فديت م الكونكسيون اللي تقص. كنت ماشية نرقد علي روحي، ياخي لقيت ها الشباك محلول من قبل. قلت خ نخنتب حاجة مادام رجعت. ملا فدة. تخلص درا قداه فلوس بش تلقى الكونكسيون في كل وقت، اما الرسمي، يمرجوك، يعيفوك درج درجين هاي مقصوصة. علاه كي تدفعلهم انتي يلقاو دينار على دينار مضروب؟ يعني مجرد دخولك ع الشبكة تتمرج عليه يمكن الفلوس اللي نصرفهم بش نتصل بالسرفيس تكنيك متاعهم يعادل الفاتورة اللي نخلصولهم فيها. و الكلهم كيف كيف. هاذا ثالث مزود نتعاملو معاه، ولا واحد يهني.

باهي اخطاونا خير مللي تجيني حالة احباط توا، مش ناقصة. المهم، مادام ها النهارين نحيكو ع الحب و الغرام، خ نكملو. نحب نطرح عليكم سؤال مهم ياسر... الشبيبة متاعنا كيفاه تعرس؟ يعني كيفاه يٍتعَرّفو على بعضهم و وين؟ على خاطر اسقط في يدي. هاو الحكاية من اولها، بش تقولولي، تنوروني كان فما خطا استراتيجي ولاّ تمشي لا منهجي...

عندي صاحبتي الصلاة ع النبي عليها، وصلت للسبعة و عشرين سنة، و بما انها من نفس الشلة، فبالطبيعة راكبها نفس النحس. اما يمكن هيا حالتها مستعصية اكثر.
اهم ميزة فيها و ف نفس الوقت اكبر عيب، كونها شهلولة بزايد. عندها تلقائية مع العباد و وسع بال شي غريب و تصدق فيسع و الناس الكل تسخفها وفي كل دخلة تدخل روحها و الماشي تكمل تشيعو سواء تعرفو ولا لا. و بالطبيعة برشا ناس تفهم الاهتمام هاذا بالغالط و تسخايبو موجه ليها بصفة شخصية. وقداه من واحد تعاونو ولا تاقف معاه كي تقلو راهي مش تعمل فيه بحب ولا غرام، يشكرها على جميلها ويقلها نقتلك و نقتل روحي ف الـ l'avenue !

المهم، نهار رقدت صبحت، قاتلك توا تلقاولها راجل! ساييي، وخر وخر ظهر البهيم وفا! الى متي؟؟ هاو كل مرة تقول خليها للاقدار و الصدف حتى تخزز في تركينتها؟ و دبرو روسكم (نحنا صحابها) القاولها راجل مش بشرطه بش يعرس غدوة، اما متع من هنا لعامين كان طارت و طارت. و زيد ماهيش تتشرط، المهم يكون انسان صادق، وجهو ما يخوفوش بيه الصغار، عندو خديمة ولا يلوج على خديمة و اهم حاجة راجل بالفم و الملا، يعني يعتمد عليه! وعلاه اختارت طريق اصحابها مش عايلتها، قالك انتوما تعرفو طبيعتها و تعرفو طبيعة معارفكم واصحابكم وفما اكثر نسبة امل تلقاولها واحد يتقبل تقربيعها. واهوكا بسترة ربي، لا تدخل فيها عايلات لا شي. و بدات رحلة الكفاح المسلح...

اول حاجة عملتها، مشيت لولد خالتي (اكا اللي اخت كلوفية دقدقتو طرف ما يرى خوه) وحكمت عليه يطبعلي الليسة متع اصحابو ع الفايسبوك ويكمل بخط اليد اسامي صحابو الناقصين، م النوع متع اصحاب القهوة و لا ولاد الحومة. بهت، و قالي
-اش حاشتك بيهم؟
-ماو عندي صاحبتي تحب تعرس و....
- لااااااااا، صحابي لا! ماهمش للعرس
- ايه، بش تْعَرَّفْني عليك و عليهم؟؟ ماو بش نحط الليستة الكحلا متع الرجال اللي مالازمش نضيعو فيهم وقت، ماك نعرفك انتي، ما تِتْلَفّ كان ع المتعوس وخوه! كل ما سمعت بطفل ولّي صاحبك، نمشي نحي اسمو من احصائية تعداد تونس، يرحمو الرحمان!

الخطوة الثانية، تلفتت يمين يسار ف الرجال اللي نعرفهم و بديت، هاذا صغير، هذا رزين، هذا موووومكن، اه، بالكشي كان واحد يغمض مش عين، زوز! اكاهو! وفات الليستة! قالك م كثرة اللي نعرفهم؟ ماني لقيت لروحي وقتها! اش بش نعمل؟ لازم نستغل شبكة اصحاب صحابي، نفس المبدا وقت اللي تلوج خدمة. واهوكا تمشي بمبدا انو صحاب صحابك، م المفروض يكون فيهم ما يتفض. ولو انو كارني خفت م ها الفكرة في حد ذاتها.غير الذكا يحضر و يغيب برك.

