة، قلناها قبل، المخبّي ع الاحباب عذاب، شدّينا المزفّت و حلّقت بنا الطائرة في الاجواء و استتب الهدوء و الامن. مزالت ما خذاتنيش عيني، هكّا كيما تقول بين نومين، و فجأة بدون موسيقى جينيريك، نلقى روحي في فيلم السيّدة ولاّ عصفور سطح... عياط و زياط و سبّان و نعلان و اللّى بيك و اللّي صفتك و احترم نفسك و بش نجيبلك الامن اوّل ما نوصلو و مانيش بش نخلّيك تدخل للبلاد و بش نستفعل فيك، الى اخره من عطر الحديث...

طلعت راكبة تعاركت مع الشّافة متع المضيفين (لتوا لاني فاهمة علاه امّا ع الاغلب الحكاية فيها قحرة ولاّ حُقرة ولاّ الزوز مع بعضهم، الله و رسوله اعلم)، نتّفوا ريش بعضهم في زوز و قريب لا وصلت لليدين! ساعة و نص يا خلق ربي، ساعة و نص و زوز نساء بقدرهم و بكرامتهم و بمستواهم، معلقين في السماء بين لطفو و قضاه و هوما هابطين شطلى اطلي و عرك متع حمّام و العرب مخرّجة باكوات الشيبس تتفرّج عليهم و تقرمش و ساعة ساعة كي تتقال مفردة ما يفهموهاش يستعينو بالمهارات اللغوية المحلية من الركّاب التوانسة!

لا و الغلبة وين؟ ما حلاتلهم العركة كان بحذا التواليت! ساعة و نص و هوما سادّين الدخول لبيت الراحة ع العباد، اللّى م الغصرة ولاّو يرقصو في الباليه على طراطش ساقيهم و يجبهيو عليهم و يعرّضولهم في السيّدة المنوبية و سيدي بلحسن بش هزّو رواحهم كمّلو الطرح لبعيد. هوما فكّو الحصار من هنا و راقصي الباليه دوّروها طرح كاتش شكون بش يدخل قبل، ربح فيه واحد م العاقلين اللي كانو يسكرو.
و لو نحب نحييه، خاطر برغم اللي السكرة طيّرتلو مخّو، قعد فيه م العقل ما يكفي بش ما يفكشّ ضيقتو في الكولوار، على عكس اكا الزويّز اللي حلّوا خندق كامل قدام الخلق لا حشمة لا جعرة...

في ها السفرة السعيدة، في ظرف ساعتين م الزّمان، كمشة من مواطنينا الاحبّاء، حسسوني بفداحة خسائرنا مقارنة - مانجبدوش ع الاجانب و ع الغرب الكافر الشيوعي الملحد الصليبي الصهيوني العميل- و انّما مقارنة بدول عربية كيفنا كيفها، لا و الله كنّا نسخايبو رواحنا خير منها...
علاه في أغلب الدول العربية ما تسمع كان الكلمة الحلوة و نحن عنّا الغزل م الحزام للوطى؟ علاه هوما تمشي في شوارعهم مطمان، سواء ليل ولاّ نهار و اللّى تسوّلو نفسو بش يقلقك يهدّو عليه الف يدقدقوه؟ علاه ماعادش عنّا شهامة؟ علاه نسانا ماعادش عندهم كرامة؟ لوين هجّت الاخلاق؟ علاه ما عادش عنّا هويّة؟ علاه الكورة و الفيس ولاّو طموحنا و اكبر قضايانا؟
توّا تنفعنا القناطر و الملاعب المعشّبة كي خسرنا الانسان...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 7:51 ص | عدد التعليقات:48

توا عندي اشهرة يدي تاكل فيا على ها البوست، و كل مرّة نقول العن الشيطان، الامر لا يعدو ان يكون حالة استثنائية، ما تعممش، صوابع يديك مش قد قد، التوانسة اوعى من هكّا ببرشا... اما زايد، اليوم بالذات، ع الصباح يا ربي العمالة عليك، تجيني زريقة لا تقرا لا تكتب، نفيق م الضربة لولا، نتكبّس بالثانية، مزلت ما صحصحتش، يتعدا خوه يعطيني على راسي... فديت!
فديــــــت...
لا..... فديييييييييييييييييت!


اللّى يتبع فيك عندو اشهرة، يجي بالحجة و البرهان، يقلك :
- كشفتك يا فلان (و يعطيك اسم مدوّن معروف)، هاك زعمة زعمة تحصّل في الجماعة عملت بلوغ تحكي فيه باسم طفلة..
- لا خويا، غالط في الاندريسة، شوف الحانوت اللي مبعد..
- لا انت هوا، بالامارة اهوكا الزوز تبلوغيو ع البلوقر، و الزوز مقعارة...
- هكّا ظهرلك؟ ايا امالا اللي قلتو مبروك... ما نلويش العصا في يدك



و اللّي يجيك، يقلك صارة انت هنا يا زياد؟
- لا خويا، محرزية معاك
- اي تسخايبني ما شلقتش بيك، يا عميل يا صهيوني يا مُنْبَت...
- ثكلتك بنت عم ام اللي جابت امك! ظاهر فيك عمرك لا قريتلي بوست و جاي تطلفح!



و اللي يجيك برجولية،
- بالجاه، حلفتك ببوك و امك و مماتك وبنت عمة خالتك و بالنعمة و بسيدي النبي و بالسيدة المنوبية و بالستين حزب (يراهم طايحين فيك)...
و انت م الطاروح هذا برك، تمد يدك لجيبك تتفقد قداه عندك صرف بش تحن بيهم عليه، انت مزلت تتغصور و هوا يلعج عليك... امانك، بربي، قلّى اللي انت راجل!
- علاه؟ و كي نطلع مرا؟؟؟
- لا لا يستحيل!
-باهي مشات معاك، امالا راجل!


بانا لغة و بانا منطق ترخيوني من حكاية طفلة ولاّ راجل؟ انا XX و لست XY. نقطة للسطر. صعيبة ع الفهم هاذي؟ وشحلت في الراديون، قالك مش انت، جايبة شكون تحكي في بلاصتك، حطيت تصويرة متخبية وراء بلاكة "انا فاطمة"، قالك صاحبتك كاريتها بالفلوس... اش نعمل؟؟ نوشّم على جبيني انا بنت عايلة و نهبط نعمل تور دو تيران في الحبيب بورقيبة؟

نعرف اللي الشعب التونسي، برغم لغة المساواة و الالتحاق بمصاف دراشنوة و السير على درب اش اسمها، و اكا التجغجيغ الكل، مزال شعب ذكوري و مربّط و زيد م الفوق راكبتو عقدة م النساء، خاطر عظّموهم وباقي يجريو.. لكن لها الدرجة يا رسول الله؟
شنوة ها الكليشيات؟ المرا مارقة، المرا قينيا، المرا سطحية، المرا ثقافتها قشرة، الخ الخ الخ...

ماتنجمّش تكون مرا.. علاه؟
- خاطرك فدلاكة!
- بالجاه!

- خاطرك "رجولية"
- يعز مقدارك!

- خاطرك ذكية
- سبّة ولاّ نقراها بالعكس؟

و حتّى اللي تقابلهم في الدنيا و تتعرف عليهم، تجيهم البهتة و خيبة الامل... امممم فمّا حاجة ناقصة، ويني التشليطة في وجهك؟ شبيك وجهك نظيف؟ شبيك ماكش خليقة؟ شبيك نرمال؟؟
بالله؟ هذا اللي بيك؟ اتوا نمشي نغرّز على خاطركم!

الحكاية ماهيش مربوطة بشخصي الكريم، خاطر طفلة ولاّ زرزومية، ماهيش هاذي القضية، اما مرتبطة بالنظرة الهايلة ياسر اللي عنّا ع النساء. امالا تعرفوشي كيفاه؟ اللّي هذا حدّ نيتو، و بالحق جادة عليه الكليشيهات، راهو امالا ما يعرفش النساء... يزي خير لا نطيح نستنقط، اكاهو، وفى!


.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 6:43 ص | عدد التعليقات:29



آرابيــــــكـا...

أنثى البوح التّى تتقفى اثر الجرح

اخرسوا فيها انين البوح

و صنعوا منها أكبر جرح




.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 2:49 ص | عدد التعليقات:7

اللّى مزال فيه نفحة ع الانتخابات، و الاّ اللي خذلو العمدة و ما عطاهش بطاقة ناخب، و الا اللي عطاوه اما الفيّاقة عملتها فيه، اهوكا عملولكم اشواط اضافية في برلمان تونس الافتراضي. التجربة حلوّة و التيارات متعددة و التشويق موجود و العرك و الخصام ساعة ساعة، ماو لا محبة الا بعد عداوة.

الحكاية ماخذة صدى طيب في وسايل الاعلام العربية، بالطبيعة شطرهم محجوب، انا نعلمكم و انتوما تشعبطو بش تدخلو، بالتسوّر او الخلع.
عندكم يا سيدي، شد عندك، في المأسوف على شبابه موقع الجزيرة، و الحوار الذي انتقل الى الجوار، و المغفور له موقع جريدة الوسط، و اخيرا و ليس آخرا، اللّى مزال يتنفس فيهم، موقع القدس برس.

ظهرولي المدونين مستقيلين م الحكاية و فمّا كعبتين على ريحة الريحة، انا بهتت في بالي بيهم فرسان العالم الافتراضي (هاو التبندير). لا واحد فيكم ترشح لا نوّه بالتجربة؟ عيب و الله عيب. ايا سيدي من حينك، ادخل و اطّلع ع التوانسة كي يتنظموا في ديمقراطية مباشرة آش يعملوا.

اختكم من المترشحين في البرلمان و من توا نقلكم اللّى ما يدخلش يصوتلي، كي ننجح في الانتخابات بش ننتقم منّو. وقتها عاد حصانة و يامن ادراك. ولو ربي يستر لا تجد عليهم الحكاية و نتوزرو الجماعة الكل و تتفرجو فيا رمضان الجاي في دور مساعد مع بريزون بريكة.
اللّى يحب يدخل يطّلع ع البرامج و عملية التصويت تكون بكتيبة اسم المترشحين ع الحيط. لا خلوة لا سريّة لضمان الشفافيّة، و الله لا يضيع اجر المحسنين.

بنت عايلة، مترشحة حالية و مشروع سجينة.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 4:00 ص | عدد التعليقات:8

بالله فماشي ولد حلال يفهمني الفرق. اختكم بقر الله في زرع الله. و الله لا يضيع اجر المحسنين

بين هذا و هذا و هذا و هذا و هذا










كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 10:46 م | عدد التعليقات:7

ها النهارين تشوينا على مدونة الكلاندستان نمبر وان و حتّى الحوينة الجديدة ما خلطش يتهنّى فيها. اما مهما كان، قالك يا سيدي هاذي حاجات تمس المصلحة العليا للبلاد و للعباد و اش كون يعرف يطلعشي الكلاندستان عميل ولاّ يحرض على افعال منافية للاخلاق و لاّ خلّى عاد كان خلاها و جلاها و اقترف جريمة التفكير (سواء معارض او غير معارض، مايهمش، مجرد التفكير يعتبر جريمة راهو).

لاسباب اكاديمية ما تلهيتش بش نكتب كلمتين تنديد و شجب و استنكار، حتّى نحن المدونين راس مالنا الكلام و بيعان الريح للمراكب، مافرقنا علّى نلومو عليهم في حتّى شي.

اما اثناء انشغالي الاكاديمي، الحق الحق طحت بدمغة لا تقرى لا تكتب، خلاّتني نرقل في بلاصتي شعرة لا هبطت مستنقطة. تبع مليح و حلّ عينيك،
ع السيت الرســــــــــمي لهيـــــــــــئة الـــــــسوق المالــــــــــــية، اللي حسب علمي ، اولا هيئة حكومية، ثانيا اختصاصها بعيد كل البعد ع السياسة، خلّى المعارضة، لقيت ما يلي




كي الناس الملاح، نزلت ع الليان متع القــــــــــــــــــــــــــــــــانون



و لذلك يا كلاندستان هوّن عليك، راهو المقص طال الهيئات الحكومية و القانون و البرلمان، و ولذلك انا وحدة م الناس نحمد ربي اللي ما كمّلوش عماولنا عينينا بش لا نراو لا نكتبو فرد مرّة و بانقص هرج.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 1:22 ص | عدد التعليقات:19

يسر بلوغ بنت عايلة ان يصبح كي حيط البلدية، اللي عندو نص، شعر و الا مرثية ما عليه كان يبعثلنا و نحن نحطوه بلا مزية.

بوست اليوم كاتبو اخ اسمو
Mastourahmeni

قالك يضرب ع القيتارة و يغني في الريقي، و اهوكا انتوما بيدكم اتخيلوه تقولش عليه مغنّى على ريتم الريقي، حتّى توصلنا التريسيتي و نوليو نحطو الاخ يغني فيه في فيديو.

حكاية الفار و القطوس

عامل يومي
عامل عملة
عامل بعمالو في الحومة
خوه سائق سيارة أجرة
و زادا سارق سيارة أخرى
: سي البوليسي قال لُمُّو
و سيقارو شاعل في فمّو
شرطة تحكي معاك
شربة ماء, يرحم والديك
ولادك شيحولي ريقي
و كان ما جا بوهم صديقي ,
راهم في الفينقة من هاك العام
عام في بحر تقول عليه,
بعد ما شرب كاس الماء
غزرتلو و ضحكتلو و ورقة في يِدُّو حطتلو
بالشفا و الهنا, لا تنحّيك علينا…

لا خير لا في الفار
و لا خير في القطوس
, لولاني خالي الدّار
و الثاني عمالو كالسّوس...
و الشعب يحب اللّعب
و على ولاد بلادي… ليس بالأمر الصعب...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 2:09 م | عدد التعليقات:3


بعتم الوطن، أرخصتم الإنسان
وجّهتوا رصاصكم الى صدرونا
و سوّرتوا ارواحنا بالقضبان
توسّلتوا..
كي تَقْبَلَ بِرَفْسِكُم اقدام صهاينة العدوان


صفقة محمول؟؟
لِمَ بِعْتُونَا في سوق العَمَالَةِ بأبخس الاثمان
لِمَ لَمْ تقولوا لم تعد تكفيكم كراسي الطغيان؟
كنّا في مناقصة الوطن وهبناكم ما تركتم لنا،
اغانى الاسرى و حتّى لقمة الهوان...

حُماة الدّيار... الى مزبلة التاريخ سيروا
ليس لكم منّا سوى "تفوووه عليكو"
عمر من الحقد و بحر من الغثيان



.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 3:25 ص | عدد التعليقات:6

مأساة الحب مشكلة توقيت فحسب... فحُبّ الرجال ينتهي عندما يبدأ حب النساء.
حب الرجال صاعق، مباغت، هادر... و سريع الانحسار. حبّ المرأة جمر. صعب الاشتعال لكنّه طويل الانفاس... فبعد موجة الاغراق العشقي الاولى، يتحصّن الرجال بالصمت، تاركين خلفهم آلاف الاسئلة المحرقة.
لا أَلُومُهُم...

عندما تعشقك المرأة، تتبنّاك! تحيا لاجلك و من خلالك. تحاصرك بالاهتمام و الغيرة، تتصل آلاف المرّات يوميا كي لا تقول شيئا. تحصي عليك اهتمامك بغيرها، مهما كان الغير، امّك، عملك، هوايتك، اصدقاءك... ولا تغفر لك ابدا ان تحيا خارج عالمها، هي التّى تتنفّسك...

