الميترو مزال ما وقفش ف المحطة و الضايع هبط مارش و عطى على ساقيه، يجري و يتدعثر ف الحصحاص متع السكة شعرة لا بلع سنيه في طيحة م الطيحات. شد ثنية دارو و هوا يتسرسب كي وزغة الحيوط ، خايف لا يراه حد من ولاد الحومة و يكبش فيه و هوا ربي يعلم بحالو ع الغبينة اللّى صارت فيه. وصل للدار، دخل كي السارق بش ما يفطن بيه حد م الوليدات اللي كارين معاه، حتى الضو ما شعلوش خاف لا تفطن بيه العطراء، الطفلة اللّي شباكها في مبيت الطالبات يحل على شباكو و هوا عندو عام توا يتراسل معاها بالاشارات الضوئية، م التشعيل و التسكير حرق درا قداه من امبوبة لاممهم تحت فرشو، و ناوي يهديهملها نهارت اللّي يعرسو بش يتذكرو مغامراتهم العشقية هاذي.

حط راسو بين يديه و بدا يدوّح في راسو و الغصة خانقتو، قالولو صحابو فك عليك، نبهوه، اما شي، الشيطان يلعنو و يخزيه. اهوكا رصاتلو توا في حل و اربط. مش كان لاباس عليه ، متخرج و بطال قاعد ف امان ربي، يستنا في التاليفون ينوقز بش يقولو ايجا نقلبوك و نعاينوك لعلا نرضاو عليك و نخدموك عنّا باخ تف؟ و سرح بمخو ف النهار الّي كلّم صديقتو بنت عايلة زعمة زعمة بش يستشيرها في موضوع هام، اما ف الواقع هوا خمم و قاس، و نوى. اما قال نكلمها لعلا نهنّد عليها في فطور و قازوزة بوقا سيدر، ماو يعرفها دغفة و ع الحس تقسم الباي، وين تسمع فما حكاية و تنسنيسة تبيع جرودها و تجي تجري.

نهارتها هزو بعضهم و مشاو للحطاب اللي ف البساج، شدو ربع طاولة مسخة، زوز صحافي ملقشة و الفرازط تجري بين ساقيهم، وهوما ياكلو و يتبننو ف اللبلابي. بعد ما كلاو و تهناو، تلفتلها و قاللها:
- نويت بش نعمل نشاط هادف، قررت مادام جات ها الخدمة المحنونة، يا ندخل ف الجمعية التونسية لحقوق الانسان، LTDH بالعربي، ولا ننظم لحزب معارض!
- اسكت يعطك مسكت، هبلت ولاّ بعقلك؟ اشبيك عمال تكبر عمال تخرف؟ لعب النوفي ف داموس السيدة اثرلك على مخك. فك عليك، كان تحب تخدم و تلم ساقيك تاخو العطراء، برا دخّل روحك في شعبة ولا تطوع تخدم مشّاشو للعمدة، لعلا يتوسطلك عند شريكة م الشركات ف المنطقة الصناعية، ما تحقروش اكا الطابو.
- اش من عمدة و اش من خدمة، انا فديت، الى متى كي الزير المتكي؟ و شوف اكا الشهرية الهايلة اللي بش يعطيوهالي! كان بش نعمل عليهم، ما ناخوها كان ع الكروسة المغبونة. تي اكا النهار حرت في كيلو برقدان صاقسلي اشتهاتو و نحنا نحوسو في باب الفلّة. خلّي عاد بش نزهز دار.
- معناها زايد الكلام؟
- زايد الكلام!
-ربي يهديك و يرحم ايام صحبتنا.

وقت اللي وصل بذكرياتو لها النقطة، ماعادش ينجم، حط مخ راسو بالبكا. ما فاق علي روحو كان وجوه الفجر و الامام يأذن ف الصمعة. غزر لمنقالتو، لقاها الخمسة متع الصباح. زعمة لقاو الجثة؟ ايه وه، حتى كان مزالو، ماعادش يبطاو، نهج محمد علي عليه الحركة م الفجر. ربي يستر ما طاح منّو شي يشلق بيه. الدنيا كان ما تقوم و تقعد. اش لزو يشد ف الباس مع البوليس بش يتعدى بالسيف؟ قالك حق الانخراط ف الاحزاب السياسية مكفول ف الدستور، يحرق النهار اللّي قالولو فيه عندك حق لا يحقلو حق.
هوا لتوا لا فاهم اش صار بالقدا. متعدي ف الليل من باب بحر قال يخطف ساقو يعمل طلة على مقر الحزب اللي داغرينو ف اكا الخنسولة يلقاش وريقة ع الباب يقولو فيها وقتاه يحلو و اشنوة يجيب معاه وريقات بش يسجل عندهم. ماهوش مستانس بها الشي، حدو حد نادي المسرح وقت اللّى كان يقرا ف الليسي.