اساعة بش اقنعت رجال الشلة بالفكرة و اللي مافيهاش عيب و قالك اخطب لبنتك و قبل ما تخطب لولدك الا ما وجهي ولّى في قفايا. و زيد ماني طالبة منهم كان حويجة برك. يفكرو ف اشكون ينجم يصلح من معارفهم و صحابهم و يخلقو فرصة للالتقاء. وكان السحر عمل مفعولو فبها. ماكانش مش لازم، غادي يوفى دورهم! و بدا الجو عاد...

المصيبة :
ايا سيدي، واحد م الولاد طلبني وقالي حضرو رواحكم، ساعة اخرى نتلاقاو ف اللاك. جبتلكم واحد! (تقولش عليه جايب برشني مش راجل) يا ولدي كيفاه ساعة اخرى علاه مش م الصباح الواحد يحضر روحو، يعمل حسابو يغسل شعرو اللي يقليو فيه بريكة، يقد روحو خللي الواحدة وجها يظهر و نحنا الحاجب بوصبع، قالك يا بش تخلط ع الطفل يا مش لازم، وزيد بالعاني هكاكة، بش يراها بوجها كيما هوا و ما يقعدش لدعا الشر مبعد! بلحطنا اللي خلطنا بش نقدوه و مشينا نتجاراو حتى م الصباط لبسناه في باب القهوة.


قعدنا، وجه معقول، طول مستحب ووجهو م النوع اللي ترتاحلو، مقبول. عرفنا فلان، فلانة وفلانة...................................................................................................
صمت متع يجي درج. عمرها لا صارتلنا! مستانسين الكل نحكيو فرد وقت و اللي هذا اذاعة متنقلة على حالو. ابتسامات بلهاء ع اليمين و ع اليسار، مبعد تسرحنا، و الطبع غلب التطبع. و بدينا نحكيو ف مواضيع عامة، من هنا و من غادي. و احنا عنا مشكلة، كل حكاية تدور و تدور و توفى بالماكلة. اتخيلو حوار من نوعية :
- فكر الطاهر الحداد متاثر بالتيارات الشرقية و المستشرقة اللي
-اه، حقا تتذكرو اكا الكسكروت متع بياع الشرقية اللي كان بحذا خدمتك؟ مش نرماااال!
- اما المقاربة متع فيلم ثلاثون ما ركزتش على النزعة الجمالية متع...
- تتذكر كي مشينا للفيلم و دخلنا معانا القاتو ف الساك و تغفص و مرمدنا بيه الصالة؟ هههههه
(صمت)
- ايه سي المقبول اش تخدم؟
- انا نخدم في شركة xxxx اهيكا ف البلفدار
-وين les galets؟ عندهم موكا مش نرمال. كنا نسرقو رواحنا بالذمة بش نعملو قهوة عليه!

توا الطفل صاحبنا، عارفنا و حافظنا. جايبلنا واحد يحكيلنا ع الروح الخطابية عند الثعالبي ولا النزعة العقلانية في خطاب نصر الله، اش بش نندبو بيه؟؟ الجد باهي، ساعة ساعة، اما واحد نهار كامل وهوا تقولش عليه شادد منبر خطابي، مش حلو زادة! لا فما جملة تافهة قالها، كلامو الكل من نوع الرؤى السرمدية - الاغراق العاطفي - التبلور الوجودي - التقوقع الذاتي... يعني كلام حاشاكم يعملك امساك!
بالطبيعة ما عاودناش خممنا فيه كي يكون ثانية! ولو ما كارناش. خاطر كان هذا مصيبة، اللي بعدو ماساة!

الماساة:
طفلة تخدم معانا جات قاتلي، دار المصدر عاملة حفل استقبال، ريسبيون ف الوتيل الفلاني. هاني دبرتلكم استدعاء، جو و عشا، و خاصة فما اشكون نحسو يوالم الشهلولة. يصلح بيها، فدلاكجي و بحبوح و خدمتو باهية وهوا بيدو يحب طفلة بنت عايلة بش ياخوها. ماكناش م العاكسين، السلفاسير ف وجوهنا و صبع حمير و باقي ماشي.