كثير من النساء لا يفهمن ماذا حدث؟ فيما اخطئن؟ ما الذّي اطفأ ذلك الاهتمام و تلك اللهفة التّى غمرها بهنّ الرجال في اول العلاقة؟ و يجابهن الفتور بمزيد من الاهتمام و الحصار و الاتّصال...

نصيحتي الوحيدة... لا تندفعي في اهتمامك. احبّيه دون ان تعبديه. اي حماقة تلك ان تختزلي حياتك في رجل؟ اكثرنا نرجسيّة يملّ من عبادة صورته الف مرّة في اليوم...
لتكن لك حياتك و اهتماماتك و شيئ من الانانية. الرجل يحب المرأة الانانية، كل ما يعجز عن ادراكه و تملّكه، تحدّ له... كوني دائما حبيبة على وشك الرّحيل، فقط حتى يَسْتَبْقِيكِ!


!Girls... for God's sake, get a life

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 2:20 ص | عدد التعليقات:8

القاعدة الثانية : لماذا يرحل الرّجال؟

الرجل ينجذب إلى الألَق.
من منّا لا يحب الجمال، الدلال، الرقّة، الذكاء، سرعة البديهة، سحر الانوثة و خفّة الروح؟
و مع هذا سيرحل.

و صدّقيني من الافضل له ان يرحل. ذلك انّ الرجل و ان انجذب الى "المرأة"، ففي غالب الاحيان، سيستقر مع... مجرّد إمراة. صعبٌُ على ايّ كان ان يقضي حياته في صراع ليكون له الى جانب ألقك مكان. نجاحك و حضورك شهادة في فشله.

الرجل يبحث عن امرأة عادية تجعل منه الاهها، او يقزّم آلهة لتكون مجرد امرأة له. النساء في اوطاننا لا تملك ان تصنع الاضافة، فحسبك من الدنيا ان تكوني مضافا له...

أيتها الانثى، العاشقة، اللاسعة، الضاحكة، المفكرة، اللاهبة، قدرك ان تكوني العشيقة. انت غارات ماضيه كي يواجه كآبة بؤسه و ينسى بلاهة يومه. و ان تزوّجك... في احسن الحالات سيكتفي بخيانتك!
اقول في احسن الحالات، ذلك انّ الخيانة مع جسد امرأة اخرى قتل رحيم. فالرجل ان لم يكن ندّا لك، على غفلة من شبابك يطفئ نارك و يقتل منك الرّوح.
فباللّه عليك دعيه يرحل!


.


كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 8:33 ص | عدد التعليقات:10

تحذيرات اوليّة :

قبلا، لم اعرف للخريف علاقة بموجة الحب... و لكن كثرت في الفترة الاخيرة طلبات الاصدقاء و الغير اصدقاء، لنصائحي العشقية. في البدء ظننتها طلبات استثنائية و متفرقة، الاّ ان الايام كذّبت ظنّى. لا اعلم لماذا الآن و لا اعلم لماذا ظنّوا ان الاجابة قد تكون عندي.
و بعد شئ من التردد، قلت لست بالتأكيد افشلكم حبّا. ذلك انّ للحب معايير خاصّة، لا تقاس بالنجاح في الحب، بل بقلّة الهزائم. فالحب بدءا، استسلام و تسليم، خضوع و خنوع... الوقوع في الحب اولى الهزائم و ليست آخرها.
ايّها العشاق... اواسيكم و اشدّ على اياديكم...


القاعدة الاولى : الحب الخالد...

سينتهي... او في افضل الاحوال، يُنهيك!
كلّنا نحلم بالحب... بالالف و اللام رجاء!
كلّنا نبحث عن قصة حب موغلة في الروعة، موغلة في الالم، قصّة حب يتغير بها التقويم و تولد بها من جديد. حبّ عاصف، جارف، يجتاحك من الوريد للوريد...
لا اعلم كيف يفوتنا ان نحتاط من هكذا حب، اشبه في وعوده بافلام الرعب.
لا ادري هل أُهنّئ الواقع فيه ام اواسيه.

نصيحتي الوحيدة... لا تقاوم. اجمل اللحظات تلك هي التي تذوب فيها عشقا. كلّ البدايات جميلة، وحدها النهايات موجعة.. لانّه سينتهي!
لا تسأل لماذا او كيف و متى...فلا وجود لحب خالد. اجمل القصص تحمل في ذاتها نهايتها. لا يمكن لك ان تظلّ في حالة احتراق دائم. فهكذا محرقة لا بدّ ان تنهيها... او تقضى فيها.

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 7:59 ص | عدد التعليقات:8


لم اطلب منك شيئا..
لا ذهبا و لا عطايا، 
لا عطورا و لا هدايا، 
لا تفرّغا، لا وفاء، و لا حتّى حبّا،
و غفرت لك جميع الخطايا...

آمنت انك ستتعب من التعلق بأكاذيب النساء
و ستمّل الحكاية،
و انتظرت ان تعود لي بين قصتين،
ان تبكي على صدري 
و اواسيك من نهاية تمحوها ببداية

اعتقتك من كذب الكلمات و تكلّفها
من أُحِبُّكِ و اشتقتك 
و انفقت على جحودك كل صبايا

فشل حبّى في ان يرتسم كيّا 
على جدران قلبك و ان يملأ كل الزوايا

و لكنّك علّمتني...
كيف يكون الحب بقلم الرصاص،
امحوك و امضي الى غيرك من الضحايا... 


كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 2:49 ص | عدد التعليقات:16

فرحت اليوم كي جاو قالولي بربي حط الحكاية هاذي ع الانترنات، لانو الطلب جاني من عبد لا علاقة له بالتدوين و لا حتى بالاعلامية. لكن هذا يدل اللي التوانسة فاقو اللي الانترنات مساحة حوار شبه حر و وسيلة اتصال بين العباد و خاصة وسيلة توصيل الافكار بين العباد.

و سامحوني بش نحل قوس بش نجبد على حكاية الاختلاف و الحروب الافتراضية اللي قايمة كل نهار نهارين. انا وحدة م الناس مع الاختلاف في جميع اشكالو و الصور متاعو و حتى كي تاكل بعضها نفرح.. تونس كبلاد كنت نفد فيها و نحس بالاحباط، خاطر بكلنا "على فرد كلمة" و بكلنا باهين و الجرائم استنثاء، و بكلنا مسلمين وحتى البقية توا ربي يهديهم، و بكلنا نحبو الفن الراقي اما نتعطفو على الناس البسطاء و "نعديولهم" الفن الشعبي... يعني بكلنا ناس عاديين و لو الكلمة الاصح، منافقين!
خاطر ها اللحمة و ها الحب و ها الاتفاق ما تلقاهش في عايلة بين الوالدين و ولادهم تي بين الواحد و روحو ما يبداش متفاهم و لوجيك هكّا. بقدرة قادر عشرة ملاين بكلهم عندهم نفس الذوق و نفس النظرة للدين و للاخلاق و للسياسة؟ ما اختلفو كان في الكورة ولا في الماكلة تطيب بالكركم ولاّ بالزعفران؟!

المهم بش ما نطولش، ها الانترنات الباهي فيها كونها كشفت برشا اعوار و لو الكلمة الاصح برشا افكار. و طلعنا و لله الحمد مختلفين خاطر كان ماناش مختلفين، امالا سامحوني ما نكونو كان متخلفين ذهنيا... و هذاكا علاه الانترنات قاعدة تتحول الى اخر معاقل التعبير و الحرية للمواطنين. فبالله عليكم، خليّو الكفار و العملاء و الشواذ و المعارضين و المجرمين و المتطرفين و السّقاط و النّفاط كان تحب زادة، بالجاه خليوهم يحكيو. خاطر تراهم يحكيو و تعرفهم اش يحكيو خير ما تغمض عينيك و تمحيهم من مجالك البصري و تبدا سعيد في عالمك المشرق و فمّا سوسة تنخر في البناء الاجتماعي و اللحمة الوطنية. خاطر اللي انت ما عندكش استعداد، مش بش تحكي معاه ياريتو، و انما لمجرد الاستماع اليه، راهو ها الشي ما يخليهش يراجع نفسو ولاّ ينقد منظومتو الفكرية و انما بش يزداد تعنتّا و بش نلقاو رواحنا خلقنا مشكلة لم تكن موجودة لو كان خلينا هامش الحرية

المهم، الله غالب طوّلت، و السيّد وعدني بش يكتشف التدوين و بش يكتشف الانترنات اذا كتبت على الواقعة اللي صارت اليوم. الواقعة في حد ذاتها بسيطة و لكن خطيرة على برشا اصعدة.
اللي صار يا سيدي بن سيدي، انو في احد المعاهد الثانوية في الضاحية الجنوبية، فما طفلة حاشاكم جاها غرض الرّدان، طلبت م الاستاذ بش تخرج. في طريقها للخروج م القسم، تعمل هكّا تتفرش على طولها و تطيح ما في عينها بلّة. حاجة عادية و تصير في كل يوم و في كل معهد. بالطبيعة، الجماعة يقومو بالواجب، و نظرا للغياب العادي للمسؤول على وحدة التمريض في معهد فيه آلاف التلاميذ، يمشيو يعطولها الحماية المدنية. الواحد حد هنا يقول ربي يكثر منهم الناس و الواحد يبعث ولادو يقراو و هوا متهني عليهم.

ما نكذبوش، الحماية ما قصّرتش، جابو رواحهم في اكا الكرهبة اللي تقيم الموتى م القبر و اللي يلحموها كراهب بقية المواطنين بش يتعداو في الضو الاحمر و ينجمو يجريو. المشكل كونهم كي وصلو للمعهد و دخلو للقسم. وقفو من بعيييييييد و مصمصو شفايفهم بكل حسرة على الطفلة و شبابها و اتغبنّو عليها، اما ما نجموش يسعفوها. علاه؟
خاطر خافو لا يكون عندها اكا المرض المريع الفضيع، انفلونزا الخنازير. باهي، الخوف ممكن يكون مشروع، اتخذ الوسايل الاحتياطية و قوم بالواجب.
لكن اللّى يوقف المخ، كونهم جماعة الحماية المدنية قالك ما عندهمش حتى وسيلة حماية، حتى مجرد اقنعة ما عندهمش!

يعني بلاد داخلة في معمعة متع وباء عالمي لازم نحدو من انتشارو، و يبرّحو في التلفزة و في وسائل الاعلام المرئي و المسموع، كونها تونس بش تصنع اللقاح في مخابر سيف بندّارة فلوس، و مارجينلنا الكبدة بسبوت ديبيل، قول موجه لجماعة في الحضانة، مش لمواطنين، متع طبّة قالولك ما نغلبوه كان بالماء و الصابون و بالامارة يعلمونا كيفاه لازمك تغسل يديك. تجيب قالب صابون، تحل الماء، تحط يديك تحت الماء، تفرك يديك بالقدا و تسكر الماء!!!
اي اما وقت الجد، ما تلقى حد! طفلة مطيشة على طولها ع القاعة، الله اعلم اش ينجم يكون جاها و ممكنشي تتعكر حالتها كان وخرو في اسعافها، و جماعة الحماية خايفين لا يقربوها متجاهلين او جاهلين اللي مبدئيا ما عندهاش علامات المرض.

ممكن ياسر الدولة استعدت للمرض بكنتراتوات بملايين الدولارات، لكن للاسف، العنصر البشري و الفورماسيون متع اعوان الصحة و الانقاذ مزال ناقص ياسر. و اذا اعوان الصحة بيدهم ناقصين وعي و راكبهم جني الخوف م المجهول، كيفاه تلوم على المواطنين اللي ماهمش فاهمين راسهم من ساقيهم و وين يراو واحد يعطس، يشهّدو و يروّحو يكتبو وصيتهم؟
خاطر الحكاية ما وفاتش غادي، الطفلة ع الاقل جابولها طبيب، اما التلامذة اللي في المعهد عطاو على ساقيهم و في الحما يا ستار. وعلى بال ما وصلو لمحطة المترو، الحكاية تهولت وولاّت قسم كامل مريض و زوز موتى و اللّى منعو، ناوين ما يقراوش السنة. و كانت تشخر.... زادت بف

المهم، مدام ما فماش اجراءات ملموسة و واقعية و تبسيط لها الوباء و الاقاويل عمّال تمشي و تكثر راهو ما عملنا شي. و تقلي نحط سبوت ديبيل في التلفزة نوعي في العباد، نقلك راك غالط على طول الخط. ابدا اساعة وعّى اعوان الصحة ووفرلهم الوسايل المادية الضرورية بش يكونو على الجبهة و ماهمش خايفين على رواحهم. امشي للمدارس و خصص اساتذة العلوم بش يوعيوهم و يشرحولهم اش نية المخاطر الحقيقة و كيفاه يتفاداوها.
ناقصين بالله احنا اسباب خوف، نزيدو نكملو نخافو م العباد و م الهواء؟؟

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 5:53 م | عدد التعليقات:7

م البارح نخمم و نقيس. نحب نفهم عبارة "امطار غير متوقعة"...
اش معناها امطار غير متوقعة؟ حاجة ما ظهرتش على شاشات الرصد الجوي؟ سحب و اعاصير سبيسيال عالم ثالث، ما تتعرفش عليها التكنولوجيا اللي نشريو فيها بكيّح دم؟ ياخي ما ينجموش يقيسو نسبة التساقط؟ ما يراوش غمامة كحلا زادمة من بعيد؟
لعلّ اعصار هبّطو ربي فجأة من سابع سماء؟ من قال ان زمن المعجزات قد ولّى؟

هوا قول باقي فيضانات البارح سلامات. ع الاقل يا اخي استعرفو بيها ها البلاد موجودة في تونس. اما الجمعة اللي فاتت الاعصار اللي ضرب الساحل قول ضرب في اندونيسيا. لا و الله اندونيسيا اكا العام جابوهالنا في الاخبار و بعثنالها اللي كتب من ربي اعانات... اما يظهرلي الساحل بيدو طلع اقليم تونسي... على غير المتوقع، مش جاتو امطار غير متوقعة.

اعلامنا المرة هاذي حبّ يفديها. اهوكا نقللنا الاحداث بالصوت و الصورة و على عين المكان. اما خسارة ماعناش نفس مفهوم الاولوية في الخبر. ما يهمنيش في شي بش نعرف شكون آذن و بماذا آذن، خاطر كي تجي تشوف ماهيش مزية، و م المفروض يبدا فمّا اجراءات موحدة و هيكل لاهي بحالات الكوارث الطبيعية (على فرض كونها كارثة طبيعية فقط). اما فوجئنا كونو في عوض نبعثو الجيش يهبط يلوج ع المفقودين تحت الانقاض ولا يحاولو توفير ملاجئ آمنة للبقية، عدينا السهرية نتفرجو في طيارات معبية بالجراري الموس و حكك الطماطم.