مزال كي حط ساقو ف النهج، طلعلو راجل طول بعرض، لابس دنقري ازرق فوقو جاكيت جلد مذرح، درا شنوة يخشخش تحتو. جاه، السلام السلام، عندكشي بريكية خويا لعزيز؟ شتعمل لهنا؟ ما تعرفش النهج هاذا متع عباد تعمل ف المشاكل و ما تحبش تعيش بقدرها ف ها البلاد؟ برا خويا، انتي ظاهر وجهك ضاوي و مش متع تمرميد، ارجع منين جيت و تعدا ع الحبيب بورقيبة .
بكل تربية و تهذيب، الضايع قالو،
-لا راهو حبيت ننخرط ف الحزب وجيت بش نشوف اشنوة الاوراق المطلوبة.
-تنخرط؟ برا خير ما نخرطك ها الليلة الزقحا، ايا تجبّد من قدامي..
- اه صارة انتي حنش م الحنوشة؟ (مزال كي قال الكلمة وفطن اللي هوا زلقت منو، عمل هكا غطا فمو و بدا يلوج على ثنية للفصعة)
-حنش اللي يبلعك، ايا هاي خبزتنا جات، الا ما نعديو بيك الليلة.

الضايع تبهذل، عمل هكا غدرو و ضربو ضربة خاطية و هرب مابين يديه، الراجل باقي شادد جرتو و ما يفطن بيه كان خرطفو من كبوتو. ماغير ما يشعر الضايع، البريكية مازالت في يدو، يدور و يشعلها في وجه الحنش، تخطف النار في حاجبو، الراجل يسيبو و يتدهشر، يتدعثر في حفرة ف الكياس و يجي راسو على حرف المادّة، يتزرع كي راس البصل.
الضايع يقربلو بالشوية، باقي مش عاطي الامان، يعيطلو، ياسي الحنش، يا خويا، تسمع فيا؟ لا حياة لمن تنادي. يحركلو راسو، يلقى خيط دم هابط م الجبهة. هبل، ما را روحو كان يعطي على ساقيه و هارب ف النهج. وصل لنهج روما، لصق الحيط و بيّت الحس، تقولش عليه واحد عادي مروح. اول ميترو لقاه، ركب فيه و هوا بكلو يرعش و العرق هابط يسلت. حتى وصل للدار.

النهار طلع و الضايع مزال ماغمضش. زعمة مات؟ زعمة لا؟ زعمة يعرفو مولي العملة و ينجمو يوصلولو؟ هاذي مش سرقة ولا جريمة عادية بش يتمرخاو فيها البوليسية. الضحية مش مواطن عادي م الشعب، الضحية زميل و ظاهر م الصحاح مدام خصصوه بش يعس علّى يتعدا من بحذا الحزب. هوا ليلة برك ف ها الشك شعرة لا هبلتو، مزال بش يزيد يقعد؟ حلهّا يهج! اش مزال عندو يعمل ف ها البلاد؟ القراية و كملها، الخدمة و عارفها مسكرة مسكرة، هاو حتى طرف العمل السياسي اللّى حب يدخل فيه طلعت جرايرو نحسة وكان ما يعدي بقية عمرو يحسب ف الفيران ف برج الرومي. اما كيفاه يهج؟ كان تحلّو باب العرش و خذا الفيزا، كان ما يشدوه ف المطار!

هوا هكاكة يضرب اخماسو ف اسداسو، قال ما يحلوهالي كان صحابي. نعرفهم كل شي ممنوع و خارج ع القانون يدخلو فيه خشوماتهم. ع الصباح قبل الطالب و خوه، صبح تلفن للمتنبيّة، نسبة للمتنبي، طفلة هايلة خدومة و متواضعة جدا. و الكنية متع المتنبية جاية من كونها تحب المتنبي برشا، و زيد هيا بيديها عندها ما تقول بروحها ف الشعر، اما ما تكتب كان الشعر الفخري، الكعك اللي ما يطير جوع كيما الغزل و درا شنوة ماتدورش بيه. كلمها، من حينها تعدات هزتو وهو متلثم لابس مرايات شمس، و يرعش بكلو. ما حب يقوللها شي، حتي يوصلو يهدو على بنت عايلة ف الدار. ماكا العام عرفوها التلفون عاملتو بش تعرف شكون تذكرها و طلبها م اللّول كانو يعذروها يقولو لازم مشغوبة، لازم عندها ما تعمل، اما زايد، كثرت م العسّول حتى مساط. هدو عليها، من راس النهج تسمع الشخير متاعها، نص ساعة و هوما يفارعو فيها حتي قامت. كل عين طايرة في جيهة و الشعر قفة قطاطس.