دخلنا، قعدنا، راتنا صاحبتي من بعيد جات تجري و جايبة معاها واحد. حليلتو، الحق مزيان يعني حتي من صاحبتي يغطي عليها. و زيد م السيقار اللي في يدو و الكستوم اللي لابسو، ظاهر لاباس عليه. يعني الشروط الكل مستوفيها... الا شرط واحد برك! شرط الرجولية! الراجل جاي وهوا يتفيصع، يتلعوك، جا سلم علينا بالاربعة بوسات و يتضيحك وحدو. انا وحدة م الناس بديت نتخيل قزان الزيت اللي بش نغليه و نرمي فيه صاحبتي.. وزاد كي كمل حل فمو، حْسُو، ميعة، مافيه ما يتلم...
- اه، جاكم العريس سلم عليكم؟؟
- اه، صارا مش انتي...
- اوووه، لا حَاكْلِك اللُتْفْ عليا (هيا ف الاصل اللطف عليا راهو). انا متع عرس؟؟ حتي نفرح بشبابي..
- ايا باهي، كي مش انتي برك!

-نحنا هكاكة و يجينا راجل موهر، يعمل ف الواش و الستين سنة، جبد كرسي، قعد، عمل ضربات بالاشعة التحت حمرا اللي ف عينيه و قاللنا اشكون فيكم الشهلولة؟
- انا يا عمي... ولدك الطفل؟
- عمك؟؟ عمك؟؟؟ عمك؟؟؟؟ يعمي عينك و يسدها، لا الحق انتي متع ماخذة و عرس.

و هز روحو و قام! بهتنا، تلفتنا للحْسُو قالنا ووه عليكم، هربتو الراجل! وعلى سعدي كان ما يطردني غدوة في جرتكم! تي هاذاكا الراجل، ما يتفلتش، كيفاه تسلمو فيه، تي ايجا اخلط عليه وقلو تفدلك... يا شسمك، وين ماشين؟؟
احنا الثنية اللي جابتنا تروح بينا، و لو مثنيين في ثنين م الضحك..

هوا كي تجي تشوف، جات بالصلاح، خاطر الطفلة ها الهدرة لا عاودت حلتها!

كتبتها:bent 3ayla على الساعة: 12:04 م

تعليق Free Eagle ...

نهارك زين يا بنتي. شبيها تدوينة اليوم ناقصة برشة كلام. أنا أحتج

16 فبراير 2009 12:28 م

تعليق bent 3ayla ...

انا كلام ناقص، الطول هذا الكل و مش عاجبك. قللي اش تحب نزيدك توا نلفهولك و هزو معاك

16 فبراير 2009 12:29 م

تعليق غير معرف ...

BRAVO اكهو

16 فبراير 2009 12:45 م

تعليق Free Eagle ...

آني كي نحل الصفحة شطر الكلام ع اليسار ما يطلعش. مش نحكي على طول المدونة و لكن الصفحة كلات شطر الكتيبة.

16 فبراير 2009 12:47 م

تعليق غير معرف ...

bourne:
اكهو كانت تلوم على كلوفية هاي ولات كيفها, تخطب و إدبر في العرسان :-)
هو تحب الرسمي, و الله بجدي, لنترنات راهو فيها ياسر اوباش و قلال تربية و يخوفو الصغار....لكن ساعات تلقى كعبة ضايعة كيفي :ـ)
يا سيدي اني تعرفت توة 3 سنين على بنية مااتشات, بقينا عامين صحاب و كملت قرايتها و بدات تخدم ووو (موش لازم إنحير مواجعي) لكن ما كتبش ربي لظروف تتجاوزها و تتجاوزني,
حبيت إنقول إنو مالتجربة متاعي, بالرسمي فمة ما يملا العين في الانترنات....و هلى شكون ترضا (مي بينسير :ـ) )

16 فبراير 2009 12:48 م

تعليق bent 3ayla ...

اهه، يا نسروخي، هاذي حكاية تتجاوز معلوماتي. اسمع، حل عل الفايسبوك م المفروض تكون كاملة غادي.

سي غير المعرف، يعيشك، ياخو بخاطرك..

سي bourne تقول انتي ندوروها انترنات؟؟ و الله اش بش نقلك... الطفلة قلبها حنين و يجد عليها كل شي. يمشيش اللي هذا يكذب عليها و هيا تصدق كي البوهالية؟ خلي على عينيها خير

16 فبراير 2009 12:52 م

تعليق Free Eagle ...