نجيو توا لحكاية في غالبها كارثة طبيعية. توا متافهمين اللي المناخ تغير و اللي الدنيا الكل داخلة بعضها و المطر ماعناش عليها سلطان. اما نحب نفهم عباد ما عندهاش حاجة مقصرة فيها و rien a se reprocher، علاه تبرر في هاو كارثة غير متوقعة، هاو امطار فيضانية و قريب بش يقولو ربي دقهم، و زيد احمدو ربي جاتكم باللطف، بالامارة هاو في استراليا و في تركيا صار و صار... و الا كاد المريب ان يقول هاني هنا؟
باهي الامطار غير متوقعة... و الفقر متوقع ولا لا؟

العباد اللي ساكنة في خشش، العباد اللي ما نابها م الدنيا كان
القصدير و الياجور و ساعات بلاش سيمان، باش تحبها تواجه الطوفان؟ ماو قبر الحياة يولي قبرها و فرد مرّة وفّرو عليكم جهود تنقل مسؤول و فصول مسرحية تأبينية تثير الغثيان.
اه ما فيبالكمش؟ ما تعرفوش اللي تونس فيها الفقر و الميزيريا و العباد ساكنة على مجري الوديان؟
ما نتخيلش، بالامارة اهوكا البلديات و اعوانها اللي هاذا يمد يدو بش ياخو حويجة و ما يهدش بحجة البناء الفوضوي... بناء فوضوي... تي بالله كي قلّيل يخلط على حاجة تشبه لبناء احمد ربي، تزيد تحب تقاسطو فيه؟

و الحي السكني الراقي اللي يتعمل على آثار... اش اسمو؟ و العمارة على سادس ولا سابع طاق ع البحر، في تحدي صارخ لقواعد الملك العمومي البحري، اش اسمها؟
مافيبالكمش؟ ما سمعتوش؟ ما ظاهرلي، خاطر فما جيش مجند بش يحصي علينا كلماتنا و افكارنا و انفاسنا، كان ينجم بنفس المناسبة يرى بنية قد السخط ما تبعدش زوز كيلومتر ع القصر...

تعرف كيفاه؟ م الاخر، هانا قادمين على انتخابات و هيلمان. انا وحدة م الناس مستعدة مش نصوت برك، مستعدة نوشّم علي جبيني "عم الحاج مدى الحياة"، ما نحبش الديمقراطية، ما حاشتيش بالحرية، ما عندي ما نندب بحرية التعبير. ايجا اكا العقد الاجتماعي نعاودو نتفاهمو عليه. ريق فرنسيس قالو عقد اجتماعي و ديمقراطية. مش متاعنا...

انا معاكم، انا نساندكم و ما نبجل عليكم حد و نزيد نجيب معايا ولاد الحومة و ما تتلزوش تقيمو الموتى م الجبانة بش يصوتولكم. اما يا اخي اضمنولنا الي كي نخرج في الكياس ما يعتدي عليا حد، اضمنلي كي نحط زوز صوردي في تجارة ما ينتفونيش جماعة البلدية و جماعة الفيسك و جماعة الشعبة و جماعة صندوق التضامن و صندوق التنافسية و متع الخلية... اضمنلي كي تصب الشتاء ما نموتش في روقار ولا تحت حيط...

متنازلين على جودة الحياة... اما اضمنلي ع الاقل موتة بالقدر...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 7:40 م | عدد التعليقات:21

من بين المجلات اليتيمة اللّى قعدت نشريها، و كل مرّة نحس اللّى فلوسي فلوس حلال محلل خاطر بخلاف متعة قرايتها، نحس اللّى حصلتلي فايدة منها، مجلة science & vie. برشا بش يقولو اوه يا بابا، اش مجيبها للـ Recherche؟ تي مجلّة تبسّط ياسر، مجلّة ماهيش جدية برشا في اختيار مواضيعها، انا نقلكم هذاكا اش يشدني ليها. خاطرها تقرّب العلوم للناس البسطاء اللّى كيفي و في نفس الوقت ما تعطيش معلومات غالطة.

آخر عهدي بالعلم و العلوم، نثبت ع البرتابل موديل "خبزة" مزال فال و العباد تتفافى عليه، و الكارت سيم بمياة واربعين دينار جهرا و اربعماية سرّا. و حتى كيما عندي توا، اخر امتحان متع علوم، جابولنا عايلة متع ذبان جوانحو قصيرة ولاّ ماغير جوانح، والله نسيت، و انت اقعد دقّز ولادهم بش يطلعو شبّان بالجوانح ولاّ لا، و ولاد ولادهم بعد عمر طويل اش بش يطلع لون عينيهم.

الحاسيلو نحب نشكر المشرفين على اختيار و اعداد البرامج التربوية خاطر خرجت م الليسي بخبرة هايلة في فن التعامل مع الذبان، من علوم ربي الكل ما حصللنا كان نشّانو.
و شي يحزّن كي تحل كتبة فرانسا ولاّ اي دولة اجنبية و تلقاها تحكي على حاجات تهم الواقع الملموس و تساؤلات حقيقية للشباب، من نوع تفسير مضار التدخين بطريقة علمية معمقة (ومش حجّة فك عليك راهو يضرك). ولاّ هاو اكتشافات ع السرطان، ماو طلع كل واحد فينا عندو في بدنو خلايا سرطانية، لكن الكريات البيضا متاعنا تتعرف عليها و تهاجمها و بالتالي المرض ما يسرحش، و العباد اللي يجيها السرطان عندها اختلال في اكا الكريات البيضا، يلعب عليها الحول و ما تتعرفش على الخلايا المتسرطنة و الماء يسرح ع البطيخ. و من بين الدوايات اللي قاعدين يجربو فيهم، هي الـ génie génétique يشدو اكا الكور يبعولوهم و يبعثوهم يخدمو على رواحهم.

المهم سيدي، اليوم العشية امي دخلت محملة الاثقال بما لذّ و طاب م المجلات و الجرايد، قسمناهم على بعضنا كل واحد رزمة نستناو في الاذان. غطست في اكا المجلة العزيزة غطسة اللّي هي.
ما نعرفش كان يهمكم في شئ بش تعرفو كونو الزهايمر طلع مرض "معدي" (مش كي القريب يهديك و انما من خليّة لخليّة، كيما البقرة المهبولة)، ولاّ كان حكاية انّو فمّا حُريقة "خالدة"، قادرة على انها كل ما تحس بروحها مهددة بالموت، تعاود تصغار se rajeunit، ترجع ترنكوشة بنت عشرة و اثنين، و هكذا دواليك الى ما لا نهاية له. الواحد يقول سبحانو ربي، طرف حريقة ما تجيش في كبر الظفر، لا عظم لا قشرة لا ببوشة لا شي، تي طرف هواء يقتلها، تنجم تخلّد و سيدي بنادم باللّى طلع، باللّى اخترع و اكتشف، مآلو التراب... يوضع سّرو في اضعف خلقو.

المهم، اخطانا من ها المواضيع الكل، فمّا فقرة صغيرة قد الطرف لفتت انتباهي و خلاتني مشدوهة الفاه، مزبهلّة العينين حتى لين اغرورقو بالدموع. و فهّمتني برشا حاجات على برشا حاجات.
قالّك جماعة علماء في جامعة Keele في بريطانيا، وسّعو بالهم و عملو تجربة مبتكرة (وفي رواية اخرى يظهرلي فاضين شغل، عملو تفدليكة بينات بعضهم. لعب ذرّي) جابو كمشة متطوعين و سطل ماء بارد بالقدا، 5 درجات برك، تقول انت كيما اللي يعبيوه بالقازوز و يسرحو بيه في الميتروات و المهرجانات في الصيف. و gبّضو على اكا المتطوعين و حطولهم يديهم في الماء البارد. و ما يخفاش عليكم قداه توجع العملية.

ما نطولش عليكم، غاية ها شلّة الـ postdoc فاضين الشغل، اللي يخلصو بثلاثة ولا اربعة اصفار ع اليمين (اللهم لا حسد، يلقاوه في صحتهم و في نظرهم)، مش كونهم بش يشوفو الحكاية توجع ولاّ لا
. تي هوا الحاج ابن حزم الله يرحمو و ينعمو، وقت اللّى العرب مزالو يغنيو يا زمان الوصل بالاندلس، قالك "هذا الثلج إذا أدمن حبسه في اليد فعل فعلَ النار"...
خ نكمللكم الحكاية اساعة، قسمو المتطوعين زوز فرق، جماعة قالولهم سبّو سلسبيل عرش اللي تحبو و جماعة قالولهم السكوت و النبوت و اللي يحل جلغتو يموت.

يا سيدي النتايج طلعت مبهرة و خارقة لتوقعاتهم، قالك اكا الجماعة قلال الحياء اللي طاحو يسبو بوه على خوه، نجمو يخليو يديهم في الماء اللي يشوي مرتين اكثر م الجماعة الخانسين!
و بان بالدليل العلمي القاطع كونو ''lancer un juron diminue la perception de la douleur et accroît sa tolérance (...) jurer couperait le lien entre la peur et perception de la douleur, procurant des bénéfices à la fois psychologiques et physiques"

و طلع كونو السبّان راهو ميكانيزم من ميكانيزمات الـ survie. و لذلك اخوتي اخواتي، كي تراو جماعة كلامها بُضع و اخلاقها بشعة و لسانها مرزي، ما تتغششوش و ما تتنرفزوش. بالعكس، لازمهم يسخفوكم! مسيكنات راهو ما يلزهم ع الاخلاق المنحطة كان الخوف و الالم. و قداه من عبد تلقاه مسيّب معفرت في وسط العباد، شدوني لا.... (حاشاكم) ، تلقاه م الداخل يرعش كي الفلّوس ليلة شتاء.

و استنادا عل
ى ها الدراسة العظيمة، الواحد ينجم يبني عليها و يواصل التحليل السوسيو-دماغي. انا وحدة م الناس يظهرلي لقيت اجابة على سؤال كان محيرني. علاه الشعب التونسي من اسلط الشعوب لسانا و اعدمهم منطقا؟ هاو بان بالكاشف كونو ها الشي يساعدو على تحمل الالم و الخوف، يعني تولي تنجم تعرف درجة اطمئنان العبد في المجتمع متاعو، و تقيس درجة السكينة (بفتح السين، مش بالكسرة يهديك) متاعو من خلال مراقبتو في الفضاء العام ودرجة التزامو بالاخلاق. و ارحمو عزيز قوم ذلّ...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 5:38 ص | عدد التعليقات:6

حبيت نخلي تعليق عند الجماعة، لقيت ما فماش مجال للتعليق. كي تجي تشوف، عندهم الحق، خاطر الواحد ما عندو ما يعلّق، اللهم الفلقة لبعض الناس...
عندك كلمتين و قلتهم؟ مستقصد بعض الجماعة؟ ايا سيدي مبروك وصل المساج. اي القى صنعة اخرى عاد!
آخر كلمة، بالله اكبرو شوية، ما يليقش!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 2:49 ص | عدد التعليقات:46

قبيليكا قررت بش نعمل حملة نظافة شاملة على ساكي، و في رواية اخرى سطوشي. بعد اللي كل مرّة ناقف بش نشري اي حاجة، كي تكون خبزة، ترصيلي نتغصور. ماو نحنا النساء و لاختلال جيني غير معلوم المصدر، اكا طرف الجلد يمثللنا الامان العاطفي و الاستقلالية البسيكوتقنية. وين احنا وين هوا، و خاصة وين احنا وين فرتنا اللي فيه الكل. و الغرض الاساسي منو، كهزان الفلوس و الوراق ينجم يولي هدف ثانوي برشا، و لذلك تشري سطوش صغير تحط فيه برتفاي صغير فيه الوراق و ماتابع، و معاه porte monnaie خارج عليهم الزوز و اكيد طبعا تروس متع ماكياج لحالات الطوارئ و للضرورة القصوى، و تحط المجموعة اللي تلمتلك الكل في ساك كبييييير موديل خُرْج ولاّ في رواية اخرى قفّة، للزايد الكل.


بطبيعة الحال، نهار بعد نهار المجموعة بش تكبر و تلقى روحك تكالي في ساك متع حمّام مش لعب. و بش تخلّص اقلّ حاجة يحبلك عمليات تنقيب ع البترول و انت مدخل يدك و تدوّر تدوّر و من خلال حاسة اللّمس تحاول تلقى الفلوس، خاطر c'est pas evident.

الكاسة اللّي تاقف فيها مرا، تلقى وراها صفّ قد ربي و عبادو، و تلقى فيها تشويق و اثارة من المستوى الرفيع، تقولش عليه فيراج متع ستاد. المرّة لولا تدخل راسها في السطوش و تبدى، تي وين حطيتهم؟ زعمة في السطوش الاحمر ولا في البرتفاي الازرق ، لا لا ماهمش وراء تصويرة راجلي... في الـ poche secrete ؟ زعمة نسيتهم في الكرهبة؟
و اكا العباد مسيكنات، الدخان خارج من وذنيهم و مستعينين بالصبر و رغم هذاكا يشجعو فيها و يبداو هوما بيدهم يعطيو في الاقتراحات، لعلّ في مكتوبك؟ لعلّ في الفيستة؟ لعلّ خليتهم في الدار؟

بعد عدّة محاولات مستميتة تقول سايي، هاني لقيت! تلقى العباد تترمى تهنّى في بعضها و تبوس،
و الّي يمحي دمعة م التأثر و اللّى يهبط يصلي ركعتين شكر لله، فرج ربي حلّ و اللّي عندو مش صعيب...

هوما مزالو ما تمتعوش بحلاوة الانتصار، تقلّهم، لا لا خاطي، طلعت فاتورة متع مونوبري قديمة، سخايبتهم فلوس! تاخو نفس و تعاود تغطس في السطوش...
اللّى يدوخ، و اللّى يجيه شلل نصفي و اللّى يسب سلسبيل عرش النساء منين هب و دب، و اللّى مزال فيه نخوة، يقلّها هات الصفا توا نخلّصو انا ، غير اقلب منظرك برك...



اما فمّا زادة الناس اللئيمين، اكا العبد اللّى يجيبهالك في العظم... بعد ربع ساعة مستنّية، يا بنتي علاه هكّا، تي هاو شد السطوش اقلبو الكل و ارتاح!
تخيّل!!! انا وحدة م الناس، وين واحد يقلي ها الجملة، نهز روحي و في الحما يا ستّار!

برشا يغزّلو ع النساء و يقلّك بالجاه، اش فما في ها السيكان اللي نهار كامل و انتوما مخيطينهم في يديكم و اللّى يقرب سطوش مرا تقولش عليه اقدم على كبيرة م الكبائر! تي اش فيه التركة؟ برشا يقدّمو عدة نظريات.. فمّا اللي يقلك خاطر فيه حاجات محرجة، حاجات متع نساء، و فمّا اللي يقلك خاطر النساء يحبو يحتفظو باكا الهالة م السرّ، يعني الوجه كي الفترينة و السطوش هوا الكواليس، الدِبُّو اللّى فيه الماتريال... كل واحد يجيب ويجلّب. لكن اليوم بش نقلّكم ع السرّ الحقيقي... و بش نشبع فضول اجيال من الرجال لتوا لا وقفت عليه ها السرّ!

ما نحبوش نحلو سطوشاتنا ع المباشر، خاطر نحنا بيدنا ما نعرفوش اش فيه السطوش!
هاذي هي الحقيقة المرّة، في كل بساطتها! خاطر اللي يجي تحت يدينا، نعملو هكا ندكّوه في اكا السطوش. و بالتالي نبداو خايفين لا يتحل ع المباشر و تخرج حاجة نحن بيدنا ناسينها! تخيل الاحراج رعاك الله! هاو ما نمشيوش لبعيد، هاني توا ع المباشر توا نقلكم كي حليت سطوشي قبيليكة اش لقيت فيه (في حدود المعقول طبعا). بش تتأكدو اللي هي حكاية فارغة و غادي م الخيال الشاسع متاعكم..