كي العادة فرحت بيهم وطول فاحت فيهم، ماو لباس اش فما، علاه جايين، وقتاه ربي يتوب عليا منكم؟ ماو المتنبية مستانسة بيها، رماتلها حويجة في فمها تاكلها بش تسكت و تلفتت للضايع و قاتلو :
- ايا عاد ها الصباح الواحد مضيع مصالحو و مشاغلو و جاي يجري، اش من مصيبة عملت زادة؟
- قتلت بوليس!
- ناري على وخي! نعرفك اساعة طفل عاقل خاطيك الحرابش و الشراب، تطلعشي هاذي سكرة الحب اللي غنى عليها نور مهنى؟
- يا بنتي نحكي بالرسمي، هاو اش صار...
حكالهم الحكاية م اولها. كانك على المتنبية ، كي عادتها ف المواقف الحرجة، بهّمت، و كانك على بنت عايلة قامت تندب. و هاه كان عرّست مادامني مصوحبتكم، و هاه كان زغرتو عليا نهار ف جرتكم. اش كون بش ياخو وحدة تدور مع فار حبوسات؟
- تي هاذاكا علاه لمّيتكم اليوم، نحب نهج م البلاد. اما بطريقة غير شرعية... نحب نحرق!

بنت عايلة انبوبة شعلت ف دهاليز مخها، تذكرت اللّي ملّي دخلت ف مجتمع البلوقوسفار، تعرفت على برشا ناس و تكشّفت على برشا حاجات. هنات الضايع و قاتلو ماعندك كان الرجال. نعرف واحد بنزرتي ولد حلال اختصاصو الحرقة، اما مش اللي يجي، حرقة متع انسان تقي و يخاف ربي. مكون جمعية احباء لمبادوزا الفاضلة، نهار نهارين و هوا يلم فيهم م الفايسبوك ويقلهم ايجا نحللكم باب الجنة و يجعلو لله.
الجماعة ماكانوش م العاكسين، رماو الضايع في مال الكرهبة و عملو عولة سندويتشات باسكالوب القطا و المايونيز، حكة بسيسة بالزيت و شدو الثنية. دوب ما وصلو لبنزرت مشاو يلوجو على بوبلينات. اتصلو بالشيخ تيتوف رئيس جمعية احباء لمبادوزا الفاضلة اللي عطاهم موعد بحذا البصيري. مادام جا، كمّلو عملو كسكروتات لبلابي من عند زرقا، الضايع قادم على رحلة و لازم يعشعشوه.

جا سي تيتوف ع الموعد، الراجل مُحَرِّقْ محترف و عندو كلمة ف الميدان. كي العادة لابس كلسيتة ولا كولون اكحل على وجهو بش ما يعرفو حد. كي حكاولو الحكاية من اولها، سكت، خمّم خمم، و مبعد قاللهم الحكاية هاذي تجاوزت اختصاصي، هاذي لازمها مُحَرِّق مختص. انا حدّي حد البطالة، الباربوات، الهجالة، العانس. اما المجرمة ولاّ جماعة الرأي هاذوكم لازمهم الراس الكبير. تسخايبوهاش الدنيا سايبة؟ رانا ناس منظمين. و سي الضايع ما تمنعو م المشنقة كان ولاّدة!
المتنبية ماطاقت صبر، قاتلو:
- ولاّدة؟ اش من ولاّدة ياخي جبنالك مرا حبلى نحنا؟
- لا لا، الراس الكبيرة ف الحرقة، مرا فاضلة مسمينها ولاّدة. ماو الّي يحرق على يديها يتولد من جديد و يتكبلو عمر سعيد. تي قداه من حاكم و بوليس يفدو م البلاد، يجيوها هيا بالذمة بش تحرقهم. ايجاو معايا نوصلو لاكا السربوحة الّي على شط الناظور، مقرها الرسمي غادي.
- وعندها مقر رسمي زادة؟ شوف آ سيدي!
- امالا، مرا عندها مبدأ، قبل ما تحرّق العباد لازم تعمللهم فورماسيون، تنوش، شوية قانون على عومان على طليان. ياخي حرّق وارمي ف البحر؟ مع ولاّدة الحرقة جودة و ضمان!