توة ننجمو نعلقو على التدوينة. حسب وجهة نظري كرجل و هي وجهة نظر مكتسبة من الحياة أنو خاصيات الزوجة المثالية تتغير من رجل إلى آخر حسب الظروف إلي يعيشها الرجل، مثلا كي يبدا راجل يخدم في خدم تهد الجبال يولي للمرأة الشهلولة إلي قادرة بأساليبها الذكية تنسيه في هم الخدم و الزمان و كي يبدا راجل متثقف يولي يحبذ زوجة من نفس المستوى التعليمي و ثقافتو باش ينجمو يتعايشو و هكة علاش بنت عايلة قالت أنو خونا خطيب المنابر و الثقافة طلع غالط في العنوان على خاطرو باش يتناقض مع الثقافة الشهلولية للشهلولة. ثانيا آني ضد الواسطة في الزواج على خاطر ريت برشة زيجات كان الواسطة فيها كي لحمة الكرومة متاكلة و مذمومة و كان صار خير في العرس يوليوا قليل وين يتفكروا عمك الواسطة بدعوة خير و إلا كعبة حلوة و لكن لو ما تفاهموش مصير الواسطة هو يتسحسح بدعا الشر و خاصة هاك الدعوة الكلاسيكية - الله لا ترحم من كان واسطة و سبب و عرفني بيك -. أخيرا هكة خونا لبانة لحق حيرلي موجعي و زاد زوغبني و كرهني فيهم هاك الشتل المايعين إلي عمالين يكثروا و المشكلة وين ولاو لاقين القبول على خاطر برشة بنات ذوقهم فسد و ولاو يحبوا هاك اللبانة على خاطرو - romantique - و يفهم في أقلام الحمير و الموضة متاع النسا.

16 فبراير 2009 1:15 م

تعليق Amin ...

على سلامتكم :)
انا زادة كيما النسر نحتج ! التدوينة ناقصة الجنب اليسار !
شنوة باش تدورهالنها تدوينة بالتقسيط المريح facilité ?
ايا امالا كيف تحضر الدفعة الجاية اعلمنا .
المدونة متاعك يظهرلي فيها موش اصحاب هي و firefox اهاوك الي عندو نفس المشكلة يستعمل
Opera.
كان التدوينة موجودة sur facebook ميسالش تحطلنا le lien ?

16 فبراير 2009 4:13 م

تعليق abu arabi ...

بنات هالوقت كى التريسيتى ما يتقربو كان باللوح

16 فبراير 2009 6:36 م

تعليق femme au foyer ...

في الامور متاع الماخذه ما فماش قاعدة راهو، معناها تنجم ماخذه تقليدية وعن طريق العيلة تنجح خير من ماخذه متاع زوز صحاب قعدوا سنين مع بعضهم وفاهمين بعضهم والعكس صحيح زادة خاطر الكوبل ما يعرفوا بعضهم كان بعد العرس ولا بعد ما يعيشوا مع بعضهم تحت سقف واحد (حتى من غير عرس ) معناها المهم يوليو يباتو ويصبحوا فرد دار بش الزوز يكتشف بعضهم وانا نعرف أزواج في الضاهر متوالمن (الزوز عندهم نفس المستوى العلمي مثلاً ) وفي الباطن ما يتفاهموش على حتى شي في الامور متاع حياتهم وعيلتهم
معناها ما فامش نصيحة في المجال هذا تمشي مع لعباد الكل والطريقة إلي خذيت بها انا حتى كان نجحت معايا مش بضرورة تنجح معاك ولا مع إشهلولة
وديمة نتمنالك يا بنت عايلة انك تلقى الإنسان إلي يفهمك وتفهموا معناها توأم روحك وانا نأكدلك إلي هو موجود quelque part وإنشاء الله تتلاقاو وصدفة زادة
sinon راني من توا نقلك شيخ على روحك خاطر العزوبية خير ألف مرة من ماخذه خايبة

16 فبراير 2009 6:40 م

تعليق Free Eagle ...

شكرا يا سي أمين راك بردت على قلبي

16 فبراير 2009 6:55 م

تعليق kmr ...

wéna kif n9ollik jib m3ak sa7ebtek illi 7kit 3leha lil bouliss ettafini!!! :(



ti bon, howa rahou (7asses rou7i bech nebda netfalsef fi tfalfiss masset tawa, sattar rabbi w barra...) howa rahou, le mariage vaut mieux ne pas le chercher, peut etre qu'il ne faut meme pas y penser, j'ai un ami qui a coutume de dire: il ne faut pas penser a l'avenir, il vient déja assez vite comme ca!! ;)


aussi, je pense que le mariage c'est comme l'ombre d'une personne: on le fuit, il nous suit, on le suit, il nous fuit!!


donc melle5er, faut etre patient, et ne jamais perdre espoir... et confiance en soi surtout!!!

16 فبراير 2009 9:00 م

تعليق غير معرف ...

bourne :
bent 3eyla !! wina artilce mardi :-(((( heka 7remtna elyouma , ech bech na9ra eni tawa

17 فبراير 2009 2:09 م

تعليق bent 3ayla ...

تي ماو قلت نعمل حب عزيز زعمة زعمة نشوف اشكون يتوحشني.. طلعت حكايتي فارغة. و لذلك بش ندون و امري لله. ايا توا غدوة الصباح تلقى حويجة.

17 فبراير 2009 10:50 م