موس cutter - ماكياج - مفاتح ما نعرفش اش تحل - قشار بطاطا (مش بش نقشر البطاطا في الفو الاحمر، اما مرة استعملتو في عوض التورنفيس) - #❊#❊❊# (حاجات مشفرة) - يجي خمسطاش حصن حصين (وشي النافع ربي) - كابسول نسبرسو (مهرّبتها) - cle USB (عطاهالي رئيس مؤسسة ناشئة، كنت نعاونو في شوية امور قانونية و مغروم بالمسرح، ما نعرفش اشكون زغرتلو في وذنو و قالو الطفلة مدام تفهم في القانون، لازم تفهم في المسرح، عطاني مسرحية كتبها، حطهالي على اكا الـcle بش نعطيه رايي فيها، هاي عندها عامين لتوا لا قريتها و الراجل لتوا شايخ على اكا قصيدة المدح اللي نظمتها في مسرحيتو) - باسبور بابا و امي (تقولش عليا حاجزتهم، اشكون يعرف يجيشي نهار تتقطعلهم شعرة معاوية اللي بينّا و بينهم، يخليوني انا و خويا و يهجو من وجوهنا؟) - شوية دوايات و حرابش (مسكنّات متع ألم، مش نروج فيهم يهديك، ترصيليش مسلسلة!) - بريكية (رغم اللّي ما نتكيفش، اما تعجبني ريحة البلاستيك المحروق، كي نفد نشعل النار في حاجة بلاستيك) - ستيلو و كرني بالطبيعة بش نقيد الافكار الفذّة اللّى تجيني على حين غرادة - نسخ من بطاقات التعريف متع عايلتي المضيقة و الموسعة الكل (بش كي عيني نشكي بيهم، نلقى كل شي على ظهر اليد) - تورش (هاذي بالذات شريتها بذمة اكا الغطسة في السطوش) - منديلة متع كوجينة، الله اعلم اش تعمل غادي - زوز دبابز برفان (وحدة نحبها ووحدة لا، بش كي يطلبو من عندي البنات، نعطيهم اللي ما نحبهاش بش توفى فيسع) - استدعاء لعشاء في رستوران بم بم ما مشيتلوش matricule fiscal - external modem متع شركة خدمت فيها قبل - ايبود و مصورة بطبيعة الحال - ورقة متع تحليل دم.....

و الورقة متع التحليل هاذي هي اللي جابتلي فكرة التدوينة، اما بالطبيعة نسيت و توسعت في الحكايات. اليوم بش نحكيلكم على ها التحليل! بطبيعة الحال ما يهمكش في شي بش تعرفو لا علاه حلّلت لا قداه طلع عندي سكّر في الدم... و لو برشا عباد يتمناو لو كان ربي يهز متاعو على قريب... المهم، يا سيدي بن سيدي، لظروف صحية، الطبيب الطيّب اللي مشيتلو قالي اعمل تحليل الدم هاذا و ارجعلي. كتبلي اساميهم على ورقة بخط مزيان و زاد نعتني على لابوراتوار قريب ماهوش على ليستة المخابر اللّى تعاركت معاهم و حلفت عليهم. ابتسملي ابتسامة عريضة وودعني الوداع الاخير، خاطر من نهارتها خليقتي ماعادش شافها!

من ليمة غدوة بعد اكا الموعد مع الدكتور، صبحت صايمة ، حلّىت ساكي كي الناس الملاح، تفقدت اش عندي فلوس. لقيت عندي مياة و عشرة دينارات. نعمة و بركة، خاصة و انو المياة دينار ورقتين بو خمسين، خضراء و كبيرة، تقولش عليها سجادة متع صلاة! واحد يفرشها مش يخلص بيها!


اكا الورقتين عاملة عليهم جو، مش خاطر مزالو فال، و انما خاطر نطّرتهم (بالمعنى الحرفي للكلمة) لولد الجيران، طفل يخدم في بانكة، مسيكن جا يتضيف بحذانا و يطل. من جملة الحديث خرّج الورقتين بش يوريهملنا زعمة زعمة سبق صحفي. ما نكونش م العاكسين، نلعب على عامل الميدان و الحضور الجماهيري الغفير، نخطفهملو من يدو و نعطيه ما يقابلهم م "الصرف" بو عشرات... اه وينك، مزالو يقضيو العشرة لاف؟ الطفل بلع السكينة بدمها، اما يظهرلي بات يسحسح فيا بالدعاء، خاطر اكا الورقتين ما عمّروش!

ايا سيدي، كي الناس الملاح، ضاربني الجوع ع الصباح، قلت نتعدى للمخبر الطبي نرميلهم تفتوفة دم يقصّرو بيها الصبحية يحسبولها الكْوِرْ البْيُضّ و الحُمُرْ في عقلهم، نخلّصهم في العشرة ولا عشرين دينار متاعهم، و بالباقي نمشي لشامبيون نقضي شوية فرت. ساعة و انا نتشهّى و نخطط اش بش نشري و اش بش نطيّب بش نعوّض اكا الساعة صيام.
بعد ربع ساعة و ثلاثة متحامين فيّا يلوجو عل العروق، تقلوش عليهم يشدو في فأر هارب، "اهوا، لا لا ، هرب، تي اكبس من غادي، شديتو شديتو، لا لا زايد امشي لليد الاخرى..." كمّلت جبدت الدم، و مشيت للاستقبال بش نخلّص. قلت الواحد يدفع فرد مرّة و يرتاح، نجي العشية ناخذ التحليل خفّافي. و الحمدوالله جاتني لمحة الذكاء البرّاقة هاذي ماكانش راني لتوا نغسللهم في البلايز البيضاء.
الطفلة اللي في الاستقبال، كشّرت عن انياب رقيقة في ابتسامة انيقة و قاتلي :
"- عندك تغطية مدموازال؟
- ريزو؟ اي يظهرلي عندي، علاه؟
- لا لا تغطية اجتماعية...
- يا اختي كان تلقى عندي غطاء حتى متع ستيلو، مش تغطية اجتماعية، بوك باي. هات خ نخلّص برك، الواحد ما يهوّنش على صحتو؟
- هوا كي تجي تشوف زايد، خاطر التحليل اللي طالبو الطبيب ما يرجعوش عليه، و زيد الطبيب مش متعاقد، يعني بانقص قلق...

اذا صدّقني ربي، كي اللّى ريت في عينيها ضحكة شماتة ولاّ حاجة تشبّه. خاطر بشوية تحليل لموقع الحادثة، يظهرلي مستانسين بحالات الاغماء اللّى صارتلي، انا دوب ما لعبت عليا الدوخة و ركايبي تحشّت، لقيت روحي جيت قد قد في الكرسي اللّى بحذا الاستقبال، ممّا يرجح كونو موقعو مدروس استراتيجيا.
يا سيدي بن سيدي، طرف تحليل الدم اللّي جاية عاملة مزيّة بش نرميلهم عشرين دينار و نافخة ريشي باكا المياة و عشرة لاف، طلع حقّو بـ 107.250 دينارا! يا فقط! هاو الصحة في متناول الجميع و نحنا ما فيبالناش! هاذا جرد تحليل دم، لا تصويرة، لا فرش، لا دواء لا شي... زيدو فيزيتة الطبيب تلقى روحك تحوس في ربع شهريّة، خلّى كان هبلت و مشيت للفارماسي باش تداوي نفسك! لا، و وينك، شوف تبرى شوف ما يوالـمكش، ترصيلك فسّخ و عاود مع طبيب آخر! بالله العباد كيفاه عاملة في ها البلاد؟ علاه نلومو علّى يداوي رعواني؟ حتى كان توكّل، اهوكا حاجة ربي، مش بسكتة قلبية كيما اللّي صارتلي و زيد كل ما نلقى ورقة التحليل نضرب ربع نهار نتغبّن..

اما ع الاقل، ولّى عندي ثقة في حكومتنا و في مواكبتها للواقع الاجتماعي و الاقتصادي، ما تقولوش راهم عايشين في برجهم العاجي و ما يعرفوش هموم المواطن مع غلاء المعيشة. اهوكا في عوض يقضيو ع الغلاء، يقضيو ع المواطن!
اكا الورقتين بو خمسين، كي خرّجوهم، مش اعتباطيا راهو... ابب! فيها حسابات و دراسات قوية ياسر. انا وحدة م الناس، اكا الورقتين قضاولي و سدّوا بلاصة ورقتين بو عشرة، بالضبط بالضبط! كل عام و اقتصادنا بخير و العاقبة للورقة بو مليون تولّى تقضي بيها م الحمّاص... لمن استطاع اليه سبيلا!

اش يقول الميت قدام غاسلو؟ عملت هكا جبدت الزربيتين بو خمسين فرشتهملها ع الكنتوار و تلفّتلها، قلتها اختي ميسالش تعاودو تاخذولي الدم بش تجيكم النتيجة الصحيحة؟ يظهرلي السكر طلعلي...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 1:42 ص | عدد التعليقات:13

يقلك ما عندك في الهم ما تختار، اما الواحد كي يلقى روحو لا يزي في دولة متخلفة، لا يزي في عام ازمة، لا يزي في عالم عربي اسلامي، لا يزي مرا... يقول اش اكثر من ها الهم؟ و مع ذلك الواحد ما يياسش من رحمة ربي. ايا سيدي انا اليوم صبحت نبوس في يدي وجه و قفا و نشكر فيه اللي ع الاقل مانيش بش نعدي رمضان في مصر... ترصيليش مطيشة من بركون في العشر الاواخر؟؟ قالّك غادي هاذي هواية ولاّ عادة ولاّ تأثير غير مباشر للصيام لتوا لا فهموه. الواحد يقول علاه البركون؟ علاه العشر الاواخر؟ زعمة هي تخرج بش تأذن يدزها و يقلها ما يصحش؟ ولا تخرج بش تقلب القديد المنشور يقلها وقتو توا؟ ويني البريكة قبل؟ الدافع للجريمة مزال مقيد ضد مجهول، لكن الظاهرة ثابتة و اكيدة.

توا باهي الواحد يسمع بش يوصل لعلمو و يحمد ربي على نعمة العركة الخفافي اللي تندلع في الكوجينات التونسية. اما زادة باهي كي الواحد يحاول يفهم ها المجزرة الشُرفية (من شرفة مش من شرف لا ترصيلنا في حلّ و اربط يهديك)، بش الله لا يقدّر، نوقفو الوباء في الحدود قبل لا يوصللنا.
الرابط الوحيد في الحكاية حسب فهمي المتواضع، هوا الصيام. ايه و الله، خاطر الواحد في الاوقات العادية كي يحب يقتل، ماو يتكي على مرتو يززّها كي العلوش في بيت البانو ولا ع النوم... ممكنشي يحطلها الفتاك، تكثّر عليه بالمرج، تخرجو من سينتو يشد يخنقها حتى يخرجلها لسانها -يراه مقوصوص- كي البعيّة..
لكن جريمة متع تشد واحد تلوحو من بركون، فيها دلالات. لواه نمشيو لبعيد؟ تي الواحد كي تجّهلو، اش يقلك تره؟ يقلك ابعدني خير ما نشد نطيّشك م الشباك. يعني قمّة الفدّة و ضيق الخلق، كان ما تختفيش من انظارو الاّ ما يطيح يتخنق هوا بيدو، فمن باب اخف الضررين يشد يطيشك انت بكلك. الباقي عاد انت و زهرك، طحت م الطابق الاول ولا من صمعة، هذاكا لازم تحسبلو حساب وقت اللي تكري دارك! و ماذابيك تجرّب قبل لا تاخو المفاتح، مش بركون في شكارة...

المهم، اخطانا م الهزان و السبطان. هات الرسمي. وصلنا لقناعة و حقيقة يقينية كونو الصيام يعمل الفدّة حتى الواحد اللطف يولّي يسرق م الجوامع و يدز م البراكن، يعني بعبارة اخرى يخرج العبد من وعيو... كيفو كيف الشراب راهو!
و مدام النتيجة واحدة، بشوية تخديم مادة شخمة، و بالاستناد الى قواعد فقهية صحيحة و ثابتة ثبات المسمار في الحيط، اختار قاعدة رفع اخف الضررين لاتقاء اعظمهما ولاّ حالة الضرورات تبيح المحضورات
،كيما تحب، اللي يساعدك، فصّل و قيس...

اما خير بالله؟ تعدي نهار كامل صايم، دايخ، لايث، فمّك ابخر و تكملها بنَتْنة انت و مرتك توصل للي لا يحمد عقباه، و الا فرد مرّة، تشد دبوزة تتكّى عليها في ساعة م الزمان و تخرج تلبس شجرة ولاّ تقضي على عايلة كاملة، سترايك فرد مرة؟
مش هكّا نحققو اكثر انتاجية و مردودية على صعيد حوادث الطرقات، و جرايم القتل و الاعتداء على الناس واموالهم؟ مش هكّا ندوّروا الدولاب اكثر و الفلاّحة يلقاو كيفاه يبيعو العنب و الشركات توسق للداخل و البرة و الدورة الاقتصادية تتم!

و الله بالحق، الى متى بش نقعدو محصورين في عقلية متع الف و اربعمياة سنة لتالي؟ علاه ما نواكبوش العصر، نخلقو سوق للشراب متع عشرة ملايين نسمة، نخلقو الطلب بش نرتقيو الى مصاف الامم على الصعيد الاقتصادي. و زيد في ها النظرة هاذي، راهو البقاء و النشوء و الارتقاء بش يكون للافراد اللي بدناتهم تقاوم و اللّى ذراعاتهم في وجوههم بش كي يدور ضرب خنيفري و امّاس، ينجمو يعملو على صحة الابدان. يعني بكلمتين، ربح صافي...

و نمشي معاك اكثر من هكا... رمضان راهو شهر خطير، شهر الفتن و الجرايم... قداه من مرّة تلحم عركة قد ربي و عبادو في جرّة قطّة معدنوس! قطّة معدنوس يا ناس! معدنوس ياهووو! طرف حشيش اخضر ياكلوه حتى العلالش!
علاه ما ندوّروهاش افيون؟ مش درا اش اسمو قالك الدين افيون الشعوب؟ نقعدو نصيمو و نصليو و نعذبو في رواحنا بش نشيخو في امخاخنا؟ ليه؟ حتى ربي قالك راهو دين يسر و ليس دين عسر... نقلبوها طول افيون و نحن على ديننا!

انا من منبري هذا، نطالب حكومتنا و مسيّرينا بش يخذوا الاجراءات الكفيلة بتعميم ها الخير العظيم على الشعب كامل في اطار التنمية الشاملة و عدم اقصاء اي شريحة اجتماعية، اللي خالطة على الشراب المذخم و اللي يسكروا بكحول الشعول. و لازم نتخذوا اجراءات ردعية صارمة للمخالفين الكل. بون، م اللوّل الواحد ماذابيه يمشي بسياسة الترغيب، يمشيش يقولو دولة متع شيخة اما خسارة دكتاتورية؟
اهوكا السنة نعملو باراجات متع شرطة في الكياسات الكل، و نعملو "صيام تاست" في عوض الالكول تاست، اللي هاذا يمد لسانو، كان لقيناه اصفر و فمو ابخر، يطبطب البوليس على كتفو ويقلو ليه هكا عامل في روحك؟ حتى ربي ما يحبش، هاو دبيبيزة متع شدّان يد، شق عليها فطرك حتى لين تعوّل. اما في صورة شدّو نفس المواطن في حالة عَوْد، recidive بالعربي، ما يسيبوه كان ما يعدي شهرين في الشيلينق مع النفاذ... لِعْب امالا؟ البلاد على قرنو؟ يصوم و يعرض ارواح الناس و روحو هوا للخطر؟؟

----------------------------------
ملاحظة : عاد ما نوصيكمش كيفاه تقراوها التدوينة هاذي!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 5:50 ص | عدد التعليقات:23

مرةً في كل مائة سنة يلتقي يسوع الناصري بيسوع النصاري في حديقة بين جبال لبنان ، فيتحادثان طويلاً ، وفي كل مرة ينصرف يسوع الناصري وهو يقول ليسوع النصاري : أخشى يا صاحبي أننا لن نتفق أبداً أبداً ؟؟

جبران خليل جبران
رمــــــل و زبــــــــد

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 11:29 م | عدد التعليقات:7

ربي يستر، رمضان اخر الجمعة هاذي و ظاهر فيها السنة بش تاكل بعضها...
انا قبل كنت م الناس البهالل اللي تفرح كي يجي سيدي رمضان، الله غالب، ماشية هكاكة بالنية على عمايا. نقول شهر فضيل، شهر عبادة، شهر ماكلة و سهريات و دبش، و لمّة... شهر يولي الواحد عندو فيه فايض متع حب و حنان للجنس البشري الكل، شهر لربي و لعبادو quoi!
اي اما هاو طلع شهر هردة مش لعب! ربي يفتح على من فتح علينا...