سلّمنا امرنا لله و شدينا جرتو، نتشعبطو ف الحجر و الحشيش مرة على مرة يزلقو شعرة لا يتكركبو ف الحنديرة يجيو طرف ما يرى خوه، خاصة اكا بنت عايلة، قاتلك ما تتخلاش ع الـ class attitude و جاية تتقزدر بصباط طالون، و الرسمي معقدة من طولها النعناعي ولو تلقى الا ما ترقد بيه اكا الصباط. المهم وصلو للخنسولة اللي ف الجبل، على مرتين بش يهزو التاليفون يبلغو على مقر بن لادن، المغارة فيها ارديناتور و خرايط و GPS و ناس تشاتي وناس تسكايبي. سألو ع الحاجة ولادة، قالولهم للاسف، ما خلتطوش عليها راهي مزالت كي شدت البحر عندها deplacement ف المغرب بش تحل فرع غادي، بين المغرب و اسبانيا في اطار وحدة حرّاقة المغرب العربي.

الضايع باقي شادد الصحيح بش يحرق، قالك لو لزم نمشي لاي منظم اخر. الكل لهبو فيه قالولو بايع عمرك؟ البارح برك جماعة شدوهم بالكمشة، و غرق بيهم الباتو. الدنيا تقلبت، بوليسة و حماية مدنية شعرة لا كملو هبطولهم قوات حفظ السلام الاممية. شد ارديناتور م الارديناتورات و هاك ساكن معانا، ولادة مغارتها محلولة للناس الكل. و اهوكا كان فديت و فديت و بطات عليك، حل بلوغ!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 10:00 ص

تعليق abdelmajed ...

excellent!

27 مارس، 2009 11:48 ص

تعليق majhoulm ...

:)))) hadhi elli goultelna 3leha exellente

27 مارس، 2009 12:58 م

تعليق Ammouna ...

Les mots en gras... ça a une explication wala hakéka w barra?

27 مارس، 2009 1:38 م

تعليق kmr ...

قال نكلمها لعلا نهنّد عليها في فطور و قازوزة بوقا سيدر، ماو يعرفها دغفة و ع الحس تقسم الباي



قول plutot يعرفها ما تخليهاش بصحابها و وين يستحقوها يلقاوها!!!

bravo encore et toujours ;)

27 مارس، 2009 1:55 م

تعليق البرباش ...

يعطيك الصحة على وسع البال، تي هاو حكاية و رواية بأتم معنى الكلمة... هههه

27 مارس، 2009 2:21 م

تعليق Ammouna ...

ah fhemt

27 مارس، 2009 2:34 م

تعليق غير معرف ...

bourne :
nchala metetla3ch le7keya s7i7a lena5srouk ye bent 3eyla w tebda we7dek t3ayet "chkoun 9ass ethaw !!" :-)))))))))

27 مارس، 2009 3:00 م

تعليق kmr ...

lè wallada lè titof!!! éna l9itlou il7all!!!:

http://www.facebook.com/video/video.php?v=73782551084&ref=nf

;)

27 مارس، 2009 4:48 م

تعليق غير معرف ...

abay ye5i la3bed el kol fehmit wena non??
billehi ech 9a3da t5alwith

27 مارس، 2009 5:30 م

تعليق bent 3ayla ...

يا والله حوال!
يا سيدي انستونا و شرفتونا اللي فهم و اللي ما فهمش
الحكاية هاذي خيال ف خيال، تخضريط يعني. انا و ك.م.ر و البرباش و اللص نومرو واحد، لمنيا كل واحد ثلاثة كلمات، و عملنا ليستة متع اثناش كلمة
وكل واحد اش يخرج من قريحتو. فقط!

توا بالله تيتوف محرق ولا ولادة زعيمة ؟ تي ع الجو برا

27 مارس، 2009 5:35 م

تعليق kmr ...

تي ع الجو برا!!!




:))))))

27 مارس، 2009 5:41 م

تعليق غير معرف ...

نقول لمقيصف لخيال الضايع بعد هالعملة المشومة إلي عملها و خلانا في الحشمة مع الحنوشة.
إقصر لسانك و إنكتم- إنك في تونس فإبتسم
و أذكر أننا أفضل الأمم-وقبل أيادي سيد النعم
و أفضض كل مجلس ملتئم-فالحنش لا محال مقتحم
الإمضاء-المتنبئة لنا جميعاحنروح في داهية إن شاااء الله
ثم تعليق على تعليق kmrحول" يهند عليها في فطور,,, و إلي يعرفها ما تخليهاش بأصحابها إلخ,,," يا ولدي يزي مالقفة;)))

4 أبريل، 2009 1:27 ص

تعليق kmr ...

@غير معرف: كايني نعرفك... ما تقابلناش قبل في تبهيمة؟؟؟؟
و بربي شنية ها "مقيصف لخيال"؟ عندها مرادف بلغة البشر؟؟؟

4 أبريل، 2009 7:53 ص