قالك يا سيدي العباد تولي مجرّمة في ها الشهر. تكثر السرقة و القتل و الاجرام، و الجاه كيما نقلك، كلام علم و احصائيات هذا، نفدلكو معاك امالا؟! اللطف اللطف يا صاحب اللطف...
قالو شهر التسامح و شهر الفضيلة و شهر العبادة، فك عليك، هذاكا كلام متع اشهار راهو، يحبو يصوموك بالسيف، خاطر كي انت تصوم، الله اعلم اش يربحو هوما...

و نزيدك زيادة، قالك الانتاج و الانتاجية تولى في الحضيض في ها الشهر الفضيل.
اي الحق خاطر مستانسة في السماء الانتاجية، و نحن قلبنا حارقنا حرقة ع الانتاج. لواه الكذب؟ انا قداه من مرّة نبدى مروحة، نتلفت نلقى واحد رامي روحو على كبوط كرهبتو يبكي بالشهقة و يهبط فيهم حيار خاطر حاسس بالذنب كونو فصع م الخدمة ولاّ خاطر عطّل مصالح المواطنين...

انا وحدة م الناس، اساعة كنت نقول تبارك الله هاو الدولاب يدور و التجارة ماشية و العباد تشري، بالكريدي، بالحاضر، بالسلف، اللي هوا، المهم، هاو ماكلة، هاو لبسة، هاو جهاز دار، هاو خطبة، هاو فاتحة، هاو طهور... و الله كان ماشي في بالي الاقتصاد يتنعوش و سيدي رمضان يحل ببركتو ع الخلق.

صحيح نرى في التكركير و النوم في الادارات، اما يا أخي فما آية ولا سورة قالت من شهد منكم الشهر فليسهره؟ انا في بالي ربي كتّب عليكم الصيام، الباقي، تسهر،تشطح، تسكر، تصوم، تفطر، تعديه فوق سجّادة، عاد يظهرلي هاذيكا امورك. و ماظاهرلي كان الاسلام حرّم عليكم الخدمة، بالعكس، العمل عبادة. و اللي قلبو حارقو ع الخدمة، من حينو، اشكون شدو؟ ولاّ ما فلحنا كان في التعلاّت؟

ايا سيدي تعرف كيفاه؟ رمضان مبروك علّي صام و علّى ما صامش، اهوكا ع الاقل يدبر بزايد ماكلات بنينة و سهريات و جو، و ربي يعيدو علينا بصحة و عافية ع الاقل الواحد يشبع من لمّة العايلة و من دفاها، ولاّ حتى هاذي فيها انّ؟

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 8:16 م | عدد التعليقات:39

الاســـــــــــــــــــــم : xxxxxx xxxxx
الـــــــــــــــــــصفة : طالــــــــبة
المستوى التعليمي : الاستاذية في الحقوق
الســـــــــــــــــــــن : 25 ســـــنة

المقولة المأثورة : "ان مصادر التشريع متفاوتة في الاهمية و العلوية. و التشريع الالاهي يعلو على القانون الوضعي، و لذلك لا بد من تنقيح مجلة الاحوال الشخصية حتى تتماشى مع تعاليم الشريعة الاسلامية. اني و بوصفي امرأة مسلمة اطالب باستعادة الرجل التونسي حقه الالاهي في تعدد الزوجات..."




الاســــــــــــــــــــم : خالتي منوبية
الصـــــــــــــــــــفة : بياعة حمص في مدخل السوق البلدي
المستوى التعليمي : ما تعرفش تكتب اسمها ع القلّة
الســـــــــــــــــــــن : ممكن 78 سنة

مرا هبطت تشد نصبة الحُمص في عوض راجلها اللي استنقط، ربّات اربعة صغار، خدمت في الديار، مرضت بالسرطان و هزمتو. فرحانة بالصانتي شعر اللي طلعلها بعد العلاج الكيمائي، ياخي كنّتها المتتلمذة على قنوات بيع الصدقات الجارية قالتلها عيب، شدّ دارك و استر حالك.
المقولة المأثورة : "خدمة النهار ما فيها عار، و نزيدك زيادة، النار ولا الخمار."


كل عام و نساء تونس بخير، كل عام و نحن راجعين بالتوالي في صعدة الحداثة...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 3:15 م | عدد التعليقات:11

برشا يسألو المدونين، علاه التخفي، علاه التنكر، شكونك انت كان عندك شجاعة...
انا وحدة م الناس، نجاوب على السؤال بسؤال يظهرلي اوجه ببرشا... وانت علاه تدخل تقرالو ها المدون؟

يظهرلي الشي الوحيد اللي يهمك فيه في ها الفضاء، هوا كَوْنُو مدوّن، انسان يكتب، يصور، يفكر، يشعر، يسب،... اللي هوا. و هاذي الصفة الوحيدة الي تربطك بيه.
بش يغير حاجة لو تعرف وجهو ابيض ولاّ اسمر؟ طويل ولاّ قصير؟ غني ولاّ فقير؟ خنانتو هابطة على وجهو ولاّ سنيه داخلين بعضهم؟
بش تولى تحبو اكثر ولا بش تكرهو اكثر؟ ولا بش تفهمو اكثر؟

فما شكون اختار انو يدوّن باسمو و لقبو و تصويرتو و مضمون بوه و امو. و فمّا اللي لا!
علاه تحاسبو على اختيار الانونيما؟ و تبدى تجري تلم في الاخبار عليه كي المفتش كرومبو؟ و علاه تحب بالسيف تعرفو في الدنيا و اذا رفض يولي بيه و عليه وصفتو و نعتو؟

لِكُلٍ اسبابه، و تبعد كل البعد عن الخوف، خاطر في نهاية الامر، ماناش نحكيو في اختراع الذرة. و علينا احترام ها القرار، احترام الخصوصية.
و زيد ما تنساش اللي المدونة راهي تعكس جانب من الانسان اللي وراها، لكنها ما تختزلوش. و مش ديما صاحب المدونة ينجم يفدلك او يتفلسف او يكون كما يجب ان يكون، او بالاحرى كيما نحبوه يكون، مدوّنة بالصوت و الصورة، ثلاثية الابعاد.

نصيحة، اكتفى بالوهم و بالعالم الافتراضي، احيانا يوفر عليك برشا خيبات...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 5:03 م | عدد التعليقات:15

على خاطر بعض العباد اللي احلى م العسل ع القلب، هاو بش نعمل تخنتيبة فيسع فيسع، اما و الله مشنوقة من شوافر عينيا و نشهق ما نلحق و غيابي ها الفترة ما عندو حتى علاقة بالقراء ، لا انونيم لا بهيم و نرجع نتأسّف للمعلقين ع الموستيكار اللي عملتو ع التعليقات خاطر الصيف جاء و حاشاكم الحشرات تكثر. لو جيت فاضية شغل راني ممكن خليت الماء مسيّب ع البطيخ و نعدي النهار نلعب في الغميضة مع السيد. الله غالب، في مستقبل قريب انشاء الله نرجع نشد في حيوط دارنا لا تطيح. ماي تطوال، تقصار، صامدون صامدون على درب البطالة...

المهم ، ها النهارين عندي بااارشا حكايات شاهية نحكي فيها، لكن كيما قال الفيلسوف الكبير و الحكيم الخطير رامي عياش "انا عتبي عليك ع قسوة عينيك" يا نهار، خاطر ما فيك كان اربعة و عشرين ساعة.. الا ما يجي نهار و نتفاضى (اهوكا bande d'annonce ع الموسم القادم من التدوينات، حصريا على بنت عايلة بلوغر فانتظرونا و اللّي يحب يستغل الفرصة يبعثلنا نحطولو اشهار، مدام رمضان جاي، و سومك سومي يا خويا ماناش بش نتخالفو على وسخ دار الدنيا).

هدرة اليوم لايت، كلمتين خفاف نظاف، اما و الله العظيم عندهم مدّة يحفرو في قلبي و انا نبدى شادّة روحي بالسيف لا تصير فيا سبّة في جرّة هدرة فارغة و بابا و امي يقعدو يبكيو عليا في ها الصيفية.
يا سيدي الحكاية و مافيها، مرّة شادة ثنية الاوتوروت مروّحة للدار و ما نعرفش كيفاه ولاّ بالاحرى شكون دوّر حط اذاعة التفاهة و التمجديق شُهرت موزاييك. و هاني لتوا نفكّر نشكي بيهم بتهمة الارهاب الفكرى و الثقافي على مواطنة عزلاء!

يا سيدي تطلع غناية راي ولا حاجة تشبّه للراي، المهم لهجة مغاربية، الحق ما نفهمش فيهم اما يا اخي ها التحفة الفنية كان عندها عليّا تأثير عظيم غريب، عمّال نسمع و عمّال حواجبي تطلع لفوق و جداقي يطيح و علامات الدهشة و الانشكاح و الاستغراب و الازبهلال تزيد. شعرة لا فلّت الدورة و كمّلت للحمامات ولاّ دخلت في جرار فلاحي (الي بالمناسبة ما نعرفش اش يعمل في الاتوروت) و كليت راسي...

ها العمل الفني الّي زعزعلي كياني، كيما غناياتنا الكل يحكي ع الحب! ماو فضينا كل المشاكل و كل مؤرقات العيش و ما قعدلنا كان التمعشيق... هوا كي تجي تشوف، باقي مش عيب، الحب احساس سامي و سبب تخلفنا مش كوننا سيبّنا الرسمي و شدينا في سفاسف الامور، اهوكا حتى م المسيح قالك "ليس بالخبز وحده يحيا ابن الانسان".
(و ها النوع م القصّات العربي اللي لا علاقة، حسب رايي الشخصي، احسن رد للتهم الّي ما عندها لا ساس لا راس، من نوع نحن متخلفين خاطر مسلمين و اهوكا شوف المسيحيين محلاهم و ما انظفهم... اما ظاهرلي ما حاسبين ع المسيحية كان اوروبا و امريكيا، اما افريقيا السوداء خلطوا في زمن الغفلة، هاو خرجت ع الموضوع، نخليوه للموسم القادم زادة)

نرجع للغناية المعجزة، هاو لبّ موضوعها -بتصرّف طبعا- قالك السيّد يتبلحط في القاعة و يحلف للمدموازيل بنت بلادو اللّي يحبها، انو راجعلها م الغربة راجعلها، و اللي لا يفرقو عنها لا بحور و لا برور و لا حتى الشعر الذهبي للرومية و اللي مستحيل ياخذ شختورة غيرها. ايا تره طلّع علاه؟

لا مش خاطر زينها مافماش ولا رمشها سيف ذبّاح و لا حتى بش يشّم عليها ريحة البلاد و مش حتى بش تربيلو ولادو تربية صالحة سويّة في مجتمع الكفر و الزندقة و انعدام الهوية...
يا سيدي راجعلها راجعلها خاطر القاورية ما تعرفش تعمل طاجين! اش كون بيه كي يحب الطاجين؟؟ ايا اش قولك؟؟
#❊#$$^٪$^ !!!!!! (انا كان هذا تعليقي، اما مشفّر بصراحة!)

توا بجاه اللّي يعز عليكم، لنفرض جدلا انو الشاعر كتب كلمات الغناية في حالة سكرة انجليزية و معدتو لوات عليه تذكّر الطاجين، زرّف الكلمة، و المغني جاهل جهلا مدقعا ولاّ بسيط حد السذاجة، الّي مدولو غنّاه و زيد قول المنتج الّي موّل ها الموشّح ما يعرفش طرف خلاه وين و يحب يربح في المغني ثواب. اما الّي ما فهمتوش و قوى على طاسة مخي، هوا ها الاذاعة العريقة الّي تبث في الغناية و تعاود!
يا جماعة موزاييك، باااااع... راكم طيّحتو على رواحكم في الروكور العالمي للاسفاف و الابتذال. ربي يبعثلكم بنت بلاد حرّة تعرف تطيب طاجين، و تضرب بين العينين، لعل توليو تدلّو! قول آمين..

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 4:34 م | عدد التعليقات:9

صحيح الدبوزة منو غالية، اما في نطاق الحفاظ على نظافة المكان من الصراصير

و توا، لو تفضّلت، لطفا، ذوقا، رُولْ من قدامي....
اهوكا ما استعملتش كلمة "شِرْ" ...حرصا مني على مشاعر الكلاب، ففيك عن قدرها سفول كيما قال الشاعر

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 9:52 ص | عدد التعليقات:16

"رجل القانون لا يمكن ان يكون ابدا في صف المتفائلين"

العبارة هاذي جبدتها اكا النهار كتفدليكة في اطار لقاء ودي جدا جدا جدا جمعني باحد جهابذة القانون و احد القضاة اللي مزالو جدد ع الساحة الفنية، نيو نيو م القرطاس. و لو لتوا شاكة كيفاش وصل لها المنصب. خاطر ما لقيت كان زوز نظريات... لولانية انو لقى الماتيريز في كعبة كيندر سوربريز و الثانية انو البرلمان بيدو ، في اطار مناقشة ميزانية الدولة، بعث مكتوب للجامعة طلب منها تنجيحو بصفة استثنائية للتخفيف من تكاليف دراستو ع المجموعة الوطنية. بعد اللّي الراجل اندادو بداو يخممو على شهرية التقاعد و هوا مزال يعاود فيهم عام بعد عام...

المهم، للامانة العلمية بالطبيعة، قتلو اللّي العبارة هاذي راهي مش متاعي و انما وردت في كتاب جديد -تابع التخصص متاعي- شريتو ها النهارين و عملت عليه كيف. اخطاونا م نظرة الازدراء المقنعة متع انسان يعتبر لمجرد كونك شريت كتاب بخمسة و عشرين دينار في عوض تطبعو مشولق بخمسطاش الف، انت م "البورجوازية العفنة". خاطر حسب نظرتو للامور (ولو كي تجي تشوف نظرة برشا عباد بش ما نقولش السواد الاعظم من ها الشعب العظيم)، ها المبلغ بلاصتو انو يتصرف في قهوة من القهاوي البَمْ بَمْ، ثَمّ ثَمْ بش توري وجهك مع الجماعة الواصلة و اسهمك تطلع في سوق التقطيع و الترييش. اما بالنسبة للمؤلف و دار النشر اللي تتسمى تقمر كي تطبع ها النوع م الكتب الاكاديمية خاطر سوقها ضيق جدا، ف الله لا ثمر فيهم ولا تختملهم و انشاء الله يقيدو فلسة في القريب العاجل...

من كلمة لكمة، اتقالت ها العبارة... و ربي دقني، كمّلت قتلو على اسم الكتاب و المؤلف متاعو ( و الّي مانيش بش نذكرو، خاطر انسان بسمعتو في اكا البر اللّي اسمو باب بنات مانراش علاه بش يتجبد في ها المحل اللي مانيش عاملة منو راس مال، على عكس ما يسخايبو بعض الناس). المهم سيدي، اساعة نحب نأكد منذ البداية اللي جناب القاضي مولى الكتاب، لا يقربلي لا بنسب لا بمصاهرة لا ماخو بنت عم بابا ولا نهار ريتو منّي ليه ، لا حضرتلو محاضرة لا عملنا كونستا متع تأمين لا صرّفلي دينار بش نخلص باركينغ. مجرد اسم قاعد يلمع لقاضي شاب -نسبيا- و عيني ما تضر كل عام بالقليلة يخرج كتاب في فروع متعددة م القانون ـوعدة مقالات بعدة لغات- و اغلبها بش ما نقولش كلها كتب تستحق الاحترام لا يكون غير للامانة العلمية متاعو و الجدية اللي تتسم بيها كتاباتو مقارنة بعمليات النسخ و اللصق اللّي نراو فيها من ارفع الهيئات الاكاديمية.

يا سيدي انا قلت اسم المؤلف، و القاضي اللّى قاعد يهرّ معايا، سبحان الله النور اللى في عينيه طفى، النفس اتقطع عليه و وجهو بدا يزراق يزراق حتى قلت استنقط العزا، اش بش نعمل فيه؟ حتى بش نكركرو للاستعجالي ظهرلي يكسّرهولي. خلّي التركة غادي، المجتمع يرتاح منو.. مبعد تذكرت اللّي هي جنحة و ترصيلي مسلسلة في جرتو.
الحمدو الله في يدي دبوزة ماء مديتهالو بلّ بيها ريقو بش ردّت فيه الروح. و بدا الطاروح عاد...
في اكا المؤلف بيه و عليه و صفتو و نعتو و عمل و ساوا و قد الخ الخ الخ... تقولش عليه كلالو ربعة بوه! الشي الوحيد اللّي نقدو بطبيعة الحال (ولو اللي صار قذف و ثلب) هوا شخصو. لا جبد بكلمة على كتاباتو ولا على تحليلو و اغلب الظن اللي هوا ماقراهاش من اصلو. لا يخسر مومن. الحاسيلو ماناقص كان بش يكمل يجبدلو عرضو. هكّاكة، لله في سبيل الله!

يا ولدي ياخي تعرفو منك ليه و عمّلك ولا شنوة الحكاية. نوّرني ينوّر عليك. و كي العادة، الاخ المحترم استشهد باذاعة قالو و فما شكون راه و فما شكون كان ضحيتو... ولا حكاية عندها سند موثوق بيه.
الّي نرفزني في الحكاية الكل، انو للاسف الشديد عنا ها العقلية الكلبة. متع نجاح الاخرين يعتبر فشل ليك انت. و كي تمدح زيد تقولش عليك انتقصت من قدر عمر. و في عوض العباد الّي هذا ينصرف لتحسين مهاراتو و تهذيب اخلاقو و الرقي شوية بتطلعاتو، يستثمر شوية صحة الابدان اللي عطاهالو ربي بش يقوّض اللي بناوه الاخرين. و يكسرلك راسك ببيه و عليه... ما ينجمش ينقد اعمالو، خاطر بالطبيعة تكون نجاحات، و انما ينجم يقدح في شخصو، يوهمك انو اكا العبد سارق اكا النجاح و انو بانيه بعرق ناس اخرين كانو ضحايا ليه.

و عمري لا ننسى نهار كنا نعديو فيه في امتحان م الامتحانات، خرجنا م القاعة لقينا الدنيا خايضة و عباد تتهجم على طفلة و شادتها بالسيف بش ما تدخلش لبيرو العميد ماكانش بش يعرضولها و بش يعتديو عليها في مالها و ذاتها... علاه؟
خاطر في القاعة الي عدات فيها، الاستاذ المراقب سكّر الباب و قاللهم خرّجو اللي عندكم و كان تحبو المحاضرات بيدها و ما يشدكم ع الفوسكة كان نفسك... الطفلة اللي ساهر تحضر في المادة للفجر ما حملتهاش الحكاية، كمّلت عدات باللي في راسها و هزت روحها ماشية بش تعلم الادارة بالتجاوز اللي وقع...
امة لا الاه الا الله الكل شادتها، الجماعة اللي نقلو معاها و الجماعة اللي في قاعات اخرى، سبحانو ربي لا نهار اتحدو في كلمة غير نهارتها... قالك هاذي اسمها خيانة و الطفلة ناوية تغلّي علينا الخبزة! كي منعت من طريحة، بوها باي.

اللي يضحك انو العباد الكل فايقة بالعباد الكل. و الناس الكل تنافق في بعضها. ياخي لشكون جاي تحكي في حكاية انو انت انسان خارق الذكاء و نابغة عصرك و اللي الله غالب ما واتاتكش الفرصة بش تفرض روحك. و اللي انت نفسك عزيزة ما تنجمش تعلق احذية الناس الواصلة بش يكونلك بلاصة تحت الشمس؟
اش شدّك ع الابداع؟ الناس تبدى تاكل في روحها ماكلة و تحاول تطلع للسماء السابعة بش توصل يكتب حاجة فارقة و تنشرها ولاّ بش تِنْظَم لوحدات بحث و ساقيها تحفى ع التمويل و التنظيم...

تحب انت يجيوك لقهوة راس النهج اللي تقعد فيها تشيّش و تلعب البلوت يلحلحو بيك بالجاه بالبخاري، افتح علينا بنورك و علمك و انشر فينا وحيك؟؟ خاطر بش انسان في اربعة سنين ما عفسش مكتبة و لا نهار دخل لمحاضرة و سنوات الجامعة عداها مرمي ع القازون ولا يدور من شركة لشركة يدبر في التبرعات بش يسافر يتشخلع في ايبيزا، ماظاهرلي كان عندو مصدر اخر للعلم العظيم غير الوحي الالاهي...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 11:37 ص | عدد التعليقات:10

كتبت لكم بنت عايلة من المعهد الاعلى للقضاء...

ههه اش قولكم في ها العنوان متع جرايد بودورو؟ لا في تطور و الحمد لله.

على ترانيم انغام صوت قطار الضاحية الجنوبية و وسط عبق ريحة بسكويت سيّدة بالشكلاطة، حلّ ركبي بمكتبة هذه المؤسسة العريقة. الغاية بالطبيعة مش لبيع دبابز الماء البارد للطلبة و الاساتذة الّي لعبت عليهم الدوخة بش وصلو لحرم ها الصرح القضائي الاكاديمي و انما لتسوّل حق الاطلاع على بعض المراجع. م الصباح و انا ريقي لايث بالجاه، يكون منكم، يجعللكم و تلقاوه في صحتكم و صغاركم وسّعوا بالكم و هز راسك لفوق تلقاشي ها الكتاب اللي حاشتي بيه ولاّ مد يدك بش تعطيني اكا الكاتالوج، يراك ممدود في الجنة...

بالطبيعة بعد تلحليح و تزقديح و تذوبين عند المسؤول ع المكتبة، الحق متع ربي وسّع بالو و جاء يزعق ع الراجل اللي لاهي يمد بش وسّع بالو (مكره اخاك لا بطل) و الكتاب اللي م الصباح لا سمع بيه، لا وْصِلْهم لا راه في حلم لا علم، طلع مطيش فوق راسو توا قرابة العام، غير مالقاش الوقت بش يقيدو في الكاتالوج.. قداه ظالمينها ها الدولة يا خويا... هاو يصرفو، هاو يعملو في الندوات و ينشرو و يجبهيو ايجاو اقراو و حلو طاسة مخكم، زايد مدام ماعناش الضمير المهني على مستوى هياكل التنفيذ، عملنا نقبة في الماء.
باهي، توا كي فرغت ها القلب شوية، انجّم نبدى ندوّن على روحي...

اي سيدي اساعة اختفائي المباغت من الساحة (ناري على تدوينات الحملة اللي ما كملتش) راجع لحلول ركب اخت كلوفية شهرت "كلوشوهاجية" بالبلاد التونسية. مش للاحتفال بمقدم طلعتها البهية ولا لتطير الوحش منها و انما بكل بساطة مشيت نهارة وصولها بش نسلّم و ناخو بخاطر كلوفية و نكمّل نعاونها في تهبيط القش اللي جايبتو تتمزّى بيه على اختها، زعمة زعمة دبش فرانسا. و لولا الحشمة راني هزّيتها لسوق الخميس في الزهراء توا تلقاه مطيش في النصب على خمسيماة فرنك و تتسمى حْصُلت زادة.
المهم سيدي، طبّست نعاون فيها و انا نقرى في المعوذتين و الحصن الحصين و دعاء السفر و دعاء الشفاء و صلاة الاستسقاء و هازة سبورة فيها آية الكرسي معلقتها كي البادج في رقبتي و مريول مكتوب عليه "ان ينصركم اللّه فلا غالب لكم" و بندانا مصوّر عليها نصر اللّه و ساك آ دو فيه صحيحي مسلم و البخاري و باقي قلبي ما قايلّي خير و ركايبي ترعش...

ايا سيدي طبست نعاون فيها و هي ترحّم على والديا، يعطيك الصحة، استحفظ على شبابك و صحة بدنك، الخ الخ الخ...ما كملتش العشية، اختكم صياحي قْبُبْ و نتلوّى بالوجايع متع ظهري. عديتهم ثلاثة ايام في الفرش نتحرك كي ماجد لعبة خشبية. قول انا جاتني خفافي ثلاثة ايام و رجعت نبرطع كي الحصان، اما قايمة الضحايا لحد الآن تشمل زوز تسمم غذائي، يد مكسّرة، كرهبة مفشّخة و كوبل على وجه طلاق قبل العرس. اي كتبو الصداق و م المفروض عرسهم الجمعة هاذي، هاو كل شي بطل كيما نرى عندكم.

و بمناسبة اقامتي الجبرية في الفرش، نجّمت نرى عن كثب الجهود الحثيثة اللّي قايمة بيها الحكومة متاعنا. بصراحة ماكنتش نتخيل عندهم ها الضمير المهني و ها التفاني في خدمة الصالح العام. و ها الشي راهو ريتو منّي ليهم، ما تقولوش لا تلفزة لا بروباقندا لا تهلويس سخانة لا شي.

هوا كي تجي تشوف، اول نهار، دايخة بالدواء و قلّة النوم بفضل العروسات و الربوخات اللي عند راسي تضرب للصباح، مشى في بالي اللي البلدية استجابة لاحتياجات المواطنين و قاعدة تداوي في الناموس بالطيارات. نسمع في الفننننن عننننن و الهيليكوبتر و الـآف ثلطاش كي البطاطا و نصلّي ع النبي. يجي اربعة سوايع و الطيارات تزفّ عند راسي، من قرابة الستة للعشرة متع الصباح. لين دخلّي الشك و قلت ياخي هذا الكل عنّا ناموس؟ تي ها الكمية تقضى ع الناموس و تبيد المتساكنين فرد مرّة.
لا لا في الحكاية انّ... زعمة اعلنّو الحرب على تونس الجنوبية؟ زعمة جماعة سليمان عاودو طلعو كي الحُّرِيقَة؟ حتى لين بشوية تبتبيت و تنسنيس، جاني الخبر اليقين اللّي ها الجسر الجوي اللي يتعدى يمرًّرلي الصبحية ماهي الا الحكومة و الوزراء ماشية اتدب، تِكْلِت على سعدها ع الفجاري بش تهبط للحمّامات تعمل الاجتماعات اليومية.
اش قولكم في الضمير؟ اش قولكم في التفاني؟ اش قولكم في الاستجابة لتطلعات المواطن؟

ماو قبل كانو يجيو للاوتوروت يسّكرو بوها م الفجر لقرابة التسعة متع الصباح. و الّي غلط شد الثنية متع الاتوروت يلقى روحو متبلوكي في امبوتياج متع يوم الحشر. للحداش متع الصباح و العباد تزحف، ما نحكيلكمش ع الحوادث المريعة اللي تصير بالتنرفيز و الجري ، و اللي مزروب يعمل قصة في الزيتونات متع ستاد رادس ترصيلو يعمل في آبار ارتوازية بش يخرج عجالي الكرهبة م الرمل و التًّفِزًّة.
و لذلك لا يسعني الا ان اشكر حكومتنا الجليلة على الاصغاء لمشاكل المواطنين و تحمّلهم مشاق التنقل بالطيارات العمودية، خاصة و انو حسب عدد الطيارات اللّي تتعدي، يظهرلي يجيو ع الصباح يقصو بونوات و يقعدو مقعفرين على كرسي سيمان يستناو في طرحهم. بالعمل ضربني الشك و مشيت نتأكد قداه عنّا من وزير و من كاتب دولة، كي جيت نحسب فيها، قلت لازم يعملو طيارة لكل وزير و طيارة يهزو فيها لكل وزير كُرسيه يخلطوه عليه، تجي الحسبة قد قد.
اش بيه؟ ما يصُحّلهمش يتدللو عل المجموعة الوطنية؟ مش شاقين و تاعبين في جرتكم؟ اما خير ولاّ يلموهم في كار متع رحلات ولاّ يحجزولهم تران كامل ليهم ع الفجر؟ و تقعدو انتوما مْعَوّقِين؟؟ ياخي بفلوس ناس اغراب؟ ماو منّا ليهم، ربي يخليهم...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 11:28 ص | عدد التعليقات:32

وين وصلنا البارح؟ ايه، السؤال الوجودي، اش عنا بش يتحجب اصلا في تونس... منطقيا، الدولة و يامن ادراك ما الدولة بش توصل ترتعد مفاصلها و تتخلل ركايبها من طرف كتيبة ولاّ دقيقتين مصورين ببرتابل ملصق بالسكوتش، الواحد يقول لازم شي كايد. لازم خرّجو سر من اسرار امن الدولة و ما تعرفش ع البلا، تمشيش دولة عدوة بش تستغل المعلومات الثمينة بش تعاود تحتلنا ولا تسرقلنا ثرواتنا و نحن عينينا تغزر...

اما اللّي يجي يشوف اكا الكنز المكنوز اللي حاطين عليه وْكالة تعس و مهندسين مختصين حارقين اعصابهم يقانصو في اقل كلمة هكّا ولاّ هكّا، يقول حلّها نلطخ راسي على حيط.
ايا سيدي نبداو

الباب الاول - "فضايح" الناس الواصلة:

ها المواقع المحجوبة (من بقشيش و انتوما هابطين) بسبب ها التهمة الخطيرة، تجيب في حكايات و الاصح اشاعات على ناس واصلة في النظام و الا واصلة بفضل النظام. و في الظروف العادية، اغلب ها الاشاعات من نوع حديث سقيفة حمام ولا توشويش عند الحجامة. اي ماعندهاش مصدر واضح و لا سند صحيح غير اذاعة قالو و بزايد كلام و تفشفيش متع واحد يغزل و يفرك و حتى اكا الصور متع المبالغة تولى العباد تاخذها بمعناها الحرفي. المواطن الواعي كان من المفروض انو وحدو وحدو يتعامل مع ها الحكايات بكثير من الحذر بش يصدقها، خلّي عاد بش ينشرها و العهدة على الراوي..

لكن كي تجي انت، ابوك كلمة تتقال هكا ولا هكا، تمشي تسكر الحانوت باللّى فيه، شي طبيعي بش العباد تولى تقلك ما تسكّر كان ما الحكاية صحيحة و مافماش دخان من غير نار و هات من هاك الكلامات و السلامات... من فرطاس لفرطاس الحكاية تتهول و تكبر، زيد الماء زيد الدقيق، ملّي يكون واحد م الاعيان خذا قرض (فرضا بدون ضمان) من بانكة، تولى الحكاية دز الباب بساقو ع الرئيس المدير العام و عطاه زوز شلابق و هبطو من رقبة السورية بش يحلّو الخزنة و طاح يغرف!


و نزيدك زيادة، نأكدلك يا سي عمار اللي يدور في تونس بين العباد اعظم من حكايات الانترنات ببرشا. اش بش تعمل وقتها؟ تقص اللّسانات ولا تسكر الوذنين؟ و الحكايات هاذي راهو مش من الخيال الخصب متع الشعب برك، و انما تخرج م الناس المقربين للناس الواصلة. اكا اللي يجيبوهم بش يتفرجو في الشي و الهيلمان و يلقاو على شكون يتفشخرو. هاذوكم بيدهم يخرجو فمّهم محلول طاقة باهتين ملخلخين و اول ما يفيقو م الدوخة يعملو هكا يهزو التاليفون بش هوما بيدهم يكملو يتفشخرو ع الخلق العادييين بالشرف العظيم اللي حصللهم. و كما يقول المثل... قطوس الباي عمل عملة فوق سطحنا...

و بالتالي في بالك انت عملة حاجة باهية و ارضيت الاسياد و العباد كي سكرّت باب البلاء، لكن انت في الحقيقة في عوض تطبّها عميتها. خاطر بالتجربة، نفس الحكايات اللي كانت تحكي فيهم audace قبل، برشا ناس كي يقراوها يضحكو و يقلك ياخويا يخلي دارهم قداه يهولو. توا، كي تمنعت الاوداس و تسكرت المواقع، نفس الاحداث مع تغيير للشخصيات و الاسماء بحكم التعديلات الوزارية و الخطط الجديدة، نفس الهداري متع الكذب المفلق يطيح الكوز و يقعد الزيت معلّق، العباد تضرب كف بكف و تصدقها و تعرّي راسها عليهم...
وحدة م الناس ما نلومش عليهم، الناس مادامها تتخبط في ظلام و تعتيم اعلامي تام ،ماي ما قراتش الخبر منها ليه و انما تعدى على مخيلات القراء، فتوصل الحكاية مهولة، رهيبة متع الواحد يقول اشبيها ها البلاد لتوا لا قامت فيها ثورة تحرق الاخضر و اليابس؟
و اللّى هذا يهز عينيه للسماء و يوكل ربي... و هنا نوصلو للباب الثاني.. غدوة انشاء الله.


كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 2:41 ص | عدد التعليقات:3

بالرغم م المرض و التعب و الحالة المكربة قلت الواحد لازم يرمي كليمة مع الجماعة، صحيح الحملة بش تدوم جمعة اما ماذابينا ع الاقل النهار الاول الكل نمدو وجوهنا. المهم، شوف حكمة ربنا يا مؤمن، تزامن وقت رجوعي لتونس مع ها النهار العظيم الا و هو الفاتح من جويلية اعاده علينا الله باليمن و البركة. بش كي نكتب حاجة ع الحجب نبدى حاسّة بيه منّي ليه. و نحب فرد مرّة نستغل الفرصة بش نحيي الوكالة التونسية للانترنات و دورها العظيم في الحفاظ على الامن العام الافتراضي. ع االاقل ضمنا حويجة آمنة ميا في الميا في ها البلاد.


لايزي الواحد في النهار و القايلة ماعادش متهني على روحو و يبدى يمشي عينيه على كتافو يا ويلو من البراكاجات و الجرايم يا ويلو من رجال الامن اللي على اقل تقدير بش يشريوه في ورقة ياناصيب بعشرة لاف كان ما دبرولوش اقامة عام في ثكنة م الثكنات، بصراحة المواطن التونسي لازم كي يدخل للانترنات يبدى متهني اللي مافماش فوضى و الماء مسيّب ع البطيخ. تخيل لو كان نلقاو مواقع سلفية و لا خير م الكل اباحية فرد مرّة! نحن شعب منفتح صحيح، اهوكا بامارة البواتات ع الشطوط بالبيكيني لكن في نفس الوقت ماعناش التفسخ و الانحلال الاخلاقي. كل حاجة في بلاصتها، الطفلة تلبس البيكيني و تصلي الفجر حاضر، الطفل يمارس علاقة جنسية خارج اطار الزواج و من اشد مناصري الحرية الجنسية اما يشد اختو يفشخها كي يلقاها تحكي في التلفون مع واحد.. امالا كيفاه الانفتاح على التطور في اطار التمسك بالجذور؟

و لذلك من منبري هذا اطالب باسناد جائزة الدولة التقديرية و التشجيعية لها الوكالة و القايمين عليها خاطر ماقصروش حتى طرف. الحمد لله وين تقبل ما تلقى كان الـ 404 حتى لين ساعات تلعب عليهم الدوخة ما عادش يعرفو اش يعملو قداه منهم مسيكنات؟ ربي يشدلهم في صحيحتهم و في نظرهم و برا. لا و اللّى يعجبك في الحكاية انو تحسّ كونو ليهم دور كبير في اعطاء شحنة ابداعية و مثابرة للشبيبة التونسية اللي ولاّت تتشعبط و تتكربص بش تلقى ثنية لتجاوز الفليتر و الدخول الى المواقع المحظورة. حتى لين الواحد يفيق كل صباح و يهز يديه للي ما يخيب الرجاء و يقلو يا رب بجاه النبي المختار خلّى عمّار يهبط على المدونة متاعي بالجلم خلي زوارها يكثرو و مقالاتي تنتشر، و اللي البارح يكون يغني وحدو و جناحو يعطيه الايقاع، يولى بقدرة قادر رمز من رموز المقاومة الافتراضية.

انهاشي؟ انا وحدة م الناس حتى كي نكونكتي م الخارج، و تبدى الانترنات خلقت طليقا كطيف النسيم، ساعة ساعة نستعمل البروكسي... هكاكة، ع الجو، حنين للوطن، بش نحس بشوية ادرينالين، للمتعة و الاثارة متع ياااا بش تخطف ولا لا...
لا و نزيدك زيادة، فما مواقع تلقائيا ماعادش تدخللهم، خاطر تنساهم فرد مرّة. اقواشي من ها السنسرة الذاتية؟ و هذا راهو في علم الاجتماع السياسي حاجة عظيمة برشا. خاطر بش توصل انت تخلي اكا الهيجوج و الميجوج اللي اسمهم مواطنين وحدهم وحدهم يحفظو درسهم و يقيلوك و بانقص وجايع راس و مصاريف و ينتريوريزيو interioriser اكا الحدود اللي سيادتك رسمتهملهم، ما يتخطاهمش و كان تحب يزيدك عليهم راهي خدمة ناس جماجم و دولاب كبير! شاي لله يا آ.ت.اي و برا.

اما ساعات كي يرجعلي شاهد العقل هكّا بيني و بين روحي، نقول توا بجاه اللي يعز عليكم، احنا اصلا اش عنا بش يتحجب في تونس؟؟ شوف على اكا الفكر الثوري العظيم عاد!
اساعة اليوتيوب و الديلي موشين شدو بناولهم حيط على حكاية اكا التفدليكة متع الجمهورية الثانية و لا اش من هدرة. اللي حسب راي الشخصي فيديوات ما تشبه لشي و فيها ضمار يكوع، لكن سبحان ربي، كي جبدو اكا الجلم و سكروا زوز من اكثر المواقع استعمالا في العالم، اكا حكايات "الليل يا ليلى" اش ولّى عندهم نجاح و العباد تتخاطف فيهم تقولش بش نستردو بيهم كرامتنا كمواطنين...

ولاّ احلى منهم معايير حجب المدونات، خاصة مدونة سي زياد الهاني اللي وصلت نسختها السبعطاش ... عندي مدّة ما ضحكتش باكا الصفة كي سمعت بسبب الحجب. تي مشاو حجبو الرائد الرسمي و هوما على دينهم! و برا عاد اتخيل هادين ع المحامين و يشلبقو في القضاة في المحاكم المحاكم بش يخرجو النسخ المحظورة!! يكملو يسكرو المطبعة الرسمية بالشمع الاحمر و اكاهو! تي هوا الرائد الرسمي عاملينو لاعلام العموووووووم، يعني حاجة يحبو امة لا الاه الا الله تسمع بيها بش يبدا في بالهم و مايرميوش القاتلة و يبداو يتظلمو و يتشكاو ما فيبالناش ، ما سمعناش و لا يعذر الجاهل بجهله للقانون.
يبدا بعد ما تعلن الحكاية و تخسر عليها الدولة فلوس و طبعان و وزير سارق من وقتو اكا الدقيقتين بش يصحح، تجي انت تبهت و تدوخ كيفاه سي الهاني يبربش وراك و يشير للحكاية في المدونة! اش لزّك؟ هذا الكل حرص على الشكليات القانونية؟ و هاه نندبهم قالو قانون...

ايا سيدي يزي، نكملو غدوة وندخلو في الموضوع، الجمعة مزالت طويلة...




كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 10:29 م | عدد التعليقات:6

زايد، قداه الواحد يتوحش بلادو و تظهرلو احسن البلدان كل ما يخرج منها. الي كنت قبل تراه عيوب، تولّى تتحكحك عليه ، تي التوانسة اللي هوما التوانسة، اكا المواطنين الزنوس اللي نهار كامل و انت تذم فيهم و تنقد، في هاو بيهم، هاو عليهم، يراهم، يعطيهم و يجيهم... كل ما تشوف واحد على ريحة الريحة، قريب تترمى تبوسو من رقبتو لولا منظر رقبة السورية كحلا فحم اللي قريب بش تخزز و تخضار.

وهاو بش نحل قوس فيما يخص ها البصمة متع الهوية... وحدة م الناس كل ما يصيّف الصيف و تواتيني هبطة لوسط تونس تكثر عندي النزعات الوطنية و قداه من مرة يدي تاكلني بش نبعث مكتوب لوزارة الصحة نطلب منهم تنظيم يوم وطني للتعريف بتوفر اختراع فائق الجودة و التطور في اسواقنا و هو المتمثل في قالب صابون اخضر ضربة ضربة للحوايج المسخة و لريحة العرق للي ما خلطش على الـ gadget ultra sophistique اللي اسمو ديودوران على خاطر على حسب آخر احصائيات حالات الاغماء من ريحة الصنان و الشياط في شوارعنا، ماظاهرلي كان في علمهم بيه.
معليناش، اخطانا من ها الحكايات اللي تقلب المعدة خاطر اليوم يا سيدي بش نجبدو نحكيو ع الماكلة و الحق الحق الشي ما يواتيش بعدو.

عندي نهارين انا و سيدي خويا واحلين في سؤال وجودي مهم، نغص علينا عيشتنا، الا و هو كيفاش تقول "ايا بسم الله" باللغات الاجنبية كي انت تبدى تستقات بالزربة، يا بالواقف، يا في كولوار و يهبط عليك قاوري كي القضاء المستعجل. ايا تره كيفاه بش ترجمها هاذي؟ اهوكا حاول بينك و بين روحك توا تشوفها ما تجيش... مافماش عبارة تؤدي المعنى متع استدعاء تاطير ملام مش متع بش تمدلو بالحق... اما من جهة اخرى يا اخي مش حلو تبدى انت تجرش و الاخ جان يتفرج فيك، يمشيشي يصطك بعين لا تقرى لا تكتب؟

يا اخى بصراحة نحن عنا اكا كرم الضيافة و الاريحية بالزايد، خمسة و خميس علينا. ما تهبطلنا لقمة كان ما نحلفو على شطر الحومة و ناخذو في خاطرنا كي ما يقبلوش ها الدعوة الفالصو. ايه اما باقي خير من واحد يبدى يرحي في الماكلة و انت مصموط بحذاه تتفرج و قلبك يلوي عليك بالشر وحتى ريحة الريحة ما تخلطش عليها...

و قبل ما تشنع بينك و بين روحك و تقول اللطف يا صاحب اللطف حتى كلمة باسم الله تقول فيها بالكذب، ماهانتش عليها ها القدمة، نقلّك استنى يهديك اصبر عليا خ نحكيلك م الاول...

يا سيدي مرّة م المرّات، ايام شبابي يا حسرة، مانعرفش شكون الطفلة من دولة عربية شقيقة دارتلي و بكل وقاحة قاتلي انتوما التوانسة مشحاحين منتنين، الضيف يجوع في دياركم! اكا الكلمتين قعدو يحزو في فؤادي و يحرقولي في كنيني. ولاّت عندي حالة كرم مرضية! و كي نقول مرضية راهو مش متع نفرح بعبد نمدلو حويجة اثنين و بالسلامة... الحكاية بدات خفافي، اللي يستاحش يجي يطل نبدى نشهي فيه هاو مالح هاو حلو هاو بارد هاو سخون، و مبعد تعكرت الحالة وولاّت اللي يحط ساقو في الدار، ولاّ حتى متعدي بحذاها، كيف البوسطاجي ولا الزبال ولاّ اللي هوا، لازم ياكل ولا يشرب حويجة. حتى لين ما نعرفش كيفاه ولّى اللي ربي يدقو و يغلط يدخل للدار، نحتجزو غادي حتى لين نزقّقو! ما يخرج كان ما يمسح الفرجيدار و بيت المونة...

حتى وقت اللي عشت لبرا و كنت ساكنة وحدي، اكا شلة الاصدقاء اللّى كوّنتها عيّفتهم في رواحهم. نهار اثنين و انا عاملتها دار فرح و ايجاو تلمو بحذايا، اللي تغلط و تدخل، مايهمش انشاء الله مزالت كي كلات علوش محشي، لازم تشرب ولا تاكل حاجة ماكانش ناخو في خاطري منها. منهم ليلة مشهودة نتذكرها، طفلة شدّت الصحيح لا تحب لا ماكلة لا شراب لا انترنات لا ترقد لا تدوش لا تتسلف قطعة لا نحددلها سورية لا شي... هكاكة جاية متوحشتني و تحب تقعد بحذايا برك... تقهرت! ماهضمتهاش الحكاية و طلعلي القاز لراسي، مشيت سكرت باب الدار بالمفتاح و قلتلها مافماش مرواح حتى لين تاخو حاجة، هيا تجبد و انا نجبد حتى لين لوّحت المفتاح م الطابق درا قداه و رصاتلنا الكل محبوسين غادي!

اما بعد اكا التمرميدة و الجيران فازعين و الحشمة، تقولشي تبت و بطّلت؟ لا اما لقيت اسلوب سوفت اكثر... اللي تدخل للدار، وحدها وحدها تقلي اش تحب ماكانش ناخو في خاطري منها...
و اللي ناخو في خاطري منها بالطبيعة بش نتغشش عليها و مانقرالهاش الفنجان المحنون و ماكم تعرفو سيدي عربي عاد! كل شي الا اللعب بالطالع و الفنجان!
ايا سيدي كثرت الحركة عليا في اكا الدار و تعبت انا وحدة وراء الاخرة مكركرة شلاكتها و جاية و انا نعاود نسرسطلها اشنوة المونو. حتى لين وحدة منهم بنت حلال جابتلي سبورة وصبع تباشير كتبت عليه المونو القارّ اللي عندي، و كل نهار نزيد عليه حويجة، كل يوم و يومو... كيما المطاعم و القهاوي بالضبط، حتى لين بالعمل داري ولّى اسمها الرسمي fattoun's café و ولّاو الجماعة من غادي لغادي يعطيو لبعضهم رنديفوات عندي بش يتقابلو و مرّة على مرّة نبدى مروحة م الخدمة نلقى صف بنات مرميين في الكولوار يتسناو في القهوة تحل... و تقولش اتقلّقت ولا فدّيت؟ احلى على قلبي م العسل...

اما توا اللي قرى البوست و فرك يديه و قال هاو خبزتنا خ نهد عليها، نحب نعلمو اللي و لله الحمد، ربي بعثلي شلّة اصحاب مكونين "الجمعية التونسية للتحليب" و اللي نحاتلي ها الصنايع الفاسدة ووليت تونسية حرّة، كي نعديها عليك في دورو نبات ما نرقدش م الفرحة..

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 4:08 ص | عدد التعليقات:10

لوين ماشين...
هذا السؤال اللي نطرحو على روحي كل ما يغضب عليا ربي و نحتك بالشبيبة النيرة متاعنا. كل مرّة نقول اتعس من هكا ماعادش و كل مرّة هي هي و يتفوقو على رواحهم و يخليوني نتضرب نجي ندور. ماينة...
نهارين لتالي ينوقز التاليفون في الليل اللايل، بكاء و غراد ايجا اجري يا بنت عايلة. ماو لباس؟ وين نجيك بالبيقودي و الفقوس في وجهي؟ اساعة شكون معايا؟

تطلع وحدة حبيّبتنا، مرا موقرة مذخمة، ناس مقدودين يعملو الكيف. عندها وليّد و طفلة تبارك الله و عيني ما تضر ما ناقصهم شي. اللي يبكيو عليه العباد متوفر. الزين و القراية و الفلوس و الكرهبة و السفرات و الحرية و الـ و الـ ... معيشتهم بيّات زمانهم و ما تنقص عليهم شي. هوما مزالو ما قالوش كلمة نحب ولاّ ماذابيا و الشي تقلّو كن فيكون.
يجيشي لمخك انت انو الطفل هذا مشدود في مركز م المراكز؟ لا رافل لا شي، يا ريتو... و انما تشد يتاجر في المخدرات تحت حسّ مسّ! و كي قامت امو تندب و تنوح و تقلّو علاه، اش نقصّت عليك، يجاوبها، لا مش ع الفلوس اما بش نبدا راجل بين صحابي!
امالا وينك! قالك يا سيدي طلعت فيه سمعة طفل نظيف و قننو و بالتالي بوهالي، ظلامت الدنيا في عينيه و حس روحو مضطهد، قرّر انو يوريهم اللي هوا وليدها و ولد بلاد و خليقة!

الواحد يقول باقي، الشاذ يحفظ و لا يقاس عليه. ايه اما كي تكثر الشواذ، يظهرلي القاعدة تتقلب. كل نهار تسمع بولد فلان و ولد فلتان مشدود في حكاية ما يعملهاش زبرطعي، هاو ولد درا شكون شدوه يسرق في كرهبة، الاخر يبراكي في الخلق، اللي من غادي يتاجر في الشراب في المارشي نوار... كان هاذم اللي لباس عليهم و مش محتاجين و عملو هكا، ايه عاد علاه نلومو علّي على قد حالو؟ لازم نعلقولهم نياشين!

تي علاه نمشيو لبعيد؟ ياخي مش ولّى الكلام البُضعْ و المرزي فخرة؟ و التشبه بالخلايق "ستايل"؟ توا اللي تحكي معاه ما تسمع كان " و نورمال"، "سي بون في الماكسيمو" "سوف لن يسكتو" الخ الخ الخ م العبارات الممجوجة اللي تدرع الخواطر... و الله الحكاية بدات تفدليكة (ولو لتوا لا نجمت نفهم ها الضمار الماسط) ووفات لاموضة. ماعندي حتى شي ضد الاخ متع خليقة تي في ولا غيرو ملّي عملو لوغة الباربوات فون دو كومارس، لكن توصل انو عباد تمجد و اذاعات و برامج تلفزية تعمل في الانترفيوات و ايجاو شوفو ها الابداع، سامحني قوي على مخي! المنظومة الاجتماعية و الاخلاقية متاعها بكلها تشيط../

كي تجيب انت السيد و تعدي سكاتش "نظيف" (يعني مجرد تقليد للوجوه المعروفة) في وسائل الاعلام و تحكي باعجاب و حماس على ها القناة التلفزية خليقة تي في، ياخي العباد -و الصغار و المراهقين من جملتهم بش ما نقولش و خاصة- ماي بش تمشي تطل و تشوف و تحفظ و تبدى تبمبي ع الخلق بازيد تعضريطة و تهويرة!
تلقاه فرخ ما يوصلكش لحزامك و هوا ماشي باكتافو و يتفيصع بكلو و كي يحل اكا الجلغة العزيزة ، ينطقك من جنابك و تقول يا ليتني كنت ترابا!


و بربي ماغير ما يتعدى واحد يقلي هكاكة نحكيو في المجتمع التونسي، خاطر على حد علمي كي جابوك والديك لها الدنيا كليت المسبط على كلمتين القباحة اللي تعلمتهم في المكتب و حطولك الفلفل الحار في فمك بش ماعادش تعاودها، يعني في داركم و في معاملاتك مع الناس و الادارة و في المعاهد و الجامعات، ما ظاهرلي كان تحكيو هكاكة. اما الشي الاكيد انو اذا بش تتواصل ها الموجة، بش يولي هذاكا هوا الموديل "العادي" و العباد تتأقلم مع التبوريب و الفصاصة.
ياخي طفل فرخ عمرو عشرة سنين يحل يتفرج على ها الفيديوات اللي قاعدة العباد تبعث فيها لبعضها و فرحانة و شايخة، زعمة ماهوش بش يتأثر و بش يولي يعتبر اكا الشي موديل يقلد فيه بش يضحك و بش يدخل في الجو؟

اهوكا نصيحة لله ، من حينك هز فروخك للبودرية ولا لحي بو شلّوط خلّي يعملو معسكرات صيفية ستاج براكاجات و نطرة و تأهيل في مهارات التخاطب م الحزام للوطى بش توفرلو احسن ظروف النجاح في تونس الغد...

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 8:39 م | عدد التعليقات:26


يا جماعة توا قرابة الستة شهر تدوين. الحكاية بدات هكاكة، فاضية شغل، حليت بلوغ في عوض نحل كلوب و نكمل نخسر الزرسة اللي قعدتلي صحيحة في باكو شكلاطة.
في بالي بش ندخل نخنتب و نخرج فيسع ولا ندور بحد ولا حد يدور بساحتي. اذهلني و اسعدني التفاعل مع "بنت عايلة". تعرفت على برشا عباد، صادقت البعض و تدككت على برشا و دخلت فركة و عود حطب في الاخرين. يعطيكم الصحة على ها الستة شهر سعادة و متعة و ادرينالين متع غزول، باقي خير من بلاش.
مابقالي كان بش نقلكم اهوكا المدونة قدامكم للي يحب يدخل ياقف ع الاطلال.

و السلام.
فاتن

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 11:21 م | عدد التعليقات:33

يحرزلكم مشدودة في كولوار م الكولوارات نستنى في رحمة رئيس ادارة م الادارات، ماكانش ما تفرحوش بتدوينة.. بعد اللي وليت منعوتة بالصبع و جماعة تحب تنتزعلي المدونة و تنسبها لناس اخرين. يا نهارت اللي نحل الباب نلقى عدل منفذ يحجز عليها و نخرج انا بيدي على راسي. و بالله مدام صرفت صرفت و حليت ها القوسين، تعملو مزية اللي يسمع باشاعة عليا -مهما كانت غريبة و مهولة- اهوكا يصدّقها من غادي لغادي و مش لازم يجيني يجري بش يعلمني و يتناقش معايا و يكمل يهبطني نطسكك بالغزول، الميت و خسارة الكفن ياسر ع الجحيّش.

كيما كل جمعة كلات بعضها و خذيت نصيبي م التسخسيخ. هوا كي تجي تشوف، كل نهار جمعة نعرف بالمسبق اللّي عندي طاروح يستنى فيا في الدار. و قداه من مرة نخرج شانعة بفاليجتي طالبة اللجوء السياسي عند الاقارب. الحكاية و مافيها انو نجاوب الجواب الخطأ على اكا السؤال المحنون متع "ياخي هذا قانوني؟"... و نجي بطولي النعناعي و ناقف في وجه امي و نتجرأ و نقلّها اللي هي غالطة و اللي "اعدائها" على صواب!
ملاّ فصاصة في جيل توا و اكاهو!
واحد يقول شنوة ها السر انو ما تهبط ريش انت و امك كان نهار جمعة؟ حتى م البركة تطير. اي اما المشكلة انو العركة تصير بسبة صلاة الجمعة! امي ياسيدي تفد و تطير و تطيّر م العباد و خاصة الجيران، اللي تجي توقف كراهبها قدام الدار و على شعرة بش تكمل تغرقني في البحر كي نقلها اللي هوما عندهم الحق.
اما يمشيش في مخكم اللي امي مرا ما تقدرش الجورة و ما تتعاشرش واللي كان ناوي يجي يخطب يبطل و يقلك السماح من حماة كيف مانهكا. و الله لا، امي خيار الناس، انا وحدة م الناس نغير منها كي صحابي يجيو بالذمة بش يعشيو بحذاها و يطفيوني انا. تي شد تبع الجُرّة م اللول...

امي ماكا الناس المغرومين ياسر بالشجر و الخضار ومانعة علينا نقصو عرف ولا نحيو ورقة. دارنا في الصيف تولي ادغال افريقيا على حالها و قداه من مرّة نرجع مشلطة من وردة ولا عيني تتعور من عود شجرة. وحتى كان الشجر سرح على باب الدار و غطاه، ما يتمدش عليه مقص ولا يتمس. اللي عينو بدخول الدار اهوكا ينقز م السور، يحفر تحت القاعة، امورو. الشجر لا!
في نهج دارنا مافما كان نحن قدام دارنا اربعة شجرات كبار يعملو الكيف، يضللو في الصيف و يمرمدولك الدنيا في الشتاء. حومة كاملة، يا رسول الله مافيها كان اكا الاربعة شجرات، الباقي لا حجرة لا حتى قصدرية زبلة وفي الصيف الواحد مايوصل م المرشي للدار كان بقناع الاكسيجين.

امي، مرا على نياتها برشا، و تؤمن بفكرة نحن في خندق واحد و بالتالي مصلحتنا وحدة و تحب الصالح العام و الخير للجميع. توخر، تقدم، اش يظهرلها بش تعمل؟؟؟ تمشي للحيط اللي مقابلنا و تعمل عملة كي البصل! تزرع شجرات بفلوسها في ملك الحاكم! هكاكا لله في سبيل الله! باللي حاولت نقنعها شي، و لزّمت عليا نهار بعد نهار نخرج كاوتشو و نمشي نسقيهم زادة! يا بنتي اخطاك، تحبنا نتطردو م الحومة ولاّ ينحيولنا الجنسية و نقعدو نطلفحو؟ شي النافع ربي كيكست و حطت اليك في اليك.

رصاتليشي في اعقاب الليالي نبدا نتسلوس م الحيط للحيط و نبدى خايفة لا نتشد نسقي في شجر الكياس و نوليو منعوتين بالصبع! هيا هيا و فاحت الحكاية اش قالك و اش قال عليك، دار بنت عايلة يحبو يحوزو ملك الحاكم باربعة شجرات كلاتوس. و اش يفضها عاد! الجيران يتشكاو و تقارير مجهولة المصدر للبلدية و انقذونا من الاستيطان اللاشرعي. ما تفضت الحكاية كان ما جار ناس ملاح سيب على الشجرات كبش و ثلاثة معيز جابوهم هباء منثورا.

لحد هنا واحد يقول دفع الله ماكان اعظم و نرجعو للحالة الى ماكنت عليه و ياناس ماكان باس! اما للاسف الجيران ولّى عندهم حذر مبالغ فيه من العمليات التوسعية متاعنا. كل ما شجرة تكبر شوية و تِسْتاسِعْ على حساب دار الجيران يجيو يتجاراو و قص عليا شجرتك تهبطلي في الاوراق. اماقصها ماغير ما تهبط حتى عرف في داري ولا قدامها. و امي كي الناس الملاح سامحوني سامحوني و تبعث شكون يقوم بالعاب بهلوانية فوق الصرافة شعرة لا كلا راسو بش قص الزايد ماغير ما تعدى الحدود الدولية اللي فرضوها علينا الجيران.

باقي الواحد يقول يا اخي عندهم الحق، ماهم الا في ديارهم و انت سيادتك مسيب الاشجار الغاشمة متاعك تعيث في الارض فسادا. و من حقو بش شجرة الياسمين ما تفسدلوش منظر السيمان و قصدرية الزبلة اللي تحل عليه كوجينتو.
اما صارتلنا غريبة لا كانت لا عل البال ولا عل الخاطر! مرّة قاعدين نقطعو و نريشو في امان ربي، ينوقز الباب، تطلع جارتنا المقابلة جاية ووجها مقلوب و سحنتها زرقاء تبشر بمشكل و عركة. ايا سيدي زارنا النبي، زارتنا البركة، ضيفناها، فرحنا بيها، استنيناها حتى ضربت شطر باكو بقلاوة بش حلّت فمها و نوّرتنا بالاطلاع على سبب الزيارة. قالك يا سيدي، هي دارها اللي على ثالث طاق، عيني ما تضر، ما تراش منها البحر خاطرها ورا دارنا (اللي طاق واحد في نطاق احترام الملك العمومي البحري)، و هذايا الكل علاه؟ خاطر الشجر ياسر عالي، و لذلك، لطفا، رجاء نقصو منو!

الوالدة في نطاق حب الجورة و النبي وصى على سابع جار، تجيب راجل و قاتلو بالله نقص شوية، هوا يقص و هي تهبط فيهم حيار. نقصت يجي زوز ميترو ولا ميترو و نص قبل لا نهزها اسعاف بانهيار عصبي. كمّل الراجل، امي مسحت اكا الدميعات و هزت رويحتها للجارة تبشّر فيها ايا لِلّا اهوكا خذيت بخاطرك و نقصت و انشاء الله توا تنجم تشوف البحر م السطحة متاعك و تعمل قهوتك بكيف.

-المرا طلّت م السطحة قالتها : اه، يعني. انت صرفت صرفت بالله كمل قلع اكا الشجرتين ثلاثة ويعطيك الصحة.
-امي قالتها سامحني ما نجمش! الشجر حبتلو عشرين عام بش يطلع نجي نحيه؟ علاه؟؟ حتى م الحرام حرام.
-الجارة تتفرعن و تقلّها بش نشكي بيك للمحكمة و بش و بش !! نحيه بالرضا خير ما تنحيه بالغصب.
فجاة اكا النور على وجه امي طار و الحِلْم متاعها ضاع ، كشرت عن انيابها و تسيّب الغنضفر اللّي كامن فيها. و صبحت من غدوة تَرّستها بالشجر و النباتات المتسلقة و تجندت صيفية كاملة تغذي فيهم بجميع الاسمدة حتى الدار ماعادش تترى و كان لقات راهي عاودت لصّقت اكا المقصوص.

توا بها اللي صار من مشاكل الكل، بصراحة عندها الحق امي كي تهبل و تخرج من عقلها كي يصيّف الصيف ولا كي في صلاة الجمعة تسخن القايلة يجيو يحطو كراهبهم في ظل الشجرات اللي قدام الدار و يكملو يسكرو علينا باب القراج، يخليونا نتغصورو في الشموس و البقالي. لا و الغلبة وين؟ نزيد نطلعلها انا و نقلها قانوني!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 12:16 ص | عدد التعليقات